President al-Assad to Foreign Affairs Magazine: Israel is supporting terrorist organizations in Syria (Full Text)

Président al-Assad

Président al-Assad

President al-Assad to Foreign Affairs Magazine: Israel is supporting terrorist organizations in Syria (Full Text)
26/01/2015

Damascus, SANA – President Bashar al-Assad gave an interview to the American magazine Foreign Affairs published on Monday.

Following is the full text of the interview:

Interview given by H.E. President Bashar al-Assad to Foreign Affairs Magazine

Question 1: I would like to start by asking you about the war. It has now been going on for almost four years, and you know the statistics: more than two hundred thousand people have been killed, a million wounded, and more than three million Syrians have fled the country, according to the UN. Your forces have also suffered heavy casualties. The war cannot go on forever. How do you see the war ending?

President Assad: All Wars, anywhere in the world have in the past ended with a political solution because war itself is not the solution; war is one of the instruments of politics. So you end with a political solution. That’s how we see it. That is the headline.

Question 2: You don’t think that this war will end militarily?

President Assad: No. Any war ends with a political solution.

Question 3: Your country is increasingly divided into three mini-states, you could say: one is controlled by the government, one is controlled by ISIS and Jabhat al-Nusra, one is controlled by the more secular Sunni and Kurdish opposition. How will you ever put Syria back together again?
President Assad: First of all, this image is not accurate because you cannot talk about mini-states with out talking about the people who live within those states. The Syrian people are still with the unity of Syria; they still support the government. The factions you refer to control some areas, but they move from one place to another; they are not stable, and there are no clear lines of separation between different forces. Sometimes they mingle with each other and they move. But the main issue is about the population. The population still supports the state regardless of whether they support it politically or not; I mean they support the state as the representative of the unity of Syria. This is what I mean by supporting the state. So as long as you have the Syrian people believing in unity, any government and any official can unify Syria. If the people are divided into two, three, or four groups, no one can unify this country. That’s how we see it.

Question 4: You think that the Sunnis and the Kurds still believe in a unified Syria?

President Assad: If you go to Damascus now you can see all the different, let’s say, colors of our society living together. So the divisions in Syria are not based on sectarian or ethnic grounds, and even in the Kurdish area you are talking about, we have two different colors; we have Arabs more than Kurds, so it’s not about the ethnicity; it’s about the factions that control certain areas militarily.
Question 5: A year ago, both the opposition and foreign governments were insisting that you step down as a precondition to talks. They no longer are. Diplomats are now looking for an interim settlement that would allow you to keep a role. Just today, the New York Times had an article that talked about increased U.S. support for the Russian and UN peace initiatives. The article refers to: “the West’s quiet retreat from its demands that Syria’s president step down immediately.” Given this shift in the Western attitude, are you now more open to a negotiated solution to the conflict that leads to a political transition?

President Assad: From the very beginning we were open. We engaged in dialogue with every party in Syria. Party doesn’t mean political party; it could be party, current, or some personality, it could be any political entity. We changed the constitution and we are open to anything. But when you want to do something, it’s not about the position or about the government, it’s about the Syrians; sometimes you might have a majority that doesn’t belong to any side. So when you want to make a change, as long as you’re talking about a national problem, every Syrian must have a say in it. When you have a dialogue, it’s not between the government and the opposition; it’s between the different Syrian parties and entities. That’s how we look at dialogue. This is first. Second, whatever solution you want to make, at the end you should go back to the people through a referendum, because you’re talking about the constitution; changing the political system, You have to go back to the Syrian people. So engaging in a dialogue is different from taking decisions, which is not done by the government or the opposition.

Question 6: So you’re saying that you would not agree to any kind of political transition unless there is a referendum that supports it?
President Assad: Exactly, the people should make the decision, not anyone else.
Question 7: Does that mean there’s no room for negotiations?

President Assad: No, we will go to Russia, we will go to these negotiations, but there is another question here: who do you negotiate with? As a government, we have institutions, we have an army, and we have influence, positive or negative, in any direction, at any time. Whereas the people we are going to negotiate with, who do they represent? That’s the question. When you talk about the opposition, it has to have meaning. The opposition in general has to have representatives in the local administration, in the parliament, in institutions, they have to have grassroots to represent. In the current crisis, you have to ask about the opposition’s influence on the ground. You have to go back to what the rebels announced publically, when they said many times that the opposition doesn’t represent us, they have no influence. If you want to talk about fruitful dialogue, it’s going to be between the government and those rebels. There is another point. Opposition means national, it means working for the interests of the Syrian people. It cannot be an opposition if it’s a puppet of Qatar or Saudi Arabia or any Western country, including the United States, paid from the outside. It should be Syrian. We have a national opposition, I’m not excluding it, I’m not saying every opposition is not legitimate. But you have to separate the national and the puppets. Not every dialogue is fruitful.

Question 8: Does that mean you would not want to meet with opposition forces that are backed by outside countries?

President Assad: We are going to meet with everyone. We don’t have conditions.
Journalist: No conditions?

President Assad: No conditions.

Journalist: You would meet with everyone?

President Assad: Yes, we’re going to meet with everyone. But you have to ask each one of them: who do you represent? That’s what I mean.

Question 9: If I’m correct, the deputy of UN representative Staffan de Mistura is in Syria now. They’re proposing as an interim measure a ceasefire and a freeze in Aleppo. Would you agree to that?

President Assad: Yes, of course. We implemented that before de Mistura was assigned to his mission. We implemented it in another city called Homs, another big city. We implemented it on smaller scales in different, let’s say, suburbs, villages, and so on, and it succeeded. So, the idea is very good, but it depends on the details. De Mistura came to Syria with headlines. We agreed upon certain headlines, and now we are waiting for him to bring a detailed plan or schedule – A to Z plan – let’s say. We are discussing this with his deputy.

Question 10: In the past, you insisted as a precondition for a ceasefire that the rebels lay down their weapons first, which obviously from their perspective was a non-starter. Is that still your precondition?

President Assad: We choose different scenarios or different reconciliations. In some areas, we allowed them to leave inhabited areas in order to prevent casualties among civilians. They left these areas with their armaments. In other areas, they give up their armaments and they left. It depends on what they offer and what you offer.

Question 11: I’m not clear on your answer. Would you insist that they lay down their weapons?
President Assad: No, no. That’s not what I mean. In some areas, they left the area with their armaments.

Question 12: Are you optimistic about the Moscow talks?

President Assad: What is going on in Moscow is not negotiations about the solution; it’s only preparations for the conference.

Journalist: So, talks about talks?

President Assad: Exactly, how to prepare for the talks. So, when you start talking about the conference, what are the principles of the conference? I’ll go back to the same point. Let me be frank: some of the groups are puppets, as I said, of other countries. They have to implement that agenda, and I know that many countries, like France for example, do not have any interest in making that conference succeed. So they will give them orders to make them fail. You have other personalities who only represent themselves, they don’t represent anyone in Syria. Some of them never lived in Syria and they know nothing about the country. Of course, you have some other personalities who work for the national interest. So when you talk about the opposition as one entity, who’s going to have influence on the other? That is the question. It’s not clear yet. So, optimism would be an exaggeration. I wouldn’t say I’m pessimistic, I would say we have hope, in every action.

Question 13: It seems that in recent days the Americans have become more supportive of the Moscow talks. Initially, they were not. Yesterday, Secretary of State Kerry said something to suggest that the U.S. hopes that the talks go forward and that they are successful.

President Assad: They always say things, but it’s about what they’re going to do. And you know there’s mistrust between the Syrians and the U.S. So just wait till we see what will happen at the conference.

Question 14: So, what do you see as the best way to strike a deal between all of the different parties in Syria?

President Assad: It’s to deal directly with the rebels, but you have two different kinds of rebels. Now, the majority are al Qaeda, which is ISIS and al-Nusra, with other similar factions that belong to al Qaeda but are smaller. Now, what’s left, what Obama called a “fantasy” the moderate opposition. It’s not an opposition, they are rebels. Most of them joined al Qaeda, and some of them rejoined the army recently. During the last week, a lot of them left those groups and came to the army.
Question 15: Are these former defectors who came back?

President Assad: Yes, they came back to the army. They said, we don’t want to fight anymore. So what’s left of those is very little. At the end, can you negotiate with al Qaeda, and others? They are not ready to negotiate, they have their own plan. The reconciliation that we started and Mr. de Mistura is going to continue is the practical solution on the ground. This is the first point. Second, you have to implement the Security Council resolution No. 2170 on al-Nusra and ISIS which was issued a few months ago, and this resolution is very clear about preventing anyone from supporting these factions militarily, financially, or logistically, yet this is what Turkey, Saudi Arabia, and Qatar are still doing. If it’s not implemented, we cannot talk about a real solution because there will be obstacles. So this is how we can start. Third, the Western countries should remove the umbrella, still refered to by some of supporting the moderate opposition. They know we have mainly al Qaeda, ISIS and al Nusra.

Question 16: Would you be prepared to take any confidence-building measures in advance of the talks? For example, prisoner exchanges, or ending the use of barrel bombs, or releasing political prisoners, in order to build confidence on the other side that you’re willing to negotiate in good faith?
President Assad: It’s not a personal relationship; it’s about mechanisms. In politics, you only talk about mechanisms. You don’t have to trust someone to do something. If you have a clear mechanism, you can reach a result. That is what the people want. So the question is, what is the mechanism that we can put in place? This takes us back to the same question: who are they, what do they represent, what’s their influence, what is the point of building trust with people with no influence?

Journalist: When two parties come together, it’s often very useful for one party to show the other that it’s really interested in making progress by taking steps unilaterally to try and bring down the temperature. The measures that I described would have that effect.

President Assad: You have something concrete, and that is reconciliation. People gave up their armaments, we gave them amnesty, they live normal lives. It is a real example. So this is a measure of confidence. On the other hand, what is the relation between that opposition and the prisoners? There’s no relation. They are not their prisoners anyway. So it is completely a different issue.

Question 17: So, have you offered amnesty to fighters?

President Assad: Yes, of course, and we did it many times.

Question 18: How many, do you have numbers?

President Assad: I don’t have the precise numbers, but it’s thousands, not hundreds, thousands of militants.

Question 19: And are you prepared to say to the entire opposition that if you lay down your weapons, you will be safe?

President Assad: Yes, I said it publically in one of my speeches.

Question 20: And how can you guarantee their safety? Because they have reasons to distrust your government.

President Assad: You cannot, but at the end, let’s say that if more than 50 percent succeed, more than 50 percent in such circumstances would be a success. So, that’s how. Nothing is absolute. You have to expect some negative aspects, but they are not the major aspects.

Question 21: Let me change the subject slightly. Hezbollah, Iran’s Quds force and Iranian-trained Shiite militias are all now playing significant roles in the fight against rebels here in Syria. Given this involvement, are you worried about Iran’s influence over the country? After all, Iraq or even Lebanon shows that once a foreign military power becomes established in a country, it can be very difficult to ask them to leave again.

President Assad: Iran is an important country in this region, and it was influential before the crisis. It’s influence is not related to the crisis, it’s related to its role, its political position in general. When you talk about influence, various factors make a particular country influential. In the Middle East, in our region, you have the same society, the same ideology, many similar things, the same tribes, going across borders. So those factors are crossing the borders. If you have influence on one factor, your influence will be crossing the border. This is part of our nature. It’s not related to the conflict. Of course, when there is conflict and anarchy, another country will be more influential in your country. When you don’t have the will to have a sovereign country, you will have that influence. Now, the answer to your question is, Iran doesn’t have any ambitions in Syria, and as a country, as Syria, we would never allow any country to have influence our sovereignty. We don’t accept and the Iranians don’t want it either. We allow cooperation. But if you allowed any country to have influence, why not allow the Americans to have influence in Syria? That’s the problem with the Americans and with the West: they want to have influence without cooperation.

Question 22: Let me just push you a little bit further. Last week, a commander of the Iranian Revolutionary Guard Corps, of their airspace command, Haji Zadeh, said in an interview that Iran’s Supreme Leader has ordered his forces to build and operate missile plants in Syria. That suggests that Iran is playing a greater role and doing it on its own.

President Assad: No, playing a role through cooperation is different from playing a role through hegemony.

Question 23: So everything that Iran is doing…?

President Assad: Of course, in full cooperation with the Syrian government, and that’s always the case.

Question 24: Now Iran is one thing to deal with because it’s a country. But you also have militias which are sub-state actors, and therefore more complicated. One problem with working with these groups is that, unlike a government, they may not be willing to cooperate and it’s not always clear who to talk to. Are you worried about your ability to control these forces and to rein them in if you need to? And, a related question, this week Israel attacked Hezbollah forces in the Golan, and the Israelis suggest that they attacked them because Hezbollah was planning an attack on Israel from Syrian territory. Doesn’t this also highlight the danger of allowing militias with their own agendas, not necessarily your agenda, to come into the war?

President Assad: Do you mean Syrian, or any other militias in general?

Journalist: I mean especially Hezbollah and the Iraqi Shi’a militias.

President Assad: It’s natural to say that only the institutions of the government, of the state, let’s say, are the guarantee for stability and order. Any other factor that would play a role in parallel with the government could be positive, could be good in certain circumstances, but it will always have side effects, negative side effects. That is a natural thing. And having militias who support the government is a side effect of the war. You have it, but you’re going to try to control this side effect. So, to have the way, if you ask any Syrian about that, he will give you a similar answer. Nobody will feel more comfortable than if they are dealing with government institutions, including the army and the police and so on. But talking about what happened in Quneitra is something completely different. Never has an operation against Israel happened through the Golan Heights since the ceasefire in 1974. It has never happened. So, for Israel to allege that there was a plan for an operation, that’s a far cry from reality, just an excuse, because they wanted to assassinate somebody from Hezbollah.
Question 25: But the Israelis have been very careful since the war began to not get involved except when they felt when their interests were directly threatened.

President Assad: That’s not true, because they’ve been attacking Syria now for nearly two years, without any reason.

Journalist: But in each case, they say it’s because Hezbollah was being given weapons from Iran through Syria.

President Assad: They attacked army positions. What is the relation between Hezbollah and the army?

Journalist: Those were cases where the army accidentally shelled-

President Assad: Those are false allegations.

Question 26: So what do you think Israel’s agenda is?

President Assad: They are supporting the rebels in Syria. It’s very clear. Because whenever we make advances in some place, they attack in order to undermine the army. It’s very clear. That’s why some in Syria joke, how can you say that al Qaeda doesn’t have an air force? They have the Israeli air force.

Question 27: To return to my question about militias, do you feel confident that you’ll be able to control them when this war end, because after all, any government, to have effective sovereignty, has to have what’s called a monopoly of force, and that’s very hard when you have these independent armed groups running around.

President Assad: That’s self-evident, the state cannot fulfill its commitment to society if it’s not the only master of order.

Journalist: But you see in Iraq how hard that is, because it is now very difficult for the government to control all these Shia militia which were empowered during the war.

President Assad: There’s a very important reason in Iraq: it’s because Paul Bremmer didn’t create a constitution for the state; he created one for factions. Whereas in Syria why did the army stand fast for four years in spite of this embargo, this war, tens of countries around the world attacking Syria and supporting the rebels? Because it has a real constitution, a real, secular constitution. That is the reason. In Iraq, it is sectarian. When you talk about a sectarian constitution, it’s not a constitution.
Question 28: But what will you do about these militias when the war ends?

President Assad: Things should go back to normal like before the war.

Question 29: And you’re confident-?

President Assad: Yes, we don’t have any other option. That is the role of the government. This is self-evident.

Question 30: What impact are falling oil prices having on the war in Syria? After all, your two closest allies and supporters, Iran and Russia, are very dependent on oil prices and they have suffered tremendous damage to their budgets in recent months as the price of oil has fallen. Do you worry about their ability to continue helping you?

President Assad: No, because they don’t give us money, so it has no effect on Syria. Even if they are going to help us, it would be in the forms of loans We’re like any other country, Sometimes we pay, sometimes we take loans.

Journalist: But their military support costs them money, and if they have less money to pay for their own militaries, won’t that become a problem?

President Assad: No, because when you pay for armaments or any other goods, you don’t have a problem.

Question 31: So you’re saying everything you’re getting from the Russians and Iranians…?
President Assad: So far we haven’t seen any changes, so what the influence is on them, I cannot answer.

Question 32: You’ve said in past interviews that you and your government have made mistakes in the course of the war. What are those mistakes? Is there anything that you regret?

President Assad: Every government, every person, makes mistakes, so that’s again self-evident, it’s a given. But if you want to talk about political mistakes, you have to ask yourself, what are the major decisions that you took since the crisis started? We took three main decisions: first of all, to be open to all dialogue. Second, we changed the constitution and the law according to what many in the opposition were saying, allegedly, that this is the reason of the crisis. Third, we took the decision to defend our country, to defend our self, to fight terrorists. So I don’t think those three decisions can be described as wrong or mistakes. If you want to talk about practice, any official in any place can make mistakes, but there’s a difference between practice mistakes and policy mistakes.

Question 33: Can you describe some of the practical mistakes?

President Assad: I would have to go back to officials on the ground, there’s nothing in my mind. I would rather talk about policies.

Question 34: Do you feel there have been any policy mistakes that you’re responsible for?

President Assad: I mentioned the major decisions.

Journalist: But you said those are not mistakes.

President Assad: To defend the country from terrorism? If I wanted to say that it’s a mistake, then to be correct would be to support the terrorists.

Journalist: I’m just wondering if there’s anything you did that you wish in retrospect you had done differently.

President Assad: Regarding these three main decisions, they were correct, and I am confident about this.

Question 35: In terms of lower-level practical mistakes, are people being held accountable, say, for human rights abuses, for the excessive use of force, or the indiscriminate targeting of civilians, those kinds of things?

President Assad: Yes. Some people were detained because they breached the law in that regard, and that happens of course in such circumstances.

Journalist: In terms of their treatment of civilians or protestors, is that what you’re referring to?

President Assad: Yes, during the protests at the very beginning, yes.

Question 36: Since the U.S. began its air campaign against the Islamic State, Syria and the U.S. have become strange kinds of partners and are effectively cooperating in that aspect of the fight. Do you see the potential for increased cooperation with the U.S.?

President Assad: The potential is definitely always there, because we’ve been talking about or asking for international cooperation against terrorism for 30 years, but this potential needs will. The question that we have is, how much will does the United States have to really fight terrorism on the ground? So far, we haven’t seen anything concrete in spite of the attacks on ISIS in northern Syria. There’s nothing concrete. What we’ve seen so far is just, let’s say, window dressing, nothing real. Since the beginning of these attacks, ISIS has gained more land in Syria and Iraq.

Question 37: What about the airstrikes on Kobani? Those have been effective in slowing ISIS.

President Assad: Kobani is a small city, with about 50,000 inhabitants. It’s been more than three months since the beginning of the attacks, and they haven’t finished. The Same areas, With the al Qaeda factions occupying them, the Syrian Army liberated in less than three weeks. It means they’re not serious about fighting terrorism.

Question 38: So are you saying you want a greater U.S. involvement in the war against ISIS?

President Assad: It’s not about greater involvement by the military, because it’s not only about the military, it’s about politics, it’s about how much the United States wants to influence the Turks, because if the terrorists can withstand the airstrikes for this period, it means that the Turks keep sending them armaments and money. Did the United States put any pressure on Turkey to stop the support of al Qaeda? They didn’t, they haven’t. So, it’s not only about military involvement. This is first. Second, if you want to talk about the military involvement, American officials publically acknowledge that without troops on the ground, they cannot achieve anything concrete. Which troops on the grounds are you depending on?

Question 39: So are you suggesting there should be U.S. troops on the ground?

President Assad: Not U.S. troops. I’m talking about the principle, the military principle, I’m not saying American troops. If you want to say I want to make war on terrorism, you have to have troops on the ground. The question you have to ask the Americans is: which troops are you going to depend on? Definitely, it has to be Syrian troops. This is our land, this is our country. We are responsible. We don’t ask for American troops at all.

Question 40: So, what would you like to see from the United States? You mentioned more pressure on Turkey …

President Assad: Pressure on Turkey, pressure on Saudi Arabia, pressure on Qatar to stop supporting the rebels. Second, to make legal cooperation with Syria and start by asking permission from our government to carry out such attacks. They didn’t, so it’s illegal.

Question 41: I’m sorry, I’m not clear on that point. You want them to make legal…?

President Assad: Of course, if you want to make any kind of action in another country, you ask their permission.

Question 42: I see. So, a formal agreement between Washington and Damascus to allow for airstrikes?

President Assad: The format we can discuss later, but you start with permission. Is it an agreement, is it a treaty? That’s another issue.

Question 43: And would you be willing to take steps to make cooperation easier with Washington?
President Assad: With any country that is serious about fighting terrorism, we are ready to make cooperation, if they’re serious.

Question 44: What steps would you be prepared to make to show Washington that you’re willing to cooperate?

President Assad: I think they are the ones who have to show the will. We are already fighting on the ground, we don’t have to show that.

Question 45: The U.S. is currently training 5,000 Syrian fighters who are scheduled to enter Syria in May. Now, U.S. General John Allen has been very careful to say that these troops will not be directed at the Syrian government, but will be focused on ISIS alone. What will you do when these troops enter the country? Will you allow them to enter? Will you attack them?

President Assad: Any troops that don’t work in cooperation with the Syrian Army are illegal and should be fought. That’s very clear.

Question 46: Even if this brings you into conflict with the U.S.?

President Assad: Without cooperation with Syrian troops, they are illegal, and are puppets of another country, so they are going to be fought like any other illegal militia fighting against the Syrian Army. But that brings another question, about those troops. Obama said that they are a fantasy. How did fantasy become reality?

Journalist: I think with kind of training program.

President Assad: But you can’t make extremism moderate.

Journalist: There are still some moderate members of the opposition. They are weaker and weaker all the time, but I think the U.S. government is trying very carefully to ensure that the fighters it trains are not radicals.

President Assad: But the question is why is the moderate opposition – if you call them opposition, we call them rebels – why are they weaker and weaker? They are still weaker because of developments in the Syrian crisis. Bringing 5,000 from the outside will make most of them defect and join ISIS and other groups which is what happened during the last year. So that’s why I said it’s still illusory. It is not the 5,000 that are illusory, but the idea itself.

Question 47: Part of what makes Washington so reluctant to cooperate with you more formally are the allegations of serious human rights abuses by your government. These allegations aren’t just from the U.S. government, they are also from the UN Human Rights Commission, the Independent Special Investigative Commission of the UN. You are familiar with these allegations, I’m sure. They include denying access for relief groups to refugee camps, indiscriminate bombing of civilian targets, photo evidence provided by the defector code-named Cesar who made a presentation to the U.S. Congress showing terrible torture and abuse in Syrian prisons. Are you prepared to take action on these issues in order to make cooperation with the U.S. easier?

President Assad: The funny thing about this administration is that it’s the first one in history to build its evaluation and later decisions on social media. We call it a social media administration, which is not politics. None of these allegations you mentioned are concrete, all of them are allegations. You can bring photos from anyone and say this is torture. Who took the pictures? Who is he? Nobody knows. There is no verification of any of this evidence, so it’s all allegations without evidence.
Journalist: But Cesar’s photos have been looked at by independent European investigators.

President Assad: No, no. It’s funded by Qatar, and they say it’s an anonymous source. So nothing is clear or proven. The pictures are not clear which person they show. They’re just pictures of a head, for example, with some skulls. Who said this is done by the government, not by the rebels? Who said this is a Syrian victim, not someone else? For example, photos published at the beginning of the crisis were from Iraq and Yemen. Second, the United States in particular and the West in general are in no position to talk about human rights. They are responsible for most of the killings in the region, especially the United States after getting into Iraq, and the UK after invading Libya, and the situation in Yemen, and what happened in Egypt in supporting the Muslim Brotherhood and terrorism in Tunisia. All these problems happened because of the United States. They were the first ones to trample international law and Security Council resolutions, not us.

