سوريا مسيرة انسان وحضارة : Syrie Civilisation et Itinéraire de l’Homme

 فندق بارون - حلب Baron Hotel - Aleppo


فندق بارون – حلب
Baron Hotel – Aleppo

 اقترب موعد الشتاء...في مدينة العشق... اقترب موعد مظلات العاشقين... اقترب موعد عطاء السماء...لمدينة الحب والسلام... وأغنيةٌ تتسكع خلف الشبابيك تبحثُ عن غيمةٍ أو سحابهْ كالنبيذِ المعتقِ في صدرِ خابيةٍ تشتكي للزمان شبابهْ


اقترب موعد الشتاء…في مدينة العشق…
اقترب موعد مظلات العاشقين…
اقترب موعد عطاء السماء…لمدينة الحب والسلام…
وأغنيةٌ تتسكع خلف الشبابيك
تبحثُ عن غيمةٍ أو سحابهْ
كالنبيذِ المعتقِ في صدرِ خابيةٍ
تشتكي للزمان شبابهْ


جبهة اوروبية من ابناء سورية المهاجرين وايطاليين في زيارة لسورية

زيارة الوفد الروسي للسيدة اسماء الأسد
Ayham Abdulrahman
ماريا مونومينوفا:
وصلنا الى القصر، حيث يعيش الرئيس السوري وعائلته. كل شيء كان كما في الأساطير او الروايات، وهذا الانطباع يرافقك دائما حيث ذهبت في دمشق.
لم يكن القصر متميزا عن غيره من البيوت المجاورة. استطيع ان اؤكد انه حتى لا يمكن مقارنته بأسط الڤلل التي نشاهدها في اطراف موسكو.
على عتبة المنزل، خرجت السيدة الاولى بنفسها لاستقبالنا.
رقيقة كما الهواء، مدت يدها الناعمة لكل شخص من وفدنا مع كلمات ترحيب رقيقة. حقا انها رائعة.
وجه جميل، مع كل ذلك الهدوء الروحي الذي يظهر واضحا للعيان. عيون صادقة تبتسم ، وبنفس الوقت،هناك حزن عميق، وسر ما يختبئ بحكمة.
هذه العيون ذكرتني بعيون مريم العذراء التي تنظر الي كل يوم من تلك الايقونة التي في منزلي. شعرت بقشعريرة لذيذة.
دعينا الى مكتب السيدة الاولى الخاص. في هذا المكتب، اعتادت السيدة اسماء استقبال السوريين البسطاء، تتكلم معهم وتناقشهم، وتستمع الى الحقيقة من مصادرها الاولى.
بشكل خاص، اعتادت السيدة الاولى استقبال من فقدوا اعزاؤهم وابناؤهم في هذه الحرب، فهي نفسها أم ، وبعد حديثنا معها، وصلنا الى قناعة ان هذه السيدة الرائعة تعتبر مأساة كل شخص سوري هي مأساتها. كانت تتقاسم معهم آلامهم وهمومهم. انها تحب شعبها بصدق. ……………………….
https://www.facebook.com/media/set/?set=a.504726019615288.1073741847.154645484623345&type=1

منظمة بصمة شباب سورية تطلق مرحلة جديدة من مراحل مشروع شفا لمعالجة ذوي الشهداء مجانا

ليتذكر هولاند وكلبه فابيوس: الأمريكان حرروكم في الحرب العالمية الثانية وسكان باريس لوحوا بالورود والقبولات للأمريكان،
هنا سورية الحبيبة : شعب عربي سوري + جيش عربي سوري = الدرع المتين والنصر الذي ستتفاخر وتتباهى به سورية جيل بعد جيل

ذلك هو سر النصر السوري خلف رئيسه الشاب بشار الأسد

ذلك هو سر النصر السوري خلف رئيسه الشاب بشار الأسد

السيدة أسماء الأسد
سوريون يطورون بلدهم بابداعاتهم

المسابقة الوطنية للإبداع والاختراع – طاقات سورية مبدعة

موهبة فريدة الطفل السوري نائل طرابلسي

مهرجان « الى أمنا سورية  » يبتدأ فعالياته في قلعة الجندل بريف دمشق

فلم هنا دمشق

تحيا سوريا ..تحيا سوريا

في دمشق
تطير الحمامات
خلف سياج الحرير
اثنتين
اثنتين
في دمشق
تسير السماء
على الطرقات القديمة
حافية، حافية
فما حاجة الشعراء
إلى الوحي
والوزن
والقافية؟
في دمشق
ينام غزال
إلى جانب امرأة
في سرير الندى
فتخلع فستانها
وتغطي به بردى
في دمشق
تنقِّر عصفورة
ما تركت من القمح
فوق يدي
وتترك لي حبة
لتريني غداً
غدي
في دمشق
أرى كيف ينقص ليل دمشق
رويدا رويدا
وكيف تزيد إلهاتنا
واحدة

 journal أنْتِ دِمَشّقُ .. وَبِـإسّمِكِ فَقَطْ تَرْتَعَدَتْ نَبَضَاتُ القَلْبِ عِشّقَآ وَحُبَا ..  شباب العلم السوري

journal
أنْتِ دِمَشّقُ ..
وَبِـإسّمِكِ فَقَطْ تَرْتَعَدَتْ نَبَضَاتُ القَلْبِ عِشّقَآ وَحُبَا ..
شباب العلم السوري


Azouzi & Maha

A propos azouzi

"J'ai fait le premier pas et le plus pénible dans le labyrinthe obscur et fangeux de mes confessions. Ce n'est pas ce qui est criminel qui coûte le plus à dire, c'est ce qui est ridicule et honteux." Jean-Jacques Rousseau : Les confessions
Cet article a été publié dans Uncategorized. Ajoutez ce permalien à vos favoris.

Votre commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l’aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion /  Changer )

Photo Google

Vous commentez à l’aide de votre compte Google. Déconnexion /  Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l’aide de votre compte Twitter. Déconnexion /  Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l’aide de votre compte Facebook. Déconnexion /  Changer )

Connexion à %s