سورية الشموخ ( Syrie la Gloire,ma Syrie terre des Hommes )

سورية الشموخ

سورية الشموخ

حـــــــــب الــــــــوطــــن إيــــــمــــــان

حـــــــــب الــــــــوطــــن إيــــــمــــــان

http://sana.sy/fra/51/2013/08/27/499475.htm
Damas / Le vice-président du conseil des ministres, ministre des affaires étrangères et des expatriés, Walid al-Mouallem, a affirmé que pas de pays dans le monde qui utilise l’arme chimique contre son peuple.

« Si certaines parties accusent les forces armées syriennes d’utiliser l’arme chimique je les défie de présenter une seule preuve à ce sujet devant l’opinion publique », a martelé al-Mouallem dans une conférence de presse tenue aujourd’hui.

Répondant aux déclarations faites par le chef de Foreing office britannique à ce sujet, al-Mouallem, les a qualifiées d' »irréalistes et avaient pour but de tromper l’opinion publique dans son pays ». « Les forces syriennes ne peuvent pas éliminer les effets de l’arme chimique dans les zones contrôlées par les gangs armés », a-t-il éclairci.

D’autre part, al-Mouallem a fait noter que Kerry l’avait appelé après une rupture de deux ans et demi, que l’entretien était amical et qu’il lui a dit qu’il est de l’intérêt national de découvrir ce qui s’est passé à al-Ghouta.

« La Syrie a approuvé immédiatement la demande de l’ONU et ce n’est pas nous qui entrave l’action de la commission de l’ONU », a-t-il assuré.

Al-Mouallem a fait savoir, à cet effet, que la commission d’enquête internationale n’a pas demandé au début d’aller à al-Ghouta al-Charqiyah, et que c’est « l’Alliance opposante » qui a fixé quatre sites à enquêter.

« Nous nous sommes mis d’accord de fournir toutes les facilités et de garantir la sécurité de la mission d’enquête sur l’usage de l’arme chimique en Syrie. Nous avons affirmé notre engagement à la sécurité de la mission dans les régions contrôlées par les forces syriennes. La mission a demandé d’aller aux zones contrôlées par les gangs terroristes mais à son arrivée à ces zones elle a essuyé des tirs de feu qui l’avaient empêchée de poursuivre sa tournée dans les zones des personnes armées car celles-ci n’étaient pas parvenu à un accord sur la garantie de la sûreté de la mission au moment où nous l’avons fait », a indiqué al-Mouallem.

Al-Mouallem a souligné, à cet effet, que les forces syriennes ne peuvent pas éliminer les effets de l’arme chimique dans les zones contrôlées par les gangs armés.

Questionné sur les menaces d’apporter un coup militaire à la Syrie, al-Mouallem a dit: « S’ils veulent lancer une agression contre la Syrie le prétexte de l’arme chimique est inexacte et fragile mais si leur but est d’affecter la moralité du peuple syrien, alors ils se trompent ».

Al-Mouallem de poursuivre: « En cas d’une frappe militaire nous avons deux choix: se rendre ou bien se défendre et nous choisissons la 2ème et nous allons nous défendre par tous les moyens ».

Al-Mouallem a estimé que la provocation de la question de l’arme chimique dans ce temps est du aux victoires réalisées par l’armée syrienne et ses coups préventifs qui avaient protégé les habitants de Damas.

« Je rassure les habitants de Damas que l’effort militaire en cours des forces armées visent à garantir leurs sûreté et que cet effort ne s’arrêtera pas », a-t-il précisé.

« Nous avons des preuves sur l’usage par les terroristes de l’arme chimique, en particulier à al-Ghouta, et nous les révélerons au temps appropriés », a assuré al-Mouallem qui s’est tenu à affirmer que les opérations militaires en cours à al-Ghouta se poursuivront.

Questionné sur les dernières déclarations des responsables turques, al-Mouallem a souligné que bien que ce qui s’est passé en Egypte ait ébranlé l’équilibre de la direction turque, ce déséquilibre s’aggravera du fait de se qui se passe en Syrie.