Journalist: That may or may not be true, but those are separate issues, and that does not absolve your government of responsibility.

President Assad: No, no. The United States accused, so we have to answer that part. I’m not saying if there’s any human rights breach or infringement, the government has no responsibility. That is another issue. The second part of your question is about the allegations, they’re still allegations. If you want me to answer, I have to answer about something that is concrete, proved, and verified.
Question 48: Are you prepared to categorically deny that there’s torture and abuse of prisoners in Syria?

President Assad: If there’s any unbiased and fair way to verify all those allegations, of course we are ready. That would be in our interest.

Question 49: What impact would a U.S.-Iran nuclear deal have on Syria?

President Assad: Nothing, because the crisis here was never part of the negotiations, and Iran refused to make it such, and that is correct because there is no link between the two.

Journalist: But many in the U.S. anticipate that if Iran and the U.S. strike a deal, it will make cooperation between the two countries much easier. People therefore wonder if Iran might decide to reduce its support for Syria as a favor to the U.S. government.

President Assad: We have never had any positive information about such a thing, never. I cannot discuss something which I don’t have any information about.

Question 50: Describe whether you think the war is going well from the government’s perspective. Independent analysts have suggested that your government currently controls 45 to 50 percent of the territory of Syria.

President Assad: First of all, if you want to describe the arena, it’s not a war between two countries, between two armies where you have an incursion and you lost some territory that you want to regain. It’s not like this. We’re talking about rebels that infiltrate areas inhabited by civilians. You have Syrian terrorists that support foreign terrorists to come and hide among civilians, they launch what you call guerrilla attacks. That is the shape of this war, so you cannot look at it as being about territory. Second, wherever the Syrian Army has wanted to go, it has succeeded, but the Syrian army cannot have a presence on every kilometer of Syrian territory. That’s impossible. We made some advances in the past two years. But if you want to ask me “is it going well,” I say that every war is bad, because you always lose, you always have destruction in a war. The main question is what have we won in this war? What we won in this war is that the Syrian people have rejected the terrorists, the Syrian people support their government more, the Syrian people support their army more. Before talking about winning territory, talk about winning the hearts and minds and the support of the Syrian people. That’s what we have won. What’s left is logistical, it’s technical. That is a matter of time. The war is moving in a positive way, but that doesn’t mean you’re not losing on the national level, because you lose lives, you lose infrastructure, the war itself has very bad social effects.
Question 51: Do you think you will eventually defeat the rebels militarily?

President Assad: If they don’t have external support, and supply and recruitment of new terrorists within Syria, there will be no problem defeating them. Even today we don’t have a problem militarily. The problem is that they still have this continuous supply, mainly from Turkey.

Question 52: So, Turkey seems to be the neighbor that you’re most concerned about?

President Assad: Exactly, logistically, and about terrorist financing from Saudi Arabia and Qatar but through Turkey.

Question 53: Do you blame Erdogan personally? This is a man you once had a fairly good relationship with.

President Assad: Exactly, because he belongs to the Muslim Brotherhood ideology, which is the base of al Qaeda because it was the first political Islamic organization that promoted violent political Islam in the early 20th century. He belongs strongly and is a staunch believer in these values, he’s very fanatical, and that’s why he still supports ISIS. He is personally responsible for what happened.
Question 54: Do you see any other potential partners in the region? For example, General al-Sisi in Egypt?

President Assad: I wouldn’t talk about him personally, but as long as Egypt and the Egyptian army and the government are fighting the same kind of terrorists as in Iraq, of course, we can consider these countries eligible to cooperate with in fighting the same enemy.

Question 55: Two final questions, if I may. Can you imagine a scenario in which Syria returns to the status quo as it was before the fighting started almost four years ago?
President Assad: In what sense?

Journalist: In the sense that Syria is whole again, it is not divided, it controls its borders, it starts to rebuild, and it is at peace and a predominantly secular country.

President Assad: If you look at a military map now, the Syrian Army exists in every corner. Not every place; by every corner I mean north, south, east, west, and between. If you didn’t believe in a unified Syria, that Syria can go back to its previous position, you wouldn’t send the army there, as a government. If you don’t believe in this as a people, you would have seen people in Syria isolated in different ghettos, people isolated in different ghettos based on ethnic and sectarian or religious identity. As long as this is not the situation, the people live with each other, the army is everywhere, the army is made up of every color of Syrian society, or the Syrian fabric. This means that we all believe Syria should go back to the way it was. We don’t have any other option, because if it doesn’t go back to its previous position, that will affect every surrounding country. It’s one fabric, it’s a domino effect that will have influence from the Atlantic to the Pacific.

Question 56: If you were able to deliver a message to President Obama today, what would it be?
President Assad: I think the normal thing that you ask any official in the world is to work for the interests of his people. And the question I would ask any American is: what do you get from supporting terrorists in our country, in our region? What did you get from supporting the Muslim Brotherhood a few years ago in Egypt and other countries? What did you get from supporting someone like Erdogan? One of the officials from your country asked me seven years ago in Syria at the end of a meeting: how do you think we can solve the problem in Afghanistan? I told him, you have to be able to deal with officials who are not puppets, who can tell you “no.” So, for the United States only looking for puppet officials and client states is not how you can serve the interests of your country. You are the greatest power in the world now, you have many things to disseminate around the world: knowledge, innovation, IT with its positive repercussions. How can you be the best in these fields yet the worst in the political field? This is a contradiction. That is what I think the American people should analyze and question. Why do you fail in every war? You can create war, you can create problems, but you cannot solve any problem. Twenty years of the peace process in Palestine and Israel and you cannot do anything with this in spite of the fact that you are a great country.
Question 57: But in the context of Syria, what would a better policy look like?

President Assad: One that preserves stability in the Middle East. Syria is the heart of the Middle East. Everybody knows that. If the Middle East is sick, the whole world will be unstable. In 1991, when we started the peace process, we had a lot of hope. Now, after over 20 years, things are not at square one; they’re much below that square. So the policy should be to help peace in the region, to fight terrorism, to promote secularism, to support this area economically, to help upgrade the mind and society like you did in your country. That is the supposed mission of the United States, not to launch wars. Launching war doesn’t make you a great power.

http://www.sana.sy/en/?p=26278

FRENSH :

Le président al-Assad au magazine américain “Foreign Affairs” : À chaque fois que l’armée arabe syrienne voulait entrer dans une zone donnée, elle réussissait à Le faire, mais elle NE peut pas se trouver à chaque kilomètre Des territoires syriens

Damas/ Le président Bachar al-Assad a affirmé, dans une interview accordée au magazine américain ” Foreign Affairs”, qu’à chaque fois que l’armée arabe syrienne voulait entrer dans une zone donnée, elle réussissait à le faire, mais l’armée syrienne ne peut pas se trouver à chaque kilomètre des territoires syriens, c’est impossible.

” Nous avons réalisé des avancées au cours des deux dernières années, mais si vous vouliez me demander que la guerre irait dans le bon sens, je vous réponds que toutes les guerres sont mauvaises, car elles se soldent par des pertes et des destructions”, a dit le président al-Assad qui a indiqué que toute guerre se termine par une solution politique.

Et le président de poursuivre : “La question principale est : Quel est le facteur principal que nous avons gagné dans cette guerre? Ce que nous avons gagné c’est que le peuple syrien avait rejeté les terroristes et montré davantage d’appui à son gouvernement et à son armée… Les Syriens appuient l’Etat en tant que représentant de l’unité syrienne ».

Le président al-Assad a affirmé que dès le début la Syrie était ouverte à tout dialogue avec chaque partie en Syrie, précisant que ce qui aura lieu à Moscou des préparatifs d’une conférence et non pas des négociations pour parvenir à une solution.

Le président al-Assad a ajouté qu’il faut faire référence au peuple pour toute solution à travers un référendum, étant donné que cela s’agit de la constitution et du changement du régime politique à décider par le peuple syrien lui-même.

A une question sur la réunion prévue à Moscou avec l’opposition, le président al-Assad a répondu : « Nous allons en Russie, nous irons à ces négociations, mais il y a une autre question à poser: avec qui nous allons négocier? En tant que gouvernement, nous avons des institutions, nous avons une armée et nous avons une influence, positive ou négative. Alors les gens avec qui nous allons négocier qui représentent-ils? C’est la question.. L’opposition a en général des représentants à l’administration locale, au parlement, aux institutions. Dans la crise actuelle, vous devez poser des questions sur l’influence de l’opposition sur le terrain. Vous devez revenir à ce que les groupes armés ont annoncé publiquement, quand ils disent à plusieurs reprises que l’opposition ne les représente pas et elle n’a aucune influence sur eux. Si vous voulez parler d’un dialogue fructueux, il doit être entre le gouvernement et les groupes armés. C’est la vérité ». «L’autre facteur concerne la discussion avec l’opposition. Il y a une opposition nationale qui œuvre pour les intérêts du peuple syrien et non pas des jouets entre les mains de Qatar ou de l’Arabie saoudite ou n’importe quel pays occidental, y compris les Etats-Unis. «… Nous avons une opposition nationale, je ne l’exclus pas, je ne dis pas que toute l’opposition n’est pas nationale. Mais vous devez faire la différence entre l’opposition nationale et des personnalités qui sont des simples jouets. Pas tout dialogue est fructueux », a ajouté le président al-Assad.

Et le président al-Assad de poursuivre : « Nous allons rencontrer tous mais pour parvenir à un résultat il faut demander à chacun qui représente-t-il ? ».
A propos de la mesure proposée par l’émissaire onusien pour la Syrie, Staffan de Mistura, pour geler le conflit à Alep, le président al-Assad a indiqué que la Syrie est d’accord sur ce plan mais qu’elle attend un plan détaillé et un calendrier de A à Z.
A propos de certaines mesures à prendre pour établir un lien de confiance avant les négociations, tel que l’échange des prisonniers par exemple ou la libération des détenus politiques, le président al-Assad a répondu que cette question dépend des mécanismes. « Les personnes recherchées se rendent avec leurs armes contre une amnistie et les réconciliations en cours sont un exemple réel pour établir un lien de confiance… Quelle est la relation entre l’opposition et les prisonniers. C’est une question tout à fait différente », a-t-il précisé, ajoutant que la Syrie a amnistié des milliers de combattants et qu’elle est prête à accorder une amnistie à toute personne déposant son arme.

Répondant à une question sur l’agenda réel actuel d’Israël en Syrie, le président al-Assad a assuré qu’Israël apporte un appui aux groupes armés en Syrie, et c’est tout à fait clair, faisant savoir que, plus nous réalisons une progression dans une zone donnée, plus les Israéliens font des attaques afin d’influencer l’efficacité de l’armée arabe syrienne et c’est tout à fait clair, c’est pourquoi certains Syriens se moquent en disant : Comment on dit qu’al-Qaïda ne possède pas des forces aériennes, en fait, al-Qaïda a des forces aériennes, ce sont les forces aériennes israéliennes”, a poursuivi le président.

A propos d’une possible coopération plus grande entre la Syrie et les Etats-Unis, le président al-Assad a répondu que cette probabilité existe toujours, étant donné que la Syrie avait réclamé une coopération internationale pour la lutte antiterroriste depuis trente ans, mais cette probabilité a besoin d’une volonté. « La question qui se pose est ce que les Etats-Unis ont –ils la volonté de combattre le terrorisme sur le terrain ? Jusqu’ici pas de chose tangible en dépit des attaques contre « Daech » au nord de la Syrie, mais ce sont des simples opérations cosmétiques… Dès le début de ces attaques, Daech réalise plus de domination sur le territoire syrien et irakien », a précisé le président al-Assad qui a indiqué que Daech ne pourra persister toute cette période sans la fourniture des armes et des fonds par les Turcs, demandant aux Etats-Unis d’exercer des pressions sur la Turquie, l’Arabie Saoudite et le Qatar pour arrêter le soutien des groupes armés.

Le président al-Assad a à ce propos indiqué que la Syrie est disposée à coopérer avec tout Etat sérieux dans la lutte contre le terrorisme.

A la question de savoir quelle est la forme de la politique américaine à laquelle il aspire, le président al-Assad a répondu : «La préservation de la stabilité au Moyen-Orient. La Syrie est le cœur du Moyen-Orient. Tout le monde le sait. Si le Moyen-Orient est malade, le monde entier sera instable. En 1991, quand nous avions commencé le processus de paix, nous avions eu beaucoup d’espoir. Maintenant, après plus de 20 ans, les choses ne sont pas à la case départ mais elles sont beaucoup plus inférieures. Donc, ce qui est demandé est d’aider la région pour rétablir la paix, combattre le terrorisme, promouvoir la laïcité et soutenir cette région au niveau économique et principalement aider à améliorer l’esprit et la société comme vous avez fait dans votre pays. C’est la mission supposée des États-Unis, de ne pas lancer des guerres, ces guerres qui ne font pas de vous une grande puissance », a conclu le président al-Assad.

ARABIC :

الرئيس الأسد لمجلة فورن افيرز الأمريكية: الشعب السوري رفض الإرهابيين وأظهر دعما متزايدا لحكومته وجيشه.. إسرائيل تقدم الدعم للتنظيمات الإرهابية في سورية(النص الكامل)

دمشق-سانا
أكد السيد الرئيس بشار الأسد أنه في كل حالة أراد الجيش السوري الدخول إلى منطقة معينة نجح في ذلك لكن لا يمكن للجيش العربي السوري أن يوجد في كل كيلو متر من الأراضي السورية .. هذا مستحيل.
وقال الرئيس الأسد في مقابلة مع مجلة فورن افيرز الأميركية: حققنا بعض التقدم خلال السنتين الماضيتين مشيرا إلى أن ما كسبناه أن الشعب السوري رفض الإرهابيين وأظهر دعما متزايدا لحكومته وجيشه.
وأكد الرئيس الأسد: منذ البداية كنا منفتحين على أي حوار مع أي طرف في سورية لافتا إلى أن ما سيجري في موسكو ليس مفاوضات للتوصل إلى حل .. بل إنه تحضير للمؤتمر.
وفيما يلي النص الكامل للمقابلة:
السؤال الأول..
سأبدأ بسؤالكم عن الحرب التي مضى على بدايتها ما يقرب من أربع سنوات .. وأنتم تعلمون إحصائياتها.. قتل أكثر من مئتي ألف شخص وجرح مليون شخص وهرب أكثر من ثلاثة ملايين سوري إلى خارج البلاد طبقاً للأمم المتحدة.. كما تعرضت قواتكم أيضا لخسائر كبيرة.. لا يمكن لهذه الحرب أن تستمر إلى ما لا نهاية.. كيف ترون نهاية هذه الحرب…
الرئيس الأسد..
أي حرب في أي مكان من العالم وكل حرب حدثت في الماضي تنتهي بحل سياسي لأن الحرب نفسها ليست الحل.. لنقل إن الحرب هي إحدى أدوات السياسة وهكذا فالنهاية هي التوصل إلى حل سياسي.. هكذا نراها.. هذا هو العنوان العريض.
السؤال الثاني..
لا تعتقدون أن هذه الحرب ستنتهي عسكريا…
الرئيس الأسد..
لا.. أي حرب تنتهي بحل سياسي.
الشعب السوري لا يزال مع وحدة سورية ولا يزال يدعم الحكومة
السؤال الثالث..
يمكن للمرء أن يقول تقريبا.. إن بلادكم باتت منقسمة على نحو متزايد إلى ثلاث دويلات.. واحدة تسيطر عليها الحكومة.. وواحدة يسيطر عليها /داعش/ و/جبهة النصرة/.. والثالثة تسيطر عليها المعارضة السنية والكردية الأكثر اعتدالا.. كيف ستعيدون توحيد سورية…
الرئيس الأسد..
أولاً هذه الصورة ليست دقيقة.. حيث لا تستطيع التحدث عن دويلات ما لم تتحدث عن الناس الذين يعيشون في تلك المناطق.. الشعب السوري لا يزال مع وحدة سورية ولا يزال يدعم الحكومة.. أما الفصائل التي تحدثت عنها فهي تسيطر على بعض المناطق لكنها تنتقل من مكان إلى آخر.. ليست مستقرة.. وليست هناك خطوط واضحة تفصل بين القوى المختلفة.. في بعض الأحيان تكون متشابكة مع بعضها بعضاً.. لكن القضية الأساسية تتعلق بالسكان الذين لا يزالون يدعمون الدولة بصرف النظر عما إذا كانوا يدعمونها سياسياً أو لا.. إنهم يدعمون الدولة كممثل لوحدة سورية.. هذا ما أعنيه بدعم الدولة.. وطالما ظل الشعب السوري يؤمن بوحدة سورية فإن أي حكومة وأي مسؤول يمكن أن يوحد سورية.. والعكس بالعكس. إذا كان الشعب منقسماً إلى فئتين أو ثلاث فئات أو أكثر.. فلا أحد يستطيع أن يوحد هذا البلد.. هكذا ننظر إلى الأمر.
السؤال الرابع..
هل تعتقد أن السنة والأكراد ما زالوا يؤمنون بسورية موحدة…
الرئيس الأسد..
إذا سرت في دمشق الآن تستطيع أن ترى جميع ألوان المجتمع السوري سواء كان من الناحية العرقية أو الدينية أو الطائفية.. جميعهم يعيشون معاً.. الانقسامات في سورية لا تستند إلى أساس طائفي أو عرقي.. حتى المناطق الكردية تتواجد فيها الألوان المختلفة التي تحدثت عنها.. وفيها من العرب أكثر مما فيها من الأكراد.. إذاً الأمر لا يتعلق بالعرق أو الدين بل بالفصائل التي تسيطر عسكرياً على مناطق معينة.
منذ البداية كنا منفتحين على أي حوار مع أي طرف في سورية
السؤال الخامس..
قبل عام من الان.. كانت المعارضة والحكومات الأجنبية تصر على أن تتنحى.. وتضع ذلك كشرط مسبق للمفاوضات.. أما الان فلم تعد تفعل ذلك.. بات الدبلوماسيون الان يبحثون عن تسوية انتقالية تسمح لك بالاحتفاظ بدور.. اليوم نشرت صحيفة /نيويورك تايمز/ مقالة تتحدث عن زيادة الدعم الأميركي للمبادرة الروسية ومبادرة الأمم المتحدة وأقتبس من المقالة قولها.. //إن ثمة تراجعا غربيا هادئا عن مطالبة الرئيس السوري بالتنحي الفوري//..
بالنظر إلى هذا التحول في الموقف الغربي.. هل بتم أكثر استعدادا للتوصل إلى حل تفاوضي للصراع يفضي إلى عملية سياسية انتقالية…
الرئيس الأسد..
منذ البداية كنا منفتحين على أي حوار مع أي طرف في سورية.. وأنا لا أقصد الأحزاب السياسية فقط.. بل أي تيار أو شخصيات أو لنقل أي كيان سياسي.. وغيرنا الدستور.. ونحن منفتحون على كل شيء.. لكن عندما ترغب بالقيام بأمر ما فإن ذلك لا يتعلق بالمنصب ولا بالحكومة بل بالسوريين أنفسهم.. قد يكون هناك أغلبية في الوسط لا تنتمي إلى أي طرف.. فإذا أردت أن تقوم بأي تغيير أو التوصل إلى أي حل سياسي ينبغي لكل سوري أن يعبر عن رأيه في ذلك. طالما أنك تتحدث عن مشكلة وطنية.. بالتالي عندما تجري حواراً فإنه لا يكون فقط بين الحكومة والمعارضة.. بل بين جميع الأحزاب والكيانات السورية.. هكذا ننظر إلى عملية الحوار.. هذا أولاً. ثانياً.. مهما كان الحل الذي ترغب بالتوصل إليه في النهاية فعليك أن تعود إلى الشعب من خلال استفتاء لأن ذلك سيتعلق بالدستور وبتغيير النظام السياسي وأي شيء آخر وبالتالي الشعب السوري هو من يقرر ذلك.
السؤال السادس..
إذاً.. أنت تقول إنك لن توافق على أي عملية انتقال سياسي ما لم يتم إجراء استفتاء يدعم هذه العملية…
الرئيس الأسد..
تماماً.. الشعب هو الذي ينبغي أن يتخذ القرار وليس أي طرف اخر.
عندما يجري نقاش ينبغي الفصل بين المعارضة الوطنية وبين شخصيات لا تعدو كونها دمى
السؤال السابع..
هل يعني ذلك عدم إمكانية إجراء مفاوضات…
الرئيس الأسد..
لا أبداً.. نحن ذاهبون إلى روسيا وسنتفاوض. لكن هناك سؤال آخر هنا.. مع من تتفاوض… نحن كحكومة لدينا مؤسسات.. ولدينا جيش.. ولدينا نفوذ.. سواء كان إيجابياً أو سلبياً أو في أي اتجاه.. وفي الوقت الذي نريد. أما الأشخاص الذين ستتفاوض معهم فمن يمثلون… هذا هو السؤال. عندما تتحدث عن معارضة فإن لذلك معنى.. للمعارضة عادة وفي كل الدول ممثلون في الإدارة المحلية.. في البرلمان وفي المؤسسات.. ينبغي أن يكون لديها قواعد شعبية تتحدث هذه المعارضة نيابة عنها. مشكلتنا في الأزمة الراهنة أن علينا أن نسأل عن نفوذ هذه الأطراف على الأرض. عليك أن تعود إلى ما أعلنته الجماعات المسلحة عندما قالت مراراً إن هذه المعارضة لا تمثلنا ولا نفوذ لها علينا. وعليه ومن الناحية العملية فإذا أردت أن تجري حواراً مثمراً ينبغي لهذا الحوار أن يجري بين الحكومة وهذه الجماعات المسلحة. هذه هي الحقيقة. كما أن هناك عاملاً اخر يتعلق بالنقاش مع المعارضة.. فهناك معارضة وطنية بمعنى أنها تعمل لمصلحة الشعب السوري.. بينما لا يمكن أن تكون معارضة إذا كانت مجرد دمى في أيدي قطر أو السعودية أو أي بلد غربي بما في ذلك الولايات المتحدة.. أو تتلقى أموالاً من الخارج. ينبغي لهذه المعارضة أن تكون سورية. لدينا معارضة وطنية. أنا لا أقصي أحداً ولا أقول إن كل أطياف المعارضة غير وطنية. ما أقوله هو أنه عندما يجري نقاش ينبغي أن يتم الفصل بين المعارضة الوطنية وبين شخصيات لا تعدو كونها دمى. ليس كل حوار مثمراً.
السؤال الثامن..
هل يعني ذلك أنكم لن تجتمعوا مع قوات المعارضة التي تدعمها بلدان خارجية…
الرئيس الأسد.. سنتحاور مع الجميع.. ليس لدينا أي شرط.
الصحفي.. دون شروط.
الرئيس الأسد.. دون شروط.
الصحفي.. ستلتقون مع أي شخص كان.
الرئيس الأسد.. نعم سنلتقي الجميع. لكن إذا أردت التوصل إلى نتيجة ينبغي أن تسأل كل واحد منهم.. من تمثل… هذا ما أعنيه.
السؤال التاسع..
إذا لم أكن مخطئاً فإن معاون المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا موجود الان في دمشق. إنهم يقترحون إجراء مرحليا يتمثل في وقف إطلاق نار وتجميد القتال في حلب. هل توافقون على ذلك…
الرئيس الأسد..
نعم.. لأننا كنا قد نفذنا ذلك قبل تكليف دي ميستورا كمبعوث دولي إلى سورية. كان ذلك في مدينة حمص وهي مدينة كبيرة أخرى.. كما نفذنا ذلك على نطاق أضيق في ضواح وقرى أخرى. وقد نجح ذلك.
إذاً.. الفكرة جيدة جداً.. لكنها تعتمد على التفاصيل. دي ميستورا أتى إلى سورية بعناوين. وافقنا على بعض هذه العناوين والآن ننتظر أن يأتي بخطة مفصلة وبجدول زمني من الألف إلى الياء. نحن ننتظر ونناقش الأمر مع معاونه.
السؤال العاشر..
في الماضي كنتم تصرون على إلقاء المسلحين لأسلحتهم كشرط مسبق لأي وقف لإطلاق النار.. وهو ما لم يكن مقبولاً من منظورهم. هل ما زال هذا الشرط المسبق قائماً…
الرئيس الأسد..
نحن عادة أمام سيناريوهات مختلفة لعمليات المصالحة المختلفة. في بعض المناطق.. سمحنا لهم بمغادرة المناطق المأهولة من أجل منع سقوط ضحايا بين المدنيين. غادروا تلك المناطق مع أسلحتهم. أما في مناطق أخرى فلم يحدث ذلك.. سلموا أسلحتهم وغادروا. الأمر يعتمد على ما يعرضونه وما يعرض عليهم.
السؤال الحادي عشر..
الجواب ليس واضحاً بالنسبة لي.. هل تصرون على أن يسلموا سلاحهم…
الرئيس الأسد..
لا.. في بعض المناطق لم يسلموا سلاحهم.. بل تركوا المناطق مع أسلحتهم.
ما سيجري في موسكو ليس مفاوضات للتوصل إلى حل.. بل إنه تحضير للمؤتمر
السؤال الثاني عشر..
هل أنت متفائل حيال محادثات موسكو…
الرئيس الأسد..
ما سيجري في موسكو ليس مفاوضات للتوصل إلى حل.. بل إنه تحضير للمؤتمر.
مداخلة.. إنها محادثات حول المحادثات.
الرئيس الأسد..
تماماً.. إنها عبارة عن تحضير للمحادثات.. عند الشروع في التحدث عن المؤتمر.. ما هي المبادئ والأسس التي سيعقد المؤتمر بناءً عليها… سأعود إلى نفس النقطة.. وسأكون صريحا.. فبعض الشخصيات دمى.. كما قلت.. في أيدي بلدان أخرى وهي تنفذ أجنداتها. ونحن نعلم أن هناك بلداناً مثل فرنسا على سبيل المثال لا مصلحة لها بنجاح ذلك المؤتمر.. وبالتالي فإنها ستعطي الأوامر بإفشاله.. هناك شخصيات أخرى لا تمثل سوى نفسها.. إنها لا تمثل أحداً في سورية.. وبعضهم لم يعش في سورية على الإطلاق.. وبالتالي فإنهم لا يعرفون شيئاً عن البلد. بالطبع هناك شخصيات تعمل من أجل المصلحة الوطنية.. وهكذا.. فعندما نتحدث عن المعارضة ككيان واحد.. من سيكون له نفوذ على الآخرين… هذا ليس واضحاً بعد.. التفاؤل كلمة مبالغ فيها.. لا أقول إني متشائم.. لنقل إن لدينا أملا في أي فعل نقوم به.
السؤال الثالث عشر..
يبدو أن الأميركيين باتوا في الأيام الأخيرة أكثر دعماً لمحادثات موسكو.. في البداية لم يكونوا كذلك.. بالأمس قال وزير الخارجية كيري شيئاً يفيد بأن الولايات المتحدة تأمل بأن تنجح هذه المحادثات وتحقق تقدماً.
الرئيس الأسد..
إنهم يقولون أشياء كثيرة.. لكن الأمر يعتمد على ما سيفعلونه.. وتعلم أن ثمة انعداما للثقة بين السوريين والولايات المتحدة.. إذاً.. علينا أن ننتظر ونرى ما سيحدث في المؤتمر.
السؤال الرابع عشر..
ما هي الطريقة المثلى من وجهة نظركم للتوصل إلى اتفاق بين الأطراف في سورية…
الرئيس الأسد..
التعامل بشكل مباشر مع المسلحين.. لكن هناك نوعان من المسلحين. الغالبية العظمى من أتباع القاعدة.. وينتظم هؤلاء في /داعش/ و/جبهة النصرة/.. وهناك فصائل مشابهة تنتمي إلى القاعدة لكنها أصغر حجماً.. هناك ما وصفها أوباما بالمعارضة الوهمية.. أي المعارضة المعتدلة.. وهي ليست فعلياً معارضة بل مجموعات مسلحة.. ومعظم هؤلاء أيضاً إما انضموا إلى القاعدة أو انضموا إلى الجيش السوري مؤخراً. خلال الأسبوع الماضي ترك عدد كبير من هؤلاء تلك المجموعات وعادوا إلى الجيش السوري.
ينبغي تطبيق قرار مجلس الأمن رقم 2170 الذي يتعلق بالامتناع عن دعم وتمويل وتسليح “داعش”
السؤال الخامس عشر..
هل هؤلاء منشقون سابقون عادوا إلى الجيش…
الرئيس الأسد..
نعم.. تركوا مواقعهم وقالوا لا نريد الاستمرار في القتال وعادوا إلى الجيش السوري.. لكن من تبقى من هؤلاء هو عدد قليل.. في المحصلة.. هل تستطيع التفاوض مع القاعدة ومن مثلها… هؤلاء ليسوا مستعدين للتفاوض.. لديهم مخططاتهم. في الواقع إن عمليات المصالحة التي بدأناها والتي سيتابعها السيد دي ميستورا تشكل الحل العملي على الأرض.. هذا أولاً.
ثانياً.. ينبغي تطبيق قرار مجلس الأمن رقم /2170/ الذي يتعلق بالامتناع عن دعم وتمويل وتسليح /داعش/ والذي صدر قبل عدة أشهر.. هذا القرار واضح لجهة منع أي جهة من دعم تلك الفصائل عسكرياً أو مالياً أو لوجستياً.. وهو ما لا تزال تركيا والسعودية وقطر تفعله حتى الآن. ما لم يتم تطبيق ذلك القرار.. لا تستطيع التحدث عن حل حقيقي.. لأنهم يستطيعون وضع العقبات طالما يستمرون في دفع الأموال.. هكذا نستطيع الشروع في العملية.
ثالثاً.. على الدول الغربية سحب هذه المظلة التي كانوا يصفونها.. ولا يزال البعض يفعل ذلك حتى الان.. بدعم المعارضة المعتدلة.. إنهم يعلمون أنه لدينا بشكل أساسي القاعدة و/داعش/ و/النصرة/.
ما جدوى بناء الثقة مع أشخاص ليس لهم أي نفوذ
السؤال السادس عشر..
هل ستكونون مستعدين لاتخاذ أي إجراءات لبناء الثقة قبل المحادثات.. كتبادل السجناء على سبيل المثال.. أو التوقف عن استعمال البراميل المتفجرة أو إطلاق سراح السجناء السياسيين من أجل بناء ثقة الطرف الاخر بأنكم ستتفاوضون بنية طيبة…
الرئيس الأسد..
المسألة ليست مسألة علاقات شخصية كي نتحدث عن الثقة.. الأمر يتعلق بالاليات.. في السياسة نتحدث فقط عن الاليات.. لا ينبغي بالضرورة أن تثق بشخص ما كي تفعل شيئاً.. إذا كانت هناك آليات واضحة يمكن التوصل إلى نتائج.. وهذا ما يريده الناس. إذاً.. السؤال هو.. ما هي الآليات التي نستطيع وضعها… وهذا سيعيدنا إلى السؤال نفسه.. من هم هؤلاء… ومن يمثلون… وما هو نفوذهم… ما جدوى بناء الثقة مع أشخاص ليس لهم أي نفوذ…
مداخلة.. عندما يجتمع طرفان للتفاوض فإن من المفيد في كثير من الأحيان أن يظهر أحد الطرفين للطرف الاخر بأنه حريص فعلاً على تحقيق التقدم من خلال اتخاذ خطوات أحادية في محاولة لتهدئة الأمور. والإجراءات التي ذكرتها سيكون لها هذا الأثر.
الرئيس الأسد..
لدينا شيء ملموس يتمثل في المصالحات.. هم يسلمون سلاحهم ونحن نمنحهم العفو.. فيعودون إلى حياتهم الطبيعية.. هذا مثال حقيقي يؤدي إلى بناء الثقة.. هذا من جهة.. من جهة أخرى ما العلاقة بين تلك المعارضة والسجناء… ليس هناك أي علاقة.. وهؤلاء ليسوا سجناءهم على أي حال.. فهذه إذاً قضية مختلفة تماماً.
السؤال السابع عشر..
هل منحتم العفو لمقاتلين…
الرئيس الأسد..
نعم.. بالطبع.. لقد فعلنا ذلك عدداً من المرات.
السؤال الثامن عشر..
ما عدد الأشخاص الذين شملهم العفو…
الرئيس الأسد..
ليس لدي العدد الدقيق تماماً لكنهم بالآلاف.
السؤال التاسع عشر..
والآن.. هل أنت مستعد للقول لكل أطياف المعارضة إنهم إذا ألقوا أسلحتهم فسيكونون آمنين…
الرئيس الأسد..
لقد قلت ذلك في أحد خطاباتي.
السؤال العشرون..
وكيف يضمنون أنهم سيكونون امنين لأن لديهم ما يدعوهم إلى عدم الثقة بحكومتكم.
الرئيس الأسد..
لا يمكن لهم ذلك.. لكن في المحصلة فإن أكثر من 50 بالمئة من هذه العمليات نجحت.. و50بالمئة في مثل هذه الظروف تعد نجاحاً ليس هناك شيء مطلق.. وينبغي أن تتوقع بعض النواحي السلبية لكنها ليست النواحي الطاغية.
نحن في سورية لم نسمح لأي بلد بأن يكون له نفوذ في بلدنا
السؤال الحادي والعشرون..
اسمح لي أن أغير الموضوع قليلا.. حزب الله وفيلق القدس الإيراني والميليشيات الشيعية التي تدربها إيران جميعها تلعب الان دوراً مهماً في القتال ضد المجموعات المسلحة في سورية.
بالنظر إلى ضلوع جميع هذه المجموعات في القتال.. هل أنت قلق حيال النفوذ الإيراني في بلدك… في المحصلة فإن الوضع في العراق وحتى في لبنان يثبت أنه حالما يتم ترسيخ قوة عسكرية أجنبية في البلاد فإنه يصبح من الصعوبة بمكان الطلب إليها مغادرتها.
الرئيس الأسد..
إيران بلد مهم في هذه المنطقة وقد كان لها نفوذ قبل الأزمة.. وبالتالي فإن نفوذها لا يتعلق بالأزمة.. بل يتعلق بموقفها السياسي بشكل عام.. عندما تتحدث عن نفوذ فإن ذلك يتعلق بالعوامل المختلفة التي تجعل بلداً ما نافذاً. في الشرق الأوسط.. في منطقتنا.. هناك نفس المجتمع.. نفس الأيديولوجيا.. نفس القبائل العابرة للحدود والعديد من الأشياء المتشابهة.. وبالتالي فإن هذه العوامل جميعها تصبح عابرة للحدود.. فإذا كان لبلد ما نفوذ على أحد هذه العوامل فإن نفوذ هذا البلد سيعبر الحدود.. هذا جزء من طبيعتنا.. ولا يتعلق بالصراع. بالطبع.. عندما يكون هناك صراع.. وعندما تسود الفوضى.. فإن بلداً آخر سيكتسب نفوذاً أكبر في بلدك.. وعندما لا تكون هناك إرادة بالمحافظة على سيادة البلدان سيحدث ذلك. جواباً على سؤالك أقول إن إيران ليس لديها أي مطامع في سورية.. ونحن في سورية لم نسمح لأي بلد بأن يكون له نفوذ في بلدنا.. إننا نسمح بالتعاون.. لو أردنا السماح لبلد آخر بأن يمارس نفوذه في بلدنا.. لكنا سمحنا للولايات المتحدة بذلك. في الواقع.. إن هذه هي مشكلة الولايات المتحدة والغرب بشكل عام.. إذاً نحن لا نقبل بذلك.. والايرانيون من جهتهم لا يرغبون بذلك.
السؤال الثاني والعشرون..
اسمح لي بأن أتابع هذه النقطة.. في الأسبوع الماضي صرح أحد قادة القوات الجوية التابعة للحرس الثوري الإيراني حجي زادة لمجلة /دير شبيغل/ أن المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران أمر قواته ببناء وتشغيل معامل لإنتاج الصواريخ في سورية.. وهذا يوحي بأن إيران تلعب دوراً متنامياً وتقوم بذلك بمفردها وليس بالضرورة بالتشاور معكم.
الرئيس الأسد..
لا.. إن لعب دور من خلال التعاون يختلف عن لعب دور عن طريق الهيمنة.
السؤال الثالث والعشرون..
إذاً.. كل ما تقوم به إيران في سورية..
الرئيس الأسد..
يتم بالتعاون الكامل مع الحكومة السورية.. هكذا كان الأمر دائماً.
السؤال الرابع والعشرون..
إيران بالنهاية دولة.. لكن هناك ميليشيات تلعب دوراً أكثر تعقيداً.. وإحدى مشاكل العمل مع هذه المجموعات تتمثل في أنها على عكس الحكومات قد لا تكون مستعدة للتعاون.. حيث ليس من الواضح دائماً إلى من يمكن أن تتحدث.. هل أنتم قلقون حيال قدرتكم على السيطرة على هذه القوى وكبح جماحها إذا تطلب الأمر ذلك… وثمة سؤال ذو صلة يتعلق بالهجوم الذي شنته إسرائيل هذا الأسبوع على قوات تابعة لحزب الله في الجولان.. يشير الإسرائيليون إلى أنهم هاجموا هذه القوات لأن حزب الله كان يخطط لمهاجمة إسرائيل من الأراضي السورية.. ألا يبرز هذا الخطر المتمثل في السماح لميليشيات بتنفيذ أجندات خاصة بها لا تتطابق تماماً مع أجنداتكم بالمشاركة في هذه الحرب…
الرئيس الأسد..
هل تعني ميليشيات سورية أم أي ميليشيات بشكل عام…
الصحفي.. أقصد بشكل خاص حزب الله والميليشيات الشيعية العراقية.
الرئيس الأسد..
من نافل القول إن مؤسسات الدولة هي وحدها الضامنة لتحقيق الاستقرار وفرض النظام.. أما أي عامل يمكن أن يلعب دوراً بموازاة دور الحكومة فيمكن أن يكون إيجابياً وجيداً في ظروف معينة.. لكن ستكون له دائماً اثار جانبية سلبية.. هذه طبيعة الأمور. إن وجود ميليشيات تدعم الحكومة يعد من الاثار الجانبية للحرب.. لكن تنبغي محاولة السيطرة على هذه الاثار الجانبية..
إذا سألت أي سوري عن هذا الموضوع فإنه سيعطيك جواباً مماثلاً.. الأكيد أن أي مواطن سوري يشعر براحة أكبر عند التعامل مع مؤسسات الدولة وجيشها وقوات أمنها.. لكن ما حدث في القنيطرة أمر مختلف تماماً.. لم يحدث أن انطلقت أي عملية ضد إسرائيل من مرتفعات الجولان منذ وقف إطلاق النار عام 1974 وبالتالي فإن ادعاء إسرائيل بأن ثمة خطة لشن عملية ضدها من الجولان ابعد ما يكون عن الواقع.. إنها مجرد ذريعة لأنهم أرادوا اغتيال اشخاص معينين من حزب الله.
السؤال الخامس والعشرون..
إلا أن الإسرائيليين كانوا حذرين جداً منذ بداية الحرب في ألا يتورطوا في الأحداث إلا عندما يشعرون بأن مصالحهم مهددة.
الرئيس الأسد..
هذا غير صحيح.. لأنهم يهاجمون سورية منذ حوالي العامين دون أي مبرر.
مداخلة.. وفي كل مرة كانوا يقولون انهم يفعلون ذلك لأنه كان يتم تمرير أسلحة لحزب الله من إيران عبر سورية.
الرئيس الأسد..
لقد هاجموا مواقع للجيش السوري.. ما العلاقة بين حزب الله ومواقع الجيش السوري…
الصحفي.. كانت تلك حوادث أطلق فيها الجيش النار عرضاً..
الرئيس الأسد..
هذه ادعاءات زائفة.
إسرائيل تقدم الدعم للجماعات المسلحة في سورية ولدى القاعدة قوى جوية هي القوات الجوية الإسرائيلية
السؤال السادس والعشرون..
إذاً ما هي الأجندة الحقيقية لإسرائيل في رأيكم…
الرئيس الأسد..
إنهم يقدمون الدعم للجماعات المسلحة في سورية.. هذا واضح تماماً.. كلما حققنا تقدماً في مكان ما يقوم الإسرائيليون بالهجوم من أجل التأثير على فعالية الجيش السوري.. هذا واضح جداً.. ولذلك يسخر بعض السوريين ويقولون.. كيف يقال إن القاعدة لا تمتلك قوى جوية… في الواقع لديهم قوى جوية هي القوات الجوية الإسرائيلية.
السؤال السابع والعشرون..
بالعودة إلى سؤالي حول الميليشيات.. هل تشعرون بالثقة بأنكم ستتمكنون من السيطرة عليها عند انتهاء الحرب… في المحصلة.. كي تتمكن أي حكومة من فرض سيادتها الفعلية ينبغي أن يكون لها احتكار حصري على استعمال القوة.. وهذا أمر صعب عندما تكون هناك مجموعات مسلحة مستقلة في أنحاء مختلفة من البلاد.
الرئيس الأسد..
هذا بديهي.. حيث لا تستطيع الدولة أن تفي بالتزاماتها حيال المجتمع إذا لم تكن هي الجهة الوحيدة التي تفرض النظام في البلاد.
مداخلة.. لكنكم ترون في حالة العراق مثلاً مدى صعوبة تحقيق ذلك بسبب وجود كل تلك الميليشيات الشيعية التي تمتعت بالقوة خلال الحرب.
الرئيس الأسد..
ثمة سبب مهم للغاية لما حدث في العراق وهو أن بول بريمر لم يضع دستوراً لدولة.. بل وضع دستوراً لفصائل.. هذا أحد الأسباب.. أما في سورية.. فلماذا صمد الجيش على مدى أربع سنوات رغم كل هذا الحصار ورغم هذه الحرب ومشاركة عشرات الدول فيها ضد سورية ودعمها للجماعات المسلحة… لدينا دستور علماني.. بينما دستور العراق طائفي.. هذا هو السبب.. عندما تتحدث عن دستور طائفي فإنه ليس دستوراً على الإطلاق.
السؤال الثامن والعشرون..
لكن ماذا ستفعلون حيال هذه الميليشيات عندما تنتهي الحرب…
الرئيس الأسد..
ينبغي أن تعود الأمور إلى الحالة الطبيعية التي كانت سائدة قبل الحرب.
السؤال التاسع والعشرون..
وهل أنتم واثقون من ذلك…
الرئيس الأسد..
نعم.. فليس لدينا خيار آخر.. هذا هو دور الحكومة.. وهذا أمر بديهي.
السؤال الثلاثون..
ما أثر انخفاض أسعار النفط على الحرب في سورية حيث إن اثنين من أوثق حلفائكم وداعميكم أي إيران وروسيا يعتمدان بشكل كبير جداً على أسعار النفط وقد عانيا من أضرار كبيرة على موازنتيهما في الأشهر الأخيرة بسبب انخفاض أسعار النفط.. هل أنتم قلقون من قدرتهما على الاستمرار في مساعدتكم…
الرئيس الأسد..
لا.. لأنهم لا يعطوننا المال.. وبالتالي ليس لذلك أي أثر على سورية.. حتى لو أرادوا مساعدتنا فإننا نأخذ قروضاً.. كأي بلد آخر.. إذا لم نستطع الدفع مباشرة نقترض.. في بعض الأحيان نستطيع الدفع وفي أحيان أخرى نلجأ للقروض.
مداخلة.. إلا أن الدعم العسكري الذي يقدمانه يكلف مالاً.. وإذا لم يكن لديهما المال الكافي لدعم جيشيهما.. ألن يتسبب هذا بمشكلة لكم…
الرئيس الأسد..
لا.. لأنه عندما تدفع مالاً مقابل الأسلحة التي تحصل عليها أو مقابل أي سلع أخرى.. فلا مشكلة لديهم في ذلك.
السؤال الحادي والثلاثون..
إذاً أنت تقول إن كل ما تحصلون عليه من الإيرانيين والروس ما زال مستمراً..
الرئيس الأسد..
حتى الآن لم نر أي تغيير.. أما فيما يتعلق بالأثر الذي أحدثه ذلك عليهما.. فلا أستطيع الإجابة.
السؤال الثاني والثلاثون..
قلت في مقابلات سابقة إنكم وحكومتكم ارتكبتم أخطاء خلال الحرب.. ما هي تلك الأخطاء وهل هناك ما تندمون عليه…
الرئيس الأسد..
أقول دائماً إن كل حكومة ترتكب أخطاء.. وكل شخص يرتكب أخطاء.. مرة أخرى هذا بديهي.. لكن إذا تحدثنا عن الأخطاء السياسية ينبغي أن نسأل أنفسنا عن القرارات الرئيسية التي اتخذناها منذ بداية الأزمة.. نحن اتخذنا ثلاثة قرارات رئيسية.. أولاً.. أن نكون منفتحين على أي حوار.. وثانياً.. غيرنا الدستور والقوانين طبقاً لما كان يقوله كثيرون في المعارضة بأن هذا هو سبب الأزمة.. والقرار الثالث الدفاع عن بلادنا والدفاع عن أنفسنا ومحاربة الإرهاب.. لا أعتقد أنه يمكن وصف هذه القرارات الثلاثة بأنها خاطئة.. لكن إذا أردنا التحدث عن الممارسات فإن أي مسؤول في أي مكان يمكن أن يرتكب الأخطاء.. لكن.. هناك فرق بين أخطاء الممارسة وأخطاء السياسات.
السؤال الثالث والثلاثون..
هل لك أن تصف لنا بعض الأخطاء في الممارسات..
الرئيس الأسد..
تنبغي العودة إلى أي مسؤول على الأرض.. لا يحضرني شيء محدد الآن.. فهذا يتعلق بالتفاصيل.. لكن بالنسبة لي فأنا أتحدث عن السياسات.
السؤال الرابع والثلاثون..
هل تشعر بأنه كان هناك أخطاء في مجال السياسات كنت مسؤولاً عنها…
الرئيس الأسد..
لقد ذكرت القرارات الرئيسية التي اتخذناها.
مداخلة.. لكنك قلت إنها لم تكن خاطئة.
الرئيس الأسد..
أن ندافع عن بلادنا ضد الإرهاب… إذا قلت بأن ذلك كان خطأ.. فإن الخيار الآخر الصحيح هو أن ندعم الإرهاب.
مداخلة.. كنت أتساءل فقط إذا كنت قد فعلت شيئاً تتمنى لو أنك فعلته بشكل مختلف عندما تنظر إلى الماضي.
الرئيس الأسد..
فيما يتعلق بهذه القرارات الثلاثة الرئيسية.. فقد كانت جميعها سليمة وأنا واثق من ذلك.
السؤال الخامس والثلاثون..فيما يتعلق بالأخطاء العملية التي ارتكبت على مستويات أدنى.. هل تمت محاسبة الأشخاص الذين ارتكبوها.. لنقل المسؤولين عن انتهاكات حقوق الإنسان.. أو الاستعمال المفرط للقوة.. أو استهداف المدنيين بشكل لا يميز بينهم وبين المقاتلين.. أو هذا النوع من الأخطاء…
الرئيس الأسد..
نعم.. فقد سجن بعض الأشخاص بسبب انتهاكهم للقوانين في ذلك الصدد.. وهذا يحدث في مثل تلك الظروف.
مداخلة.. فيما يتعلق باستهداف المدنيين أو المتظاهرين هل هذا هو ما تقصده…
الرئيس الأسد..
نعم.. خلال الاحتجاجات في بداية الأحداث.
الهجمات الأمريكية ضد “داعش” مجرد عمليات تجميلية وليس شيئاً حقيقياً
السؤال السادس والثلاثون..
منذ أن بدأت الولايات المتحدة حملاتها الجوية ضد /داعش/ أصبحت سورية والولايات المتحدة شريكين غريبين نوعاً ما تتعاونان بشكل فعال في ذلك الجانب من المعركة.. هل ترى إمكانية حدوث تعاون أكبر مع الولايات المتحدة…
الرئيس الأسد..
الاحتمال موجود دائماً.. لأننا كنا نطالب بالتعاون الدولي لمحاربة الإرهاب منذ ثلاثين عاماً.. لكن هذا الاحتمال بحاجة للإرادة.. السؤال هو هل لدى الولايات المتحدة الإرادة لمحاربة الإرهاب على الأرض.. حتى الآن.. لم نر شيئاً ملموساً رغم الهجمات ضد /داعش/ في شمال سورية.. ما نراه حتى الآن هو مجرد عمليات تجميلية.. وليس شيئاً حقيقياً.. منذ بداية هذه الهجمات و/داعش/ تحقق السيطرة على المزيد من الأراضي في سورية والعراق.
السؤال السابع والثلاثون..
ماذا عن الضربات الجوية على كوباني.. ألم تكن فعالة في وقف هجوم /داعش/…
الرئيس الأسد..
عين العرب مدينة صغيرة يقطنها حوالي 50 ألف نسمة.. وقد مضت ثلاثة أشهر أو أكثر على بداية الهجمات ولم ينتهوا منها.. أما مناطق مماثلة في المساحة وعدد السكان ومماثلة من حيث وجود القاعدة فيها حررها الجيش السوري في أقل من ثلاثة أسابيع.. هذا يعني أنهم ليسوا جادين في محاربة الإرهاب.
الولايات المتحدة لم تمارس أي ضغوط على تركيا لتتوقف عن دعم القاعدة
السؤال الثامن والثلاثون..
هل تقول إن المطلوب هو المزيد من انخراط الولايات المتحدة ضد /داعش/…
الرئيس الأسد..
الأمر لا يتعلق بمزيد من الانخراط من الناحية العسكرية.. لأن الأمر لا يتعلق فقط بهذه الناحية.. بل بالانخراط السياسي.. بمدى رغبة الولايات المتحدة بالتأثير في تركيا.. لأنه إذا تمكن /داعش/ من الاستمرار كل هذه الفترة فإن هذا يعني أن الأتراك مستمرون في تزويدهم بالسلاح والمال.. هل مارست الولايات المتحدة أي ضغوط على تركيا لتتوقف عن دعم القاعدة… لم يفعلوا ذلك.. إذاً الأمر لا يتعلق بالجانب العسكري فقط.. ثانيا.. وإذا أردنا أن نتحدث عن الانخراط العسكري.. المسؤولون الأميركيون يقرون علناً بأنه ما لم يكن هناك قوات برية على الأرض لا يمكن تحقيق نتائج ملموسة.. ما هوية القوات البرية التي سيعتمدون عليها…
السؤال التاسع والثلاثون..
إذاً.. هل تقترح أن تكون هناك قوات برية أميركية على الأرض…
الرئيس الأسد..
لا.. ليست قوات أميركية. أنا أتحدث عن المبدأ.. المبدأ العسكري.. أنا لم أقل قوات أميركية.. إذا كنت تقول بأنك تريد محاربة الإرهاب.. ينبغي أن يكون هناك قوات على الأرض.. السؤال الذي ينبغي أن يطرح على الأميركيين هو.. ما هي هذه القوات التي ستعتمدون عليها… إنها بالتأكيد قوات سورية.. لأن هذه أرضنا..
وهذا بلدنا.. ونحن المسؤولون.. وليس القوات الأميركية.. نحن لا نطالب بوجود قوات أميركية على الإطلاق.
السؤال الأربعون..
إذا.. ما الذي تريده من الولايات المتحدة.. ذكرت المزيد من الضغط على تركيا..
الرئيس الأسد..
الضغط على تركيا والسعودية وقطر كي تتوقف عن دعم الجماعات المسلحة.. وثانياً التعاون القانوني.. التعاون القانوني يبدأ بالحصول على إذن من حكومتنا لشن هذه الهجمات.. وهم لم يفعلوا ذلك وبالتالي فإن ما يقومون به غير قانوني.
السؤال الحادي والأربعون..
دعني أستوضح منك.. تريد أن يكون التعاون قانونياً…
الرئيس الأسد..
بالطبع.. إذا أردت القيام بأي فعل في أي بلد اخر ينبغي أن تحصل على موافقته.
السؤال الثاني والأربعون..
إذاً ينبغي أن يكون هناك اتفاق رسمي بين واشنطن ودمشق يسمح بتوجيه ضربات جوية…
الرئيس الأسد..
يمكن مناقشة الصيغة لاحقا.. لكني أتحدث عن أنه ينبغي الحصول على إذن منذ البداية.. سواء من خلال اتفاقية أو معاهدة أو أي شكل آخر.. فهذه قضية أخرى.
نحن مستعدون للتعاون مع أي دولة تظهر جدية في محاربة الإرهاب
السؤال الثالث والأربعون..
وهل أنتم مستعدون لاتخاذ بعض الخطوات لتسهيل التعاون مع واشنطن…
الرئيس الأسد..
نحن مستعدون للتعاون مع أي دولة تظهر جدية في محاربة الإرهاب.
السؤال الرابع والأربعون..
وما هي الخطوات التي يمكن أن تتخذوها لتثبتوا لواشنطن أنكم مستعدون للتعاون…
الرئيس الأسد..
أعتقد أنهم هم من ينبغي أن يثبتوا أن لديهم الإرادة.. نحن نحارب الإرهاب على الأرض.. ولا يتوجب علينا إثبات ذلك.
أي قوات لا تعمل بالتعاون مع الجيش السوري هي قوات غير قانونية وتنبغي محاربتها
السؤال الخامس والأربعون..
الولايات المتحدة تقوم حالياً بتدريب 5000 مقاتل سوري ومن المزمع إدخالهم إلى سورية في أيار القادم.. الجنرال جون الن أكد على أن هذه القوات لن تكون موجهة ضد الحكومة السورية.. بل ستركز على /داعش/ وحسب.. ماذا ستفعلون عندما تدخل هذه القوات إلى بلادكم… هل ستسمحون لها بالدخول… هل ستهاجمونها…
الرئيس الأسد..
أي قوات لا تعمل بالتعاون مع الجيش السوري هي قوات غير قانونية وتنبغي محاربتها.. هذا واضح جداً.
السؤال السادس والأربعون..
حتى لو أدى ذلك إلى صراع مع الولايات المتحدة…
الرئيس الأسد..
أياً يكن.. دون التعاون مع القوات السورية فهي غير قانونية.. وهي دمى في أيدي بلد اخر.. وبالتالي ستتم محاربتها كأي ميليشيا غير قانونية أخرى تقاتل ضد الجيش السوري.. إلا أن ذلك يطرح سؤالاً اخر حول هذه القوات.. لأن أوباما قال إنها مجرد وهم.. فكيف يتحول الوهم إلى واقع…مداخلة.. من خلال برامج تدريب كهذه.
الرئيس الأسد.. لكن لا يمكنك تحويل التطرف إلى اعتدال.
مداخلة.. هناك بعض الأفراد المعتدلين في المعارضة.. صحيح أنهم باتوا أضعف وأضعف.. لكني أعتقد أن الأميركيين يحاولون أن يضمنوا أن يكون المقاتلون الذين سيخضعون للتدريب ليسوا من المتطرفين.
الرئيس الأسد..
لكن السؤال يبقى لماذا يزداد ضعف هذه المعارضة المعتدلة… إذا أردت أن تسمّيها معارضة.. نحن نسميها مجموعات مسلحة.. هذا هو السؤال.. إنهم يزدادون ضعفاً بسبب تطورات الأزمة في سورية.. إن إحضار 5000 مقاتل من الخارج سيجعلهم ينشقون وينضمون إلى /داعش/ وتنظيمات أخرى كما حدث خلال العام الماضي.. لهذا قلت إن القضية لا تزال وهماً.. ليس المقاتلون الخمسة آلاف بل الفكرة بحد ذاتها هي الوهم.
الإدارة الأمريكية أول إدارة في التاريخ تبني تقييماتها وقراراتها على وسائط التواصل الاجتماعي وهذا لا علاقة له بالسياسة

السؤال السابع والأربعون..
ما يجعل واشنطن تحجم جزئياً عن التعامل معكم بشكل رسمي هو المزاعم بحدوث انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان من قبل الحكومة السورية.. وهذه الاتهامات لا توجه فقط من قبل الحكومة الأميركية بل من قبل مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان وهيئات التحقيق الخاصة التابعة للأمم المتحدة.. وأنا متأكد أنكم على علم بهذه الاتهامات.. إنها تشمل عدم السماح لمنظمات الإغاثة بالوصول إلى مخيمات اللاجئين.. وعمليات القصف التي لا تميز بين مدنيين ومقاتلين.. وهناك الأدلة المدعمة بالصور التي قدمها المدعو /قيصر/ الذي قدم عرضاً للكونغرس الأميركي يظهر عمليات تعذيب وانتهاكات مريعة في السجون السورية.. هل أنتم مستعدون لاتخاذ إجراءات حيال هذه القضايا لتسهيل التعاون مع الولايات المتحدة…
الرئيس الأسد..
المضحك في هذه الإدارة أنها أول إدارة في التاريخ تبني تقييماتها، ومن ثم قراراتها على وسائط التواصل الاجتماعي.. وبالتالي بوسعنا أن نسميها إدارة التواصل الاجتماعي.. هذا لا علاقة له بالسياسة.. ليس هناك دليل ملموس في كل ما ذكرت.. فجميعها اتهامات.. يمكنك أن تحضر صوراً تحصل عليها من أي شخص وتدعي وجود تعذيب.. من التقط الصور… من الموجود في الصورة… لا أحد يعرف.. ليس هناك أي تحقق من هذه الأدلة.. وبالتالي فإنها جميعها اتهامات بلا أدلة.
الولايات المتحدة على وجه الخصوص والغرب عموماً ليسوا في موقع يؤهلهم للحديث عن حقوق الإنسان إنهم مسؤولون عن معظم عمليات القتل الجارية في المنطقة
مداخلة.. لكن صور /قيصر/ تمت دراستها من قبل محققين أوروبيين.
الرئيس الأسد..
لا.. لا.. العملية برمتها ممولة من قطر.. ويقولون إنها من مصدر لم يتم الإعلان عن هويته. لا شيء واضح ومثبت.. ليس من الواضح صور من هي.. هناك صور لرأس مقطوع.. على سبيل المثال.. مع بعض الندوب.. من قال إن ذلك من فعل الحكومة وليس من فعل الجماعات المسلحة… من قال إن هذه الضحية سوري وليس من مكان آخر… على سبيل المثال.. فإن صوراً نشرت في بداية الأزمة كانت قد التقطت في العراق واليمن.. هذا أولا. ثانياً.. الولايات المتحدة على وجه الخصوص والغرب عموماً ليسوا في موقع يؤهلهم للحديث عن حقوق الإنسان.. إنهم مسؤولون عن معظم عمليات القتل الجارية في المنطقة.. وخصوصاً الولايات المتحدة بعد احتلالها للعراق.. والمملكة المتحدة بعد غزو ليبيا.. والوضع في اليمن.. وما حدث في مصر من خلال دعم الإخوان المسلمين.. والإرهاب في تونس.. الولايات المتحدة تسببت في جميع هذه المشاكل وكانت أول من داس على القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن.. وليس نحن.
مداخلة.. قد يكون هذا صحيحاً أو غير صحيح.. لكنها قضايا منفصلة ولا تحل حكومتكم من المسؤولية.
الرئيس الأسد..
لا.. لا.. إن الولايات المتحدة تتهم وعلينا الرد على ذلك.. أنا لا أقول إنه إذا كان هناك أي انتهاكات لحقوق الإنسان فإن الحكومة ليست مسؤولة عن ذلك.. هذه قضية أخرى.. الجزء الثاني من السؤال يتعلق بالاتهامات والتي لا تزال مجرد اتهامات.. إذا أردت مني جوابا.. فعلي أن أجيب على شيء ملموس ومثبت وتم التحقق منه.
السؤال الثامن والأربعون..
هل أنت مستعد على سبيل المثال لأن تنفي بشكل قاطع حدوث تعذيب وسوء معاملة للسجناء في سورية…
الرئيس الأسد..
في حال وجود طريقة منصفة وغير منحازة للتحقق من جميع هذه الادعاءات.. طبعاً نحن مستعدون فذلك في مصلحتنا.
السؤال التاسع والأربعون..
ما الأثر الذي سيحدثه التوصل إلى اتفاق بين الولايات المتحدة وإيران بشأن الملف النووي على سورية…
الرئيس الأسد..
لا شيء.. لأن الأزمة السورية لم تكن أبداً جزءاً من المفاوضات.. وقد رفضت إيران جعلها جزءاً من المفاوضات.. وهي على حق.. لأن لا علاقة بين الأمرين.
مداخلة.. لكن على سبيل المثال أعتقد أن كثيرين في الولايات المتحدة يتوقعون أنه إذا تم التوصل إلى اتفاق بين إيران والولايات المتحدة فإن ذلك سيجعل التعاون بين البلدين أكثر سهولة.. ولذلك فإن البعض يتساءل حول ما إذا كانت إيران ستقلص دعمها لسورية إرضاءً للحكومة الأميركية.
الرئيس الأسد..
ليس لدينا أي معلومات مؤكدة حول شيء من هذا القبيل.. ولهذا لا أستطيع مناقشة أمر لا أمتلك معلومات عنه.
الشعب السوري رفض الإرهابيين وأظهر دعماً متزايداً لحكومته وجيشه
السؤال الخمسون..
ما هو تقييمكم للوضع الراهن للحرب… هل تعتقد أن الحرب تسير بشكل جيد من منظور الحكومة… لقد أشار بعض المحللين المستقلين إلى أن الحكومة تسيطر حالياً على 45 الى 50 بالمئة من الأراضي السورية.
الرئيس الأسد..
أولاً.. إذا أردت أن تصف ما يحدث فهو ليس حرباً بين بلدين أو بين جيشين حيث يتقدم طرف ويخسر الطرف الآخر بعض الأراضي ويريد استردادها.. الأمر ليس على هذا النحو. نحن نتحدث عن مجموعات مسلحة تتسلل إلى مناطق مأهولة بالمدنيين وبالتالي هناك إرهابيون سوريون يدعمون إرهابيين أجانب ويساعدونهم على الاختباء بين المدنيين ومن ثم يشنون ما يوصف بحرب العصابات.. هذا هو شكل هذه الحرب.. وبالتالي لا تستطيع أن تنظر إليها من منظور الأرض. ثانياً.. في كل حالة أراد الجيش السوري الدخول إلى منطقة معينة نجح في ذلك.. لكن لا يمكن للجيش العربي السوري أن يتواجد في كل كيلومتر من الأراضي السورية.. هذا مستحيل.. حققنا بعض التقدم خلال السنتين الماضيتين.. لكن إذا سألتني عما إذا كانت الحرب تسير على نحو جيد.. أقول إن كل الحروب سيئة لأنها تنطوي على خسائر وعلى دمار.. السؤال الرئيسي هو ما هو العامل الذي كسبناه في هذه الحرب.. ما كسبناه هو أن الشعب السوري رفض الإرهابيين وأظهر دعماً متزايداً لحكومته وجيشه.
ولذلك تمكنا من تحقيق تقدم.. بالتالي وقبل التحدث عن المكاسب على الأرض.. ينبغي أن تسأل إلى أي حد يمكنك كسب عقول وقلوب ودعم السوريين في هذه الحرب.. هنا أستطيع القول إننا كسبنا.. ما تبقى هو مسائل لوجستية وتقنية وهذه مسألة وقت.. إذاً.. الحرب تسير في اتجاه إيجابي.. إلا أن ذلك لا يعني أننا لا نخسر على المستوى الوطني.. لأننا نخسر أرواحاً ونخسر بنيتنا التحتية.. كما أن للحرب اثاراً اجتماعية سيئة للغاية.
السؤال الحادي والخمسون..
هل تعتقد أنكم في النهاية ستهزمون الجماعات المسلحة عسكرياً…
الرئيس الأسد..
إذا توقف الدعم الخارجي والامداد وتجنيد المزيد من الإرهابيين الجدد في سورية لن تكون هناك مشكلة في هزيمتهم.. حتى في الوقت الراهن.. ليست لدينا مشكلة من الناحية العسكرية.. لكن المشكلة أنه لا تزال هناك عمليات إمداد مستمرة بشكل أساسي من تركيا.
السؤال الثاني والخمسون..
يبدو أن تركيا هي الجار الذي يقلقكم أكثر من غيره.
الرئيس الأسد..
تماماً.. من الناحية اللوجستية.. وأيضاً من خلال التمويل السعودي والقطري الذي يمر عبر تركيا.
أردوغان مسؤول شخصياً عن دعم الإرهابيين في سورية لأنه يعتنق إيديولوجيا الإخوان المسلمين التي هي أساس القاعدة
السؤال الثالث والخمسون..
هل تحملون المسؤولية لأردوغان شخصياً.. وهو الشخص الذي كانت لكم علاقة طيبة معه في وقت من الأوقات…
الرئيس الأسد..
بالتأكيد.. لأنه يعتنق إيديولوجيا الإخوان المسلمين التي هي أساس القاعدة.. ولأنها كانت أول منظمة إسلامية تروج للإسلام السياسي العنيف في مطلع القرن العشرين.. إنه يؤمن بقوة بهذه القيم.. وهو متعصب جداً.. ولهذا السبب فهو يستمر بدعم /داعش/ وبالتالي فهو مسؤول شخصياً عما حدث.
السؤال الرابع والخمسون..
هل ترى أي شركاء اخرين محتملين في المنطقة… على سبيل المثال المشير السيسي في مصر…
الرئيس الأسد..
لن أتحدث عنه كشخص.. لكن بما أن مصر والجيش المصري والحكومة المصرية في حرب مع نفس الإرهابيين.. كما هو الحال في العراق أيضاً.. يمكننا أن نعتبر هذه البلدان مؤهلة للتعاون في محاربة نفس العدو.
السؤال الخامس والخمسون..
هل تستطيع أن تتخيل سيناريو تعود سورية بموجبه إلى ما قبل الوضع الراهن.. أي البلد الذي كان موجوداً قبل بدء القتال قبل حوالي أربع سنوات…
الرئيس الأسد..
بأي معنى…
الجيش السوري موجود في كل زاوية موجود في الشمال والجنوب والشرق والغرب وما بين هذه الزوايا

