President al-Assad to BBC News: we are defending civilians, and making dialogue

President al-Assad to BBC News: we are defending civilians, and making dialogue

Interview given by H.E. President Bashar al-Assad to BBC News, following is the full text:
Welcome to a BBC News Special. I am Jeremy Bowen. I am in Damascus, in the Presidential Palace, the complex which overlooks Damascus city; and here we have been interviewing the president of Syria, Bashar al-Assad.

Question 1: Mr. President, you’ve lost control of large areas of Syria. The jihadist group that calls itself Islamic State has emerged. There are perhaps 200,000 Syrians dead, millions have lost their homes. The UN envoy Staffan de Mistura has called this the most serious humanitarian crisis in the world since the Second World War. Has Syria become a failed state?

President Assad: No, as long as the government and the state institutions are fulfilling their duty towards the Syrian people, we cannot talk about failed states. Talking about losing control is something completely different. It’s like if you have an invasion of terrorists coming from abroad, and the government is doing its job in fighting and defending its country.

Question 2: Can we briefly go back to when all this started in 2011? You said that there were mistakes made in the handling of those early demonstrations. Did you make mistakes yourself?
President Assad: No, I never said we made mistakes in handling this. I always say that anyone could make mistakes, but there’s a difference between-
Question 3: Did you make mistakes?

President Assad: There is a difference between talking, or asking your question, about policies and about practice. There’s a big difference. If we go back to polices, we took the decision to fight terrorism from the very beginning, we took the decision to make dialogue on the national level, and I think those policies are correct. While, if you want to talk about mistakes in practice and that some mistakes were committed towards some civilians, that happened from time to time, and some people were punished for these mistakes.

Question 4: But you didn’t make mistakes personally in the handling of the crisis?

President Assad: I said every person makes mistakes every day, otherwise if you deny the mistakes; you deny the human nature of the people.

Question 5: You talked about the influence of terrorism, as you called it, from the very beginning, but I was able as a reporter to go to some of those early demonstrations inside Damascus, in areas outside as well, and people there were not saying they wanted an Islamic caliphate. They were saying they wanted freedom, democracy, not the kind of vision that IS have now for the country. Do you think you’ve got it wrong?

President Assad: You in the West called it, at that time, and some still talk about that period as “peaceful-demonstration period” and I will tell you that during the first few weeks, many policemen were killed, shot dead. I don’t think they were shot dead and killed by the sound waves of the demonstrators. So, it was just a fantasy to talk about this. We have to talk about facts. From the very beginning, the demonstrations weren’t peaceful. Some who joined those demonstrations, they wanted democracy, that’s true, but that’s not the general case. This is first. Second, you’re talking about 140 – the highest number of demonstrations in one day, all over Syria – 140,000. Let’s make it one million, let’s say I’m minimizing the number. I’m not, but let’s say that. Make them one million. One million from 24 million Syrians is nothing.

Question 6: Now, in 2012, I spoke – I was in Duma which is a suburb of Damascus, as you know, which has been held by armed groups, armed rebel groups – and I spoke to a man there who said he defected from the Syrian Army and this is a quote, he said “I’ve escaped because I can’t see my people, my Syrian family, being killed by our hands,” and he meant the hands of the Syrian Armed Forces. Do you think that some of the activities of the Syrian Army helped create the nightmare that Syria is in right now?

President Assad: If you’re talking about the conflict taking the military shape, any war is a bad war, and in any war you have civilian casualties. That’s why every war is a bad war. So, you cannot talk about a benign war without casualties. It could have happened, but it was not policy. When you talk about governments, you talk about policy. What decisions we make on a political level? As I said; fighting terrorism, defending civilians, we are defending civilians, and making dialogue. And if we were the one who killed our people, as they said, how could we withstand four years while the people are against us, supposedly, and the West, and the regional countries, and I spent four years in my position with the government, with the army, with the institutions, without public support? That’s impossible. That’s mentally unpalatable.

Question 7: When you talk about terrorism versus what you represent, I mean, you know the accusation that has been made, that you have concentrated your forces in recent years against the non-jihadist parts of the armed resistance, the armed opposition to you, and that you have tried to give the Syrians, essentially, a false choice between you and between the likes of Al Qaeda and Islamic State, by trying to eliminate the middle ground. Perhaