Al-Mouallem et Lavrov s’engagent à conjuguer les efforts pour assurer le succès de Genève II

Al-Mouallem et Lavrov 17 Jan 2014

Al-Mouallem et Lavrov
17 Jan 2014

مؤتمر صحفي وزير الخارجية وليد المعلم ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف

Al-Mouallem et Lavrov s’engagent à conjuguer les efforts pour assurer le succès de Genève II
Moscou / Le vice- président du Conseil des ministres, ministre des Affaires Etrangères et des expatriés, Walid al-Mouallem, a discuté avec le ministre russe des Affaires Etrangères, Sergueï Lavrov, des préparatifs de la tenue de la conférence internationale sur la Syrie « Genève II ».
Dans une conférence de presse tenue conjointement à Moscou avec le ministre russe des Affaires Etrangères, Sergueï Lavrov, al-Mouallem a affirmé que la conférence de Genève doit servir de base pour le dialogue entre les Syriens sans ingérence extérieure.
« Nos points de vue sont concordants quant à la conjugaison des efforts pour le succès de la conférence », a indiqué al-Mouallem.
Et al-Mouallem d’ajouter « En dépit des tentatives de certains pays d’entraver la tenue de Genève II et de l’hésitation de la Coalition de Doha quant à sa participation à cette conférence, la Syrie est déterminée à y participer et à déployer tout effort susceptible de faire réussir cette conférence ».
De même, al-Mouallem a fait savoir que le gouvernement syrien défend son peuple conformément à son droit constitutionnel, indiquant que ce sont les groupes armés qui sabotent en raison du soutien illimité apporté par certains pays.
M. al-Mouallam a, en outre, fait noter que ceux qui avaient accusé, lors de la conférence de donateurs à Kuweit, le gouvernement syrien de bombarder ses établissements sont aveugles ou bien ils ne veulent pas voir la vérité.
M. al-Mouallem a indiqué avoir soumis à son homologue russe un projet d’arrangements sécuritaires concernant la ville d’Alep. « J’ai demandé à Lavrov de mener les contacts nécessaires pour garantir l’exécution du projet et déterminer l’heure zéro pour l’arrêt des opérations militaires », a ajouté M. al-Mouallem qui a indiqué avoir informé M. Lavrov de l’aval du gouvernement en principe sur l’échange des détenus dans les prisons syriennes contre les enlevés chez les groupes armées, à condition d’échanger les listes pour fixer le mécanisme d’exécution.
M. al-Mouallem a précisé que des assistances humanitaires étaient arrivées hier au village de Ghizlanieh et d’autres seront envoyées demain au village de Jdaidet al-Chibani, en coordination avec les organisations de l’ONU à la demande de la partie russe. « Le succès de cette expérience donnera lieu à sa répétition dans d’autres villages au cas où les groupes armés et les terroristes s’engagent à ne pas tirer sur les convois », a-t-il ajouté.
Sur l’accès des assistances humanitaires au camp d’al-Yarmouk à Damas, al-Mouallem a affirmé la disposition du gouvernement syrien à les faire entrer si les terroristes s’engagent à ne pas tirer le feu sur les convois, ce qui implique un effort par des pays qui les soutiennent pour garantir cette condition.
S’adressant au secrétaire d’Etat américain qui a dit hier que la Syrie est devenue comme aimant qui attire les djihadistes, al-Mouallem a dit: « Washington était le premier qui a encouragé les djihadistes d’aller en Syrie. Ils y viennent via les territoires turcs, une chose bien connue par les Etat-Unis ».
Et le chef de la diplomatie syrienne de poursuivre  » Nous ne comprenons pas comment les Etats-Unis condamnent le terrorisme en Irak et soutiennent les efforts du gouvernement irakien dans l’affrontement de l’Etat Islamique en Irak et au Levant, et appuient en même temps les mêmes terroristes en Syrie ».
Au sujet des armes chimiques syriennes, le chef de la diplomatie a affirmé que Damas coordonne quotidiennement avec le côté russe sur le transport des armes chimiques en dehors du pays.
Pour sa part, Lavrov a assuré qu’il y a des manœuvres et des tentatives pour poser des obstacles en vue de mettre en échec la tenue de Genève 2, exprimant son inquiétude quant à la position ambiguëe de la coalition sur sa participation à Genève II.
Il a de même appelé toutes les forces nationales intérieures syriennes, notamment le Comité National de la Coordination et les Kurdes. à prendre part à la conférence de Genève.
Lavrov a dit: « Lors de nos pourparlers, nous avons affirmé que l’objectif de la conférence de Genève II est de mettre un terme à l’effusion de sang, d’interdire la transformation de la Syrie en un foyer du terrorisme international ainsi que de rétablir la paix et la stabilité en Syrie en préservant son intégrité territoriale en tant que pays souverain et laïc… »
De même, Lavrov a affirmé que la Russie poursuivra l’octroi des aides humanitaires aux déplacés syriens.
« La Russie continue à octroyer des assistances humanitaires à la Syrie et aux réfugiés dans le cadre des efforts internationaux », a fait savoir Lavrov qui a mis en garde contre les tentatives d’exploiter la situation humanitaire en Syrie comme prétexte pour l’intervention étrangère dans l’affaire syrienne.
M. Lavrov a affirmé que son pays déploiera tout effort pour surmonter l’étape critique que traverse le peuple syrien ami, qu’il encouragera l’opération politique à Genève et fournira les assistances économiques pour que l’économie syrienne dépasse les difficultés qu’elle affronte.
Lavrov a, par ailleurs, qualifié d' »injuste » l’accusation du gouvernement syrien d’utiliser les armes chimiques contre son peuple, la considérant comme prétextes pour une intervention en Syrie.
Abordant le sujet de la destruction des armes chimiques syriennes, le chef de la diplomatie russe a affirmé que la Russie joue un rôle important dans ce sens et présente des aides financières, logistiques et sécuritaires pour assurer le transport des substances chimiques hors de la Syrie.
http://sana.sy/fra/55/2014/01/17/522831.htm

أكد نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن وجهات نظر البلدين متطابقة حول ضرورة بذل كل جهد لإنجاح المؤتمر الدولي حول سورية جنيف2 بما يؤمن الحل السياسي للأزمة فيها ويؤسس للحوار بين السوريين دون أي تدخل خارجي ويلبي تطلعات الشعب السوري وفي مقدمتها مكافحة الإرهاب وإيجاد الخطوات المشتركة للتوصل إلى السلام والأمن والاستقرار في سورية والحفاظ على سيادتها وسلامة أراضيها كدولة علمانية.
المعلم: نريد من مؤتمر جنيف2 أن يؤمن الحل السياسي للأزمة باعتباره الطريق الأسلم وأن يلبي تطلعات الشعب السوري وفي مقدمتها مكافحة الإرهاب
وقال الوزير المعلم في مؤتمر صحفي مشترك مع الوزير لافروف عقب مباحثاتهما اليوم في موسكو « أشكر الصديق العزيز سيرغي لافروف على دعوته لي وللوفد المرافق لزيارة موسكو قبل أيام قليلة من انعقاد مؤتمر جنيف2 وهذا مؤشر الى عمق التنسيق القائم بين البلدين إذ تبادلنا وجهات النظر حول مؤتمر جنيف وكانت وجهات نظرنا متطابقة حول ضرورة بذل كل جهد لإنجاح هذا المؤتمر ». وأضاف المعلم « نريد من هذا المؤتمر أن يؤمن لنا الحل السياسي للأزمة في سورية باعتباره الطريق الأسلم وأن يلبي تطلعات الشعب السوري وفي مقدمتها مكافحة الإرهاب ».

Moscou Conférence de Presse Al-Mouallem et Lavrov

Moscou
Conférence de Presse
Al-Mouallem et Lavrov

وقال المعلم « نعتقد ان هذا المؤتمر يجب أن يؤسس للحوار بين السوريين دون أي تدخل خارجي مع احترام سيادة واستقلال سورية ونتيجة ثقتنا بالموقف الروسي ودور روسيا في وقف نزف الدم السوري قدمت للوزير لافروف اليوم مشروع ترتيبات أمنية يتعلق بمدينة حلب ورجوته أن يجري الاتصالات اللازمة لضمان تنفيذه وتحديد ساعة الصفر التي يبدأ فيها وقف العمليات العسكرية وكذلك أبلغته اننا نوافق من حيث المبدأ على تبادل معتقلين في السجون السورية مقابل مخطوفين لدى الجماعات المسلحة على أن نتبادل اللوائح لنحدد آلية تنفيذ ذلك ».
رغم كل المحاولات التي تمارسها بعض الدول لعرقلة مؤتمر جنيف فإن سورية ستحضر وستواصل جهدها لإنجاح المؤتمر
وأضاف المعلم « أبلغت كذلك الوزير لافروف أنه بالأمس تم إيصال المساعدات الإنسانية إلى قرية الغزلانية وغدا سيتم ذلك إلى قرية جديدة الشيباني بالتنسيق مع منظمات الأمم المتحدة تلبية لرغبة الجانب الروسي » وتابع « إن نجاح هذه التجربة سيؤدي إلى تكرارها في قرى أخرى إذا واصل المسلحون والإرهابيون التزامهم بعدم إطلاق النار على هذه القوافل ».
وقال المعلم « فيما يتعلق بنقل الأسلحة الكيميائية نحن ننسق بشكل يومي مع الجانب الروسي وسنواصل هذا التنسيق » مضيفا « أؤكد أنه رغم كل المحاولات التي تمارسها بعض الدول لعرقلة مؤتمر جنيف وكذلك تردد ما يسمى الائتلاف بالحضور فإن سورية ستحضر وستواصل جهدها لإنجاح هذ المؤتمر لتأمين تطلعات الشعب السوري وتنفيذ توجيهات السيد الرئيس بشار الأسد ». بدوره قال لافروف « ناقشنا خلال المباحثات التطورات في العلاقات الثنائية بين البلدين وكان في معرض اهتمامنا الطريق لعقد المؤتمر الدولي حول سورية جنيف2إذ أن هناك عدة أيام فقط قبل افتتاح الجلسة في مدينة مونترو السويسرية في22 الشهر الحالي ».
وأضاف لافروف « إن الحكومة السورية وافقت منذ وقت طويل على الحضور والمشاركة في المؤتمر وقامت بتشكيل الوفد الرسمي إلا أنني أشعر بالقلق حيث لم نشاهد خطوات مماثلة من المعارضة السورية وقبل كل شيء مما يسمى الائتلاف كما إننا نشعر بالقلق أيضاً من أن زملاءنا الغربيين ركزوا نشاطاتهم في إقناع المعارضة الخارجية و الائتلاف للمشاركة في المؤتمر واستثنوا المعارضة الوطنية التي تعمل داخل الأراضي السورية وتهتم بالمشاركة في المؤتمر وأنا هنا أقصد وقبل كل شيء هيئة التنسيق الوطنية و منظمات الأكراد » لافتا إلى أنه « يتم إرسال إشارات واضحة بهذا الخصوص إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وهو المسؤول عن إرسال الدعوات للمشاركة وحضور المؤتمر ونحن نعلم أن هذه الإشارات ستكون مدروسة ».
لافروف: هدف مؤتمر جنيف2 حقن الدماء والحيلولة دون جعل سورية بؤرة وموطنا للإرهاب
وقال لافروف « خلال مباحثاتنا اليوم أشرنا إلى موقفنا المشترك في أن هدف مؤتمر جنيف2 هو حقن الدماء والحيلولة دون جعل سورية بؤرة وموطنا للإرهاب الدولي وإيجاد الخطوات المشتركة للتوصل إلى السلام والأمن والاستقرار في سورية والحفاظ على سلامة أراضيها وعليها كدولة ذات سيادة مستقلة ودولة علمانية وضمان المساواة في الحقوق لجميع الاطياف الدينية والاثنية ».
وأضاف لافروف « إضافة إلى المسائل المتعلقة بحقن الدماء ووقف عمليات التنظيمات الإرهابية والمتطرفة في سورية هناك قضايا آنية منها تخفيف المعاناة وتحسين الأوضاع الإنسانية في سورية وحصلنا على تأكيدات من الوزير المعلم على جاهزية واستعداد الجانب السوري لتسهيل تقديم المساعدات الإنسانية للمتضررين استجابة إلى طلب الجانب الروسي » وتابع « هذه المشاريع متعلقة بإرسال ووصول المساعدات الإنسانية إلى بعض المناطق داخل سورية وفي بعض الأحيان تم اتخاذ الإجراءات اللازمة في مناطق بالغوطة الشرقية ومناطق في ريفي دمشق وحلب ».
روسيا ستواصل عملها ضمن الجهود الدولية لإرسال المساعدات الإنسانية إلى داخل سورية
وقال لافروف « إن تحقيق هذه الخطوات في المجال الإنساني متعلق بالتعامل مع تنظيمات المعارضة المسلحة التي عليها أن تلتزم بتوفير الأمن للقوافل الإنسانية وقد تحدثت مع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري منذ عدة أيام في باريس ووعد أنه سيتحدث مع المعارضة السورية لضمان أمن القوافل ونأمل أن يتحقق هذا على الأرض ».
وأضاف لافروف « إن روسيا ستواصل عملها وجهودها ضمن الجهود الدولية لإرسال المساعدات الإنسانية إلى داخل سورية وكذلك إلى اللاجئين السوريين في البلدان المجاورة وهي تكشف الأطر والعناوين التي ترسل إليها المساعدات الإنسانية بكل شفافية وتعلم أن الدول المانحة الأخرى ستتصرف بنفس الشكل وبشفافية عندما تتحدث عن المساعدات الإنسانية وأنا أقصد هنا المساعدات والمبالغ الكبيرة التي تم الإعلان عنها خلال مؤتمر الكويت.. وفي إطار إجراء بناء الثقة على الأمم المتحدة تجميع جميع الدفعات الإنسانية ونشر المعلومات عن عناوين وأشكال هذه المساعدات ».
وتابع وزير الخارجية الروسي « ناقشنا أيضا موضوع نقل وتدمير الأسلحة الكيميائية السورية والذي تلعب فيه روسيا دورا نشيطا وتسهم مساهمات مالية ولوجستية وأمنية كما تشارك السفن الروسية في ضمان الأمن في المرحلة البحرية لعملية نقل الأسلحة والمواد الكيميائية ».
وأضاف « برغم محاولات عرقلة هذه العملية أود أن أشير أن هذه العملية تسير بوجه عام بصورة ناجحة واتفقنا اليوم على مواصلة تنسيقنا الكامل لمواصلة العملية في المواعيد المحددة بشرط ضمان الأمن والظروف اللوجستية ».
وقال لافروف « شعب سورية الصديق يواجه حاليا مرحلة صعبة وقضايا عديدة وأؤكد أن روسيا ستواصل جهودها للتغلب على هذه القضايا وستستمر في جهود المجتمع الدولي في المجال الإنساني وستشجع على العملية السياسية في جنيف وستقدم مساعدات اقتصادية من أجل تجاوز وتغلب الاقتصاد السوري على الصعوبات التي تواجهه ».
وردا على سؤال لمراسل الوكالة العربية السورية للأنباء سانا حول اتهام وزيري الخارجية الأمريكي والمصري الحكومة السورية بأنها تدمر المستشفيات والمدارس والمنشآت الإنسانية الأخرى وحقيقة ما يجري في مخيم اليرموك وما هو السبب الفعلي لعدم إيصال المساعدة الإنسانية اليه قال الوزير المعلم « إن من اتهم الحكومة السورية بقصف منشآتها وشعبها في مؤتمر المانحين في الكويت معروف وهو إما أعمى أو انه لا يريد أن يرى الحقيقة ».
وأضاف المعلم « الحكومة السورية تدافع عن شعبها ومؤسساته بموجب حقها الدستوري ومن يخرب ويضرب هم المجموعات الإرهابية الموجودة بازدياد في سورية بسبب الدعم اللامحدود الذي تقدمه بعض الدول المعروفة بمن فيها أولئك الذين اتهموا الحكومة السورية ».
وقال المعلم « فيما يتعلق بمخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين أوفد الرئيس الفلسطيني محمود عباس مشكورا وزير العمل الفلسطيني إلى دمشق ومكث فيها أسبوعاً وأجرى اتصالات مع الفصائل الفلسطينية في المخيم ومع المسلحين ومع الحكومة السورية وتم الاتفاق على إدخال قافلة مساعدات كبيرة من وكالة غوث اللاجئين الأونروا وتم نقلها عبر شحنات بحماية عناصر وضباط من الجيش السوري.. لكن مع الأسف ووجهوا بإطلاق نار كثيف من قبل قناصين ومسلحين موجودين على أسطح الأبنية ما منع هذه القافلة من دخول المخيم الأمر الذي اضطر وزير العمل الفلسطيني إلى عقد مؤتمر صحفي بدمشق أوضح فيه تفاصيل ما جرى ».
وأضاف المعلم « لا أريد أن أزيد على ما قاله وزير العمل الفلسطيني وكل ما أريد ان أقوله إننا جاهزون في كل لحظة لإدخال مساعدات إلى المخيم إذا تم ضمان عدم قيام الإرهابيين بإطلاق النار على هذه القوافل ولكن هذا يتطلب جهدا لدى الدول الداعمة لهم للضغط عليهم للامتناع عن ذلك ».
بدوره أجاب الوزير لافروف « في الحرب هناك ضحايا من الأبرياء وهناك الكثير من الأمثلة لهذا الأمر في العالم وهذا كان وما يزال حتى بعد انسحاب القوات الأجنبية من العراق كما نشهد الأمور نفسها في أفغانستان وباكستان وغيرها من المناطق وبالطبع هناك معاناة الأبرياء في سورية ولكني أرى أنه من غير المسؤول توجيه الاتهامات الى الحكومة السورية بأنها تقصف مؤسساتها وعلى من يوجه تلك الاتهامات أن يمتلك دلالات واضحة ».
وقال لافروف « أود أن أشير إلى أمر آخر أنه تزامنا مع الاتهامات التي سمعناها خلال مؤتمر المانحين في الكويت تم إصدار بيان من قبل المفاوض الأممي لحقوق الإنسان في جنيف يشير فيه إلى أمور الإعدام والقتال والجرائم التي يقوم بها المسلحون شمال سورية ففي حلب وإدلب وغيرها من المناطق تنفذ دولة الإسلام في العراق والشام والمنظمات المسلحة إعدامات بحق المدنيين والنساء والأسرى وحتى في مستشفى في حلب وهذه المستشفى كانت مكتبا رئيسيا لـ دولة الاسلام في العراق والشام « .
وأضاف لافروف « هناك الكثير من مثل هذه الأمور وأرى أن النزاع الإنساني في سورية موضوع حساس جدا وإننا نشهد حاليا محاولات في إطار الأمم المتحدة ومن خلال أجهزتها للضغط واللعب على موضوع النزاع الإنساني في سورية واستخدامه كذريعة لإنشاء ممرات إنسانية ومناطق حظر جوي وذلك كله سيؤدي إلى التدخل الخارجي في سورية بذريعة التدخل الانساني ».
وقال لافروف « تم توجيه الاتهام للحكومة السورية بأنها استخدمت الأسلحة الكيميائية في الغوطة الشرقية في 21 آب الماضي ولا شك أن هذه الاتهامات كانت غير صحيحة وقد تمت دراسات عديدة في هذا الشأن أشارت كلها إلى أن الاتهامات غير صحيحة وكانت الدراسات مهنية جدا وآخرها حصلنا عليه من بروفسور في معهد ماساتشوتس التقني وأرى أن محاولات إيجاد ذرائع مصنعة لاستخدامها من أجل تبرير التدخل الخارجي واستخدام ذريعة التدخل الانساني تعتبر جريمة ».