الصحفي.. بمعنى أن تعود سورية موحدة مرة أخرى.. وغير مقسمة.. وتسيطر على حدودها.. وتبدأ بإعادة بناء نفسها.. ويعمها السلام.. وتكون بلداً علمانياً على وجه الإجمال.

الرئيس الأسد..
في الواقع.. إذا نظرت إلى الخارطة العسكرية الآن.. ترى أن الجيش السوري موجود في كل زاوية.. لا أعني أنه موجود في كل مكان.. بل إنه موجود في الشمال والجنوب والشرق والغرب وما بين هذه الزوايا.
لو لم نكن نؤمن كحكومة بسورية موحدة وبأنها يمكن أن تعود إلى وضعها السابق لما كنا أرسلنا الجيش إلى كل تلك الجهات.. ولو لم نكن مؤمنين بذلك كشعب لكنت رأيت سورية مقسمة وشعبها منقسما إلى غيتوهات منعزلة على أساس عرقي أو طائفي أو ديني.. وطالما لم نصل إلى ذلك الوضع والناس يعيشون مع بعضهم البعض والجيش موجود في كل مكان.. مع العلم أن الجيش يتكون من جميع ألوان الطيف السوري وجميع مكونات النسيج الاجتماعي السوري.. طالما كل ما سبق موجود في سورية فذلك يعني أننا جميعاً نؤمن بأنه ينبغي أن تعود سورية إلى ما كانت عليه.. وأنه ليس لدينا أي خيار آخر.. ولأنها إذا لم تعد إلى ما كانت عليه فإن ذلك سيؤثر في جميع البلدان المحيطة.. إنه نسيج واحد.. وسيكون لما يحدث في سورية أثر الدومينو من المحيط الأطلسي إلى المحيط الهادي.
السؤال السادس والخمسون..
لو أتيح لك إيصال رسالة للرئيس أوباما اليوم.. ما فحوى تلك الرسالة…
الرئيس الأسد..
أعتقد أن الأمر الطبيعي هو أن تطلب من أي مسؤول في العالم أن يعمل لمصلحة شعبه.. والسؤال الذي يمكن أن أطرحه على أي مواطن أميركي.. ما الذي تكسبه كأميركي من دعم الإرهابيين في بلادنا ومنطقتنا… ما الذي كسبته من دعم الإخوان المسلمين قبل بضع سنوات في مصر وبلدان أخرى… ما الذي كسبته من دعم شخص كأردوغان… الأمر الثاني.. لقد سألني أحد المسؤولين في بلادكم قبل حوالي سبع سنوات في نهاية اجتماع عقدناه في سورية..
كيف تعتقد أنه يمكننا حل المشكلة في أفغانستان.. قلت له.. ينبغي أن تكون قادراً على التعامل مع مسؤولين ليسوا دمى ويمكن أن يقولوا لك.. /لا/.. بالتالي.. فإن بحث الولايات المتحدة عن مسؤولين دمى ودول زبائنية ليست هي الطريقة المثلى للمحافظة على مصالح بلادكم.. أنتم أكبر قوة في العالم اليوم.. لديكم الكثير من الأشياء التي يمكن أن تنشروها حول العالم.. المعرفة والابتكار وتكنولوجيا المعلومات بآثارها الإيجابية.. كيف يمكن أن تكونوا الأفضل في تلك المجالات والأسوأ في المجال السياسي… ثمة تناقض هنا.. وهذا ما أعتقد أن على الشعب الأميركي تحليله ومعرفة أسبابه.. لماذا تفشلون في كل حرب…
يمكنكم أن تبدؤوا حرباً وأن تخلقوا مشكلات.. لكنكم لا تستطيعون حل أي مشكلة.. مضى عشرون عاماً على بداية عملية السلام بين فلسطين وإسرائيل ولا تستطيعون تحقيق شيء.. رغم أنكم بلد عظيم.
سورية قلب الشرق الأوسط وإذا مرض الشرق الأوسط سيتزعزع استقرار العالم بأسره
السؤال السابع والخمسون..
لكن في السياق السوري.. ما شكل تلك السياسة الأميركية الأفضل التي تتطلعون إليها…
الرئيس الأسد..
المحافظة على الاستقرار في الشرق الأوسط.. وسورية هي قلب الشرق الأوسط.. الجميع يعرف ذلك.. إذا مرض الشرق الأوسط سيتزعزع استقرار العالم بأسره.. في عام 1991 عندما بدأنا عملية السلام كان لدينا الكثير من الأمل.. الان وبعد عشرين عاماً لم تعد الأشياء إلى نقطة الصفر بل إلى ما دون الصفر بكثير.. إذاً فالمطلوب هو المساعدة في تحقيق السلام في المنطقة ومحاربة الإرهاب ودعم العلمانية ومساعدة هذه المنطقة اقتصادياً والمساعدة في رفع سوية العقول والمجتمع كما تفعلون في بلادكم.. هذه هي رسالة الولايات المتحدة المفترضة.. وليس شن الحروب.. إن شن الحروب لا يجعل منكم قوة عظمى.

Journal de Syrie 26/1/2015, Interview du président al-Assad au magazine américaine ”Foreign Affairs”


Azouzi & Maha

Publicités

A propos azouzi

"J'ai fait le premier pas et le plus pénible dans le labyrinthe obscur et fangeux de mes confessions. Ce n'est pas ce qui est criminel qui coûte le plus à dire, c'est ce qui est ridicule et honteux." Jean-Jacques Rousseau : Les confessions
Cet article, publié dans Uncategorized, est tagué , , , , . Ajoutez ce permalien à vos favoris.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s