تلكلخ المدينة السورية التي التي صنعت إتفاق سلام خاص بها

الجيش العربي السوري نجح في إعادة مدينة تلكلخ

بسقوط آخر معقل للمتمردين على الجانب السوري من الحدود اللبنانية بيد الجيش العربي السوري في نهاية هذا الأسبوع تغيرت المعادلة بالنسبة للطرفين وازداد الولاء للقوات الحكومية خاصة في المناطق التي كانت السلطة الحكومية فيها ضئيلة أو معدومة منذ بداية الأزمة السورية قبل عامين .انتصرت الحكومة عندما استسلم 39 من زعماء المتمردين في الجيش الحر مع أسلحتهم، والتي كانت مكدسة خلف الجدار الخارجي للمدينة المحاصرة عسكرياً ومازالت تفاصيل الاتفاق المشروط او الصفقة غامضة والآن ليس هناك شك في أن الجيش السوري النظامي يسيطر على كل مناطق تلكلخ التي كان عدد سكانها قبل الحرب 55،000 نسمة ، وهي طريق رئيسي لتهريب لأسلحة والذخيرة يبعد عن لبنان بضعة أميال جنوباً . وقال قادة الجيش السوري ان سبب فرار المتمردين السهل من المدينة كان بسبب هزيمتهم في معركة القصير ذات نفس الاهمية الاستراتيجية والتي تبعد عنها 20 ميلاً فقط عنهم وذلك في اوائل يونيو -حزيران ..ونفت المعارضة السورية أن تكون المدينة قد سقطت وادعت أن المعارك مازالت مستمرة و خلال زيارتي للمدينة التي استغرقت ثلاث ساعات، لم اشاهد اية دلائل على قتال دائر و بدا الجنود والمدنيين مسترخيين كما لم يكن هناك أي علامات على تدمير حديث ، طبعا كان هناك العديد من المباني التي تضررت من القصف وأخرى عليها آثار اعيرة نارية من القتال خلال 2011 أو 2012. وحين ادعى مؤيدوا المعارضة على قناة الجزيرة والعربية أن دخاناً يتصاعد من المدينة لم أرى شيئا مثل هذا ولم أشم رائحة حتى ..كان إنكار المتمردين شديداً حول تسليمهم مدينة هامة كتلكلخ دون قتال فهذا يظهر مدى اليأس الذي أصابهم , وأشار منير أحمد ، محافظ محافظة حمص، التي تضم تلكلخ ايضاً وذلك في مقابلة له ان الجيش السوري دخل المدينة كما دخلتها 11 قوى كبرى أخرى ، بما في ذلك الولايات المتحدة وبريطانيا العظمى وفرنسا وتركيا، المملكة العربية السعودية وقطر تلك التي سمحت يتزويد المعارضة بالمزيد من الأسلحة والمعدات…أحد القادة المحليين للجيش الحر – خالد العيد شرح كيف أصبح هو و20 من الرجال الى جانب الجيش السوري النظامي – بعد أن خاب أمله من المتمردين .
ومن خلال الحوارات الهادئة بين ضباط من الجيش السوري وبعض المدنيين، بما في ذلك والد خالد عيد، الذي طرد ابنه من منزل الأسرة عندما انضم إلى الجيش السوري الحر, اتضح أنه قد تم التفاوض على صفقة دخول الجيش الى تلكلخ مع وجهاء المدينة الذين لا يريدون لها أن تصبح ساحة معركة أخرى كالقصير التي تدمرت عندما تعرضت للهجوم لأكثر من أسبوعين من قبل الجيش السوري وساهمت عناصر من المقاومة اللبنانية -حزب الله -بتسريع المفاوضات النهائية..أصبحت تلكلخ هادئة الآن ولكنها شهدت الكثير من الاشتباكات في الماضي القريب ..توجد نقطة عسكرية للتفتيش على مدخل المدينة قبالة الاتوستراد الرئيسي حمص- طرطوس .ويخيم جو من الاسترخاء العام في مقر القيادة العسكرية الموجود في مبنى صومعة الحبوب وكأن لاتوقع ابدأ لاشتباكات جديدة .هذا وقدبدأ التمرد المسلح في تلكلخ في بدايات مايو – أيار 2011نظراً لموقعها القريب من الحدود اللبنانية والذي يسهل تبادل الاسلحة
http://www.independent.co.uk/news/world/middle-east/tal-kalakh-syrias-rebel-town-that-forged-its-own-peace-deal-8673695.html
Med Office & Maha Nabelsi

A propos azouzi

"J'ai fait le premier pas et le plus pénible dans le labyrinthe obscur et fangeux de mes confessions. Ce n'est pas ce qui est criminel qui coûte le plus à dire, c'est ce qui est ridicule et honteux." Jean-Jacques Rousseau : Les confessions
Cet article a été publié dans Uncategorized. Ajoutez ce permalien à vos favoris.

2 commentaires pour تلكلخ المدينة السورية التي التي صنعت إتفاق سلام خاص بها

  1. عين للوطن dit :

    وسوف تتغير قريبا معادلات كثيرة يا عزوزي باذن الله ، وسيعزف الجيش السوري ألحانه على كامل الوطن
    و الله محيي الجيش العربي السوري و يحميه وينصره يارب

    J'aime

  2. maha dit :

    آمين ..آمين ياعين ..ولكن لن ننسى ..فالثمن كان باهظاً معنوياً ومادياً

    J'aime

Votre commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l’aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion /  Changer )

Photo Google

Vous commentez à l’aide de votre compte Google. Déconnexion /  Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l’aide de votre compte Twitter. Déconnexion /  Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l’aide de votre compte Facebook. Déconnexion /  Changer )

Connexion à %s