وتابع لافروف « علينا أن نسهل خطوات تطبيق تسهيل الأوضاع الإنسانية في سورية وفي المستقبل علينا أن نجد من كان مسؤولا عن الجرائم الحربية والعسكرية لكن من غير المقبول استخدام النزاع الإنساني لعرقلة وإفشال مؤتمر جنيف2 ».
وعقب المعلم بالإضافة « أشكر الوزير لافروف على هذا التوضيح .. نحن في سورية نقاتل من يدعون الجهاد الذين جاؤوا من 83 دولة ولا أريد أن أفسر من يدفع لهم بطاقات السفر لكن أريد أن أقول.. بالأمس وزير الخارجية الأمريكي جون كيري قال.. إن سورية أصبحت كالمغناطيس في استقطاب الجهاديين وانا أقول له.. إن بلاده هي أول من شجع هؤلاء على الدخول إلى سورية وهم يأتون ليس عبر المظلة بل عبر الأراضي التركية وبمعرفة الولايات المتحدة ».
وقال المعلم « لا نفهم كيف تدين الولايات المتحدة الإرهاب في العراق وتدعم الحكومة العراقية في قتالها ضد دولة الاسلام في العراق والشام وهذا موقف نقدره عاليا ونقدر جهود العراق في مكافحة الإرهاب ولكن كيف تدعم الولايات المتحدة الإرهابيين ذاتهم عندما يقاتلون في سورية هذه هي المؤامرة الحقيقية التي تواجهنا ».
وفي رده على سؤال عن الخطوات اللاحقة للحكومة السورية من أجل وقف الحرب وحقن الدماء في سورية هل ستكون بالانتخابات ونتائجها سيكون معترفا بها في سورية ودوليا قال المعلم « نحن مصممون ولدينا توجيه من سيادة الرئيس بشار الأسد على التنسيق مع روسيا في موضوع التخلص من الأسلحة الكيميائية وفيما يتعلق بخطواتنا لإنهاء القتال تحدثت أن الهم الأكبر والأهمية التي يوليها الشعب السوري لمكافحة الإرهاب واليوم قدمت مشروعا للوزير لافروف لترتيبات أمنية في مدينة حلب وإذا نجحت جهوده وآمل أن تنجح وأن يلتزم الجميع بهذه الترتيبات اعتقد أننا نستطيع أن نبدأ كنموذج بحلب ثم ننطلق إلى مدن أخرى ونحن ننتظر من الوزير لافروف أن يعلمنا في يوم معين وعن ساعة صفر لكي نلتزم ويكون لديه ضمانات كافية بان الطرف الاخر سوف يلتزم ».
من جهته قال لافروف « أود أن أضيف أن الجهود على المشهد الدولي تنصب بعد وخلال وتزامنا مع عملية نزع السلاح الكيميائي في سورية.. علينا أن نطلق المسار السياسي وأقصد هنا جنيف2 باعتباره وسيلة للتوصل إلى تسوية سلمية على أساس الاتفاق بين جميع الأطراف المعنية دون تدخل وضغط من الخارج وذلك انطلاقا من مبدأ أن السوريين يقررون بأنفسهم مستقبلهم ومستقبل بلادهم ».
وفي سؤال حول رأيه بتوازن القوى داخل المعارضة السورية حاليا مع الآخذ بعين الاعتبار اجتماع الائتلاف اليوم وغدا في اسطنبول لاتخاذ قراره حول حضور جنيف2 إضافة إلى موقف هيئة التنسيق الوطنية حول عدم المشاركة في جنيف وإشارة لافروف إلى إبلاغ بان كي مون ضرورة إرسال الدعوات للمشاركة في جنيف2 الى جميع الدول المعنية.. قال لافروف « إننا نشعر بقلق إزاء محاولات وألعاب دعوة المعارضة السورية إلى جنيف والخبر الأخير الذي حصلنا عليه أن الائتلاف وغيره من المنظمات المعارضة لم يحصلوا على الدعوة الرسمية كما نفهم أن الأمين العام للأمم المتحدة ينتظر قرار الائتلاف حول المشاركة في جنيف2 ».