D’autre part, il a averti que la Jordanie n’a aucun intérêt dans une éventuelle frappe apportée à la Syrie, affirmant qu’il est de l’intérêt de la Jordanie d’être aux côtés de la Syrie car sa sécurité est liée à elle.

Il a souligné la haute coordination syro-russe au niveau politique, affirmant que la Russie est une partie de la fermeté de la Syrie.

En ce qui concerne l’Iran, il a souligné la coordination complète entre les deux pays, ajoutant que les frères en Iran connaissent que ce qui se passe en Syrie et en Irak est l’exécution d’une politique élaborée depuis 2009 pour atteindre l’Iran.

Répondant à une question sur la conférence de Genève, al-Mouallem a mis en doute les intentions américaines à ce sujet, soulignant que les Etats-Unis ne veulent pas un règlement politique car Israël ne le veut mais il veut la poursuite de la violence et du terrorisme.

Al-Mouallem de conclure: « La Syrie restera unifiée et sa décision restera indépendante. Elle a ses propres outils pour se défendre et ceux-ci surprendront les autres ».
L.A.

اللقاء الصحفي الكامل لوزير خارجية سوريا الذي عقده في دمشق اليوم
وليد المعلم .

قال المعلم : « إذا كان لدى من يتهم قواتنا المسلحة دليل على استخدامها لهذا السلاح أتحداه أن يظهره لرأيه العام » مشيرا إلى أن من حق الراي العام في الدول التي تتهم الحكومة السورية باستخدام هذا السلاح أن يطلع على حقيقة اتهامات قادتها التي لا تستند إلى الواقع.

وأوضح وزير الخارجية والمغتربين أن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أجرى معه اتصالا هاتفيا طلب فيه السماح الفوري للجنة التحقيق بالتوجه إلى الغوطة الشرقية وتم إبلاغه بأنه سيتم العمل في إطار تنفيذ المصلحة السورية الوطنية على هذا الأمر وانتهت المكالمة بشكل ودي.

وتابع المعلم :
اتفقنا على تقديم كل التسهيلات وضمان أمن بعثة التحقيق إلى سورية حول استخدام الأسلحة الكيماوية وأكدنا أننا ملتزمون بأمن البعثة في المناطق التي تسيطر عليها القوات السورية وهم طلبوا التوجه إلى المناطق التي تسيطر عليها المجموعات المسلحة وعندما أرادوا الدخول إليها جوبهوا بإطلاق نار على سياراتهم ولم يستطيعوا متابعة جولاتهم في مناطق المسلحين لأن المجموعات المسلحة لم تتفق على ضمان أمنهم وهذا يؤكد أننا ملتزمون بأمنهم فيما لم يلتزم المسلحون.

وقال المعلم: أقول هذا الكلام كي تعرفوا أن الجانب السوري ينفذ ما التزم به وأقول ذلك لـ كيري » لسنا من يعرقل عمل اللجنة وإن ما قدم لك من ضمانات من المجموعات المسلحة ليس صلبا ».

ولفت المعلم إلى أن وزير الخارجية البريطاني وليم هيغ اتهم الحكومة السورية باستخدام السلاح الكيماوي ضد المدنيين وحين وافقت الحكومة على دخول المفتشين إلى المناطق التي ادعوا أن القوات المسلحة استخدمت فيها السلاح الكيماوي عاد هيغ واتهم القوات أنها أزالت آثار هذا السلاح ولكنه أمر لا تستطيع القوات السورية فعله لأن تلك المناطق تقع تحت سيطرة المجموعات المسلحة.

ورأى المعلم أنه إذا كانت بعض الدول تريد العدوان على سورية فإن استخدام ذريعة السلاح الكيماوي باهتة وغير دقيقة على الإطلاق متحديا إياهم أن يظهروا ما لديهم من أدلة أما إذا كانوا يريدون تحقيق أهداف أخرى من هذا العدوان فالسؤال ما هي أهدافهم من هذه الحملة العسكرية .. إن كان هدفهم التأثير المعنوي على شعبنا فأعتقد أنهم مخطئون لأن التماسك بين الشعب العربي السوري وقواته المسلحة وقيادته هو الذي مكننا من هذا الصمود طيلة الأزمة التي نواجه فيها العالم ولكن الواضح أن مثل هذا العدوان يجب أن يخدم أولا مصالح إسرائيل والجهد العسكري الذي تقوم به « جبهة النصرة » المرتبطة بالقاعدة في سورية.

وأوضح المعلم أنه إذا كانت الدول التي تريد توجيه ضربة عسكرية لسورية تعتقد ان هذه الضربة ستؤثر على الجهد العسكري للجيش العربي السوري الجاري حاليا في الغوطة فإنها لن تؤثر اطلاقا لأن ما يحققه جيشنا الباسل من إنجازات يومية في الغوطة يستهدف شيئين الاول ضربة استباقية لمخططاتهم في غزو مدينة دمشق والثاني وهو الأهم تجنيب السكان الآمنين في احياء دمشق إرهاب القذائف التي تسقط على مناطق مختلفة منها.

وقال المعلم: نحن نريد ان نطمئن سكان دمشق ان غاية هذا الجهد العسكري هو تأمين سلامتهم ولذلك لن يتوقف واذا كانوا يريدون الحد من انتصارات قواتنا المسلحة فهم واهمون أو يريدون فك الترابط العضوي بين الشعب والجيش والقيادة فأؤكد أنهم واهمون أيضا.

وفيما يخص الموقف التركي وتصريحات وزير خارجية تركيا بأن بلاده ستكون جزءا من الائتلاف الذي سيحارب سورية سواء عبر مجلس الأمن أو خارجه قال المعلم .. أنا لا أريد التعليق على كلامه لأنني واثق بأن الشعب التركي الصديق كفيل بذلك ولكن أقول إذا كان توازن القيادة التركية قد اختل بسبب ما جرى في مصر فسوف يزداد عمقا تجاه سورية.

وأكد المعلم أنه لا مصلحة للأردن ولا لشعبه بضرب سورية لكن من يتابع ما يجري يرى أنه منذ عامين ونصف العام عانت سورية الكثير من الحدود الأردنية ومع ذلك لم تتصرف تجاه الاردن بأي سوء لأنها تحرص على شعبها فيه مطالبا الأشقاء في الأردن بعدم السماح للآخرين بابتزاز علاقات الجوار والأخوة القائمة بين البلدين
فمصلحة الاردن أن يكون مع سورية وامنه مرتبط بأمن سورية.


…………………….
الإتهام قبل التحقيق
جون كيري قال في دقائق كل شيء. قال لنا إنّ حكومته تريد معاقبة المجرم. لم يقل لنا مباشرة الاسم، لكنه قدّم لنا الرسم التشبيهي الذي أعدّته إدارته. قال لنا بالإشارة انظروا… وعلينا نحن أن نردد اسماً واحداً: بشار الأسد.
هناك تفاصيل كثيرة ستفيد في هذا التحوّل السريع في الموقف الأميركي. المعطيات كلها تتحدث عن عمل له حدود موضعية، أي غارات أو عمليات قصف تستهدف ما سيقول الغرب إنه مخازن السلاح الكيميائي، أو الصواريخ البعيدة المدى أو حتى سلاح الجو. لكن المرجح عملية لا تستوجب رداً يقود الى حرب واسعة في سوريا والإقليم وربما العالم. وثمة رهان كبير في أوساط الغرب على أن الأسد، ومن خلفه إيران وروسيا، سيعملون على استيعاب الضربة، وسيلجأون الى ضربات في الهواء كنوع من الرد، وينتهي الأمر عند هذا الحد.
لكن ما الذي يضمن توقف الأمور عند هذا الحد؟ ومن الذي يضمن أن مواجهة من هذا النوع لن تتدحرج الى حرب واسعة؟ ومن بمقدوره الجزم، من الآن، بأن الرد على الضربة لن يفتح باب جهنم على الجميع؟
هناك أمور ممنوع على صحافة الغرب إظهارها اليوم حول السبب الحقيقي لتطور الموقف الاميركي والغربي. لكنها بسيطة للغاية، وموجزها أن النظام نجح، بمعاونة حلفائه، في ردّ خصومه، في تعطيل مسبق لمفعول حملة غير عادية كان ولا يزال العمل يجري عليها في تركيا والأردن للوصول الى كل حلب ودمشق. وقد سبّب اختبار ريف اللاذقية إحباطاً. صحيح أنّ المعارضين باغتوا النظام بعملية خاطفة احتلّوا خلالها 12 بلدة ومزرعة، لكنهم ارتكبوا مجزرة رهيبة بحق المدنيين (لا يريد أحد الإشارة إليها)، ثم استردّ الجيش السوري هذه المناطق في أقل من أسبوع، ووجّه ضربة للقوة المهاجمة.
أمور أخرى، منها أن الوسائل التقليدية التي اعتُمدت في دول عربية أخرى لم تأتِ بنتيجة حتى الآن. الخيارات ضاقت إلى حدود بات الغرب مضطراً إلى خطوة عملانية أكثر، وليس في اليد حيلة سوى ملف السلاح الكيميائي. وكل الادوات الغربية تعمل على الملف، من دون توقف. ولا أحد يحتاج إلى دليل ليعرف الأهداف الاستراتيجية لسوريا، من مراكز القوات الرئيسية في دمشق وبقية المحافظات. هناك كتيب جاهز لدى إسرائيل وغب الطلب أيضاً. لكن هل الأمر له حدوده الضيقة؟
المنطق يقول إن الهدف العملاني المباشر هو خلق مناخ عملاني على الأرض لإتاحة المجال أمام المسلحين للبدء بعمليات اقتحام برية هدفها احتلال مناطق واسعة والوصول إلى السيطرة على كامل مدينة حلب، والوصول إلى الساحل والدخول إلى قلب العاصمة دمشق.
كل ما سبق نورده من دون أيّ إشارة إلى أيّ نوع من الردود من جانب سوريا، أو من جانب حلفائها، ومن دون أيّ إشارة إلى أيّ نوع من المفاجآت المحتملة في مواجهة من هذا النوع، ومن دون أيّ إشارة إلى ما يعنيه قرار الغرب كسر المحرّم الوحيد بعدم التدخل العسكري المباشر في سوريا.
لكن الحساب المنطقي الآخر يقول إن الغرب يكون قد فقد صوابه إذا لجأ فعلاً إلى عمل عسكري مباشر. الحساب المنطقي يقول إن الغرب يريد الحصول على مكاسب له ولحلفائه في سوريا، لكنه يعرف أنّ الفشل سببه عجز المجموعات المسلحة عن القيام بذلك، وعجز الداعمين من عرب وأتراك واستخبارات عن توفير العناصر الملائمة للقيام بهذا التغيير.
الولايات المتحدة أمام خيار البحث عن أثمان لخطوة إلى الخلف. المقصود هنا أن أميركا ربما لا تفكر في التراجع، لكنها تفكر جيداً في كلفة أيّ خطوة جديدة إلى الأمام. وفي حالة سوريا اليوم، تحمل روسيا سلّماً متحرّكاً وتركض خلف الغرب لمساعدته على النزول عن الشجرة. حتى أمس، قال سيرغي لافروف كلاماً هادئاً. هو يريد حتى تجنّب المواجهة السياسية، لأنّ روسيا تعرف جيداً أن حشد الجيوش لن يغيّر في الوقائع، والحرب إنْ وقعت قد تقلب الطاولة فوق رؤوس الجميع. لكنّ روسيا تعرف جيداً أنّ استنفار الجيوش بقوة، والاحتكاك السياسي، وحالة الاحتقان، قد تفتح الباب أمام خطأ، مدروس أو غير مقصود، وهو خطأ كفيل بمواجهة قد تتدحرج إلى حرب واسعة… فيها كل شيء غير مستحب!
(ترجمة للأخت حربية ناعمة )
ردودي على تفظلت به الأخت :