وأضاف لافروف « سمعت أن الائتلاف سيتخذ اليوم القرار في اسطنبول ولكن حصلت على خبر وإعلان من مصدر لن أكشف هويته من داخل الائتلاف أن القرار سيتخذ غدا أو بعد غد وأرى أن ذلك منطق غير معقول ويؤدي إلى عدم تحضير جيد وفعال للمؤتمر الذي سيقرر خلاله مستقبل الدولة السورية ».
وتابع لافروف « هناك خلافات داخل الائتلاف وجوانحه المؤيدة من قوى مختلفة وأدعو جميع اللاعبين ومن راهن على الائتلاف وخصوصا من يعترف به كممثل شرعي ووحيد للشعب السوري لان يفكر بدور هذه القوى في التسوية السورية ».
وقال لافروف « خلال اتصالاتنا مع الحكومة السورية والقوى المعارضة نشجع جميع الأطراف المعنية لاتخاذ الجهود الرامية لإطلاق الحوار المباشر بين السوريين من أجل حماية دولتهم والحفاظ عليها من أجل مستقبل سورية وهذا ما تحدثت عنه مباشرة بكل شفافية مع زعيم الائتلاف في باريس كما أننا وطوال الوقت ندعو جميع الأطراف المعنية وقبل كل شيء الائتلاف لوضع مصالح سورية فوق مصالحهم الشخصية وندعو إلى ذلك أيضا رعاة هذه القوى من الخارج ».
وأضاف لافروف « إن معظم أعضاء الائتلاف من المهاجرين وأرى أنه ليس هناك أي تبرير أو أساس لعدم إشراك القوى الوطنية السورية التي لا تزال موجودة داخل سورية وتعمل داخلها في ظل إشراك ودعوة القوى الخليجية » وتابع « كانت روسيا ولا تزال تدعو وتشجع القوى الوطنية الداخلية السورية للمشاركة في هذه العملية وقبل كل شيء أشير إلى هيئة التنسيق الوطنية والجماعات الكردية ».
وقال لافروف « بالنسبة لمشاركة هيئة التنسيق الوطنية في جنيف2 سمعت أخبارا أمس حول مقاطعة هذه الهيئة لجنيف2 لكني قرأت إعلان حسن عبد العظيم وفي بيانه نفى هذه الأخبار وأيد فكرة جنيف2 كوسيلة وحيدة للتسوية السلمية للنزاع السوري وأود أن أشير إلى أننا نلاحظ مؤخرا التأييد من قبل المجتمع المدني السوري والمنظمات الاجتماعية وممثلي القبائل السورية ودعمهم فكرة جنيف2 وآمل أن يقوم الأمين العام للأمم المتحدة والمسؤولون الذين يتابعون جميع التطورات في سورية بتقويم دقيق وصحيح وأنهم سيرسلون الدعوات للمشاركة في جنيف2 للطيف الكامل من المعارضة السورية ومن المهم أن هذا المنطق مسجل في بيان جنيف الصادر في 30 حزيران عام 2012 وكذلك في قرار مجلس الأمن رقم 2118 « .
وسبق المؤتمر الصحفي للوزيرين مباحثات أكد خلالها لافروف أن « هناك مناورات ومحاولات لخلق عقبات مصطنعة لإفشال عقد الموءتمر الدولي حول سورية جنيف2 ».

Mahasham & Azouzi

Publicités

A propos azouzi

"J'ai fait le premier pas et le plus pénible dans le labyrinthe obscur et fangeux de mes confessions. Ce n'est pas ce qui est criminel qui coûte le plus à dire, c'est ce qui est ridicule et honteux." Jean-Jacques Rousseau : Les confessions
Cet article, publié dans Uncategorized, est tagué , . Ajoutez ce permalien à vos favoris.

Un commentaire pour Al-Mouallem et Lavrov s’engagent à conjuguer les efforts pour assurer le succès de Genève II

  1. Ping : Al-Mouallem et Lavrov s'engagent à conju...

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s