خلاصة لكل ماطرح هنا : الغرب عندما شعر بهزيمته أمام الجيش العربي السوري بقي خياران أمامه إما الإستجابة لبوتين والذهاب لجنيف 2 وهنا يظهر الغرب هزيمته ، والخيار الثاني هو مواصلة الحرب وإدخال قوات خاصة وهذا ما فعلته أمريكا واسرائيل ، ففي يوم 17 ويوم 19 من هذا الشهر أرسلوا عبر الحدود الأردونية قوة من 300 رجل مدربين تريب خاص وتحت قيادة مخابراتية امريكية واسرائلية لدخول دمشق واغتيال بشار ، تفطن الجيش العربي السوري لذلك وقام بمحاصرة أماكنهم واستعمل قوته الضاربة لأول مرة وقضى على تلك الفرقة . انهارت أحلام أمريكا ووافقت على بدء التحضير لجنيف 2 ، وهذا ما أغضب بندر بن سلطان فهدد بسحب كل ودائع واستثمار سعودي في أوروبا ثم دبر الخطة الجهنمية ودرسها مع الموساد حيث ادخلوا مادة الكميائي من اسرائيل واستعملوها وقاموا بالتمثيل بالمواطنين الذنين خطفوهم من قبل من أرياف الاذقية وصوروا الفديوهات ونزلوها على المواقع الإجتماعية .
الحق يعلو ولا يعلا عليه، الإرهابيون قاموا بغلطة فادحة لقد نزلوا الفيديوهات قبل استعمالهم والغاز واتهام الجيش العربي السوري وحين أسرع مجلس الأمن للإجتماع وجد نفسه أمام أدلة كاذبة خاصة بعدما قدم مندوب روسيا صور من الأقمار الروسية تدين الإرهابيين

الآن لم يعد لدى الغرب سبب لمهاجمة سورية وتهديد بندر بن سلطان بسحب استثمار السعودية من اوروبا مازال مسلط عليهم ، كل هذا جعل الغرب يقوم بهذه الزوبعة الفارغة
السيد بوتين وبحنكة لامثيل لها يراقب فقط وهو على يقين بأن كل ما قام به الغرب منذ سنتين سيعود كما كان قبل ربيعهم المزعوم
………………
تذكير لمن لا يعرف جاهزية الجيش السوري
Rappel à ceux qui ne connaissent pas l’ASS
L´an dernier, il faisait beau sur les côtes syriennes, pour autant, les soldats de l´armée syrienne n´avaient pas baissé la garde.
A vue nue, les soldats ont dégommé un avion qui volait l´espace aérien.

ميشال كولن وتحليله الجيد للوضع
« Nous avons confirmé que la cible (du tir syrien) était un avion militaire turc qui a été touché par un coup direct après être entré dans l’espace aérien syrien. Il s’est écrasé en mer dans les eaux territoriales syriennes à environ 10 km des côtes de la province de Lattaquié », a déclaré en soirée cette source. »

……………
Michel Collon interrogé au sujet de la propagande occidentale sur les conflits au moyen-orient, fomentés depuis des années par les Etats-Unis et les psychopathes qui les dirigent. Cette vieille propagande qui essaye encore de maintenir la population occidentale dans son illusion de démocratie et d’interventions humanitaires du gentil occident auprès des gentils opprimés dans les pays où vivent des méchants musulmans barbus. Cette bonne vieille propagande qui tente encore de camoufler la répugnante kakistocratie contemporaine.

…………..

المشهد العربي | ناصر قنديل | طبول الحرب تقرع | Aug 26.2013

Azouzi

A propos azouzi

"J'ai fait le premier pas et le plus pénible dans le labyrinthe obscur et fangeux de mes confessions. Ce n'est pas ce qui est criminel qui coûte le plus à dire, c'est ce qui est ridicule et honteux." Jean-Jacques Rousseau : Les confessions
Cet article a été publié dans Uncategorized. Ajoutez ce permalien à vos favoris.

Votre commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l’aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion /  Changer )

Photo Google

Vous commentez à l’aide de votre compte Google. Déconnexion /  Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l’aide de votre compte Twitter. Déconnexion /  Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l’aide de votre compte Facebook. Déconnexion /  Changer )

Connexion à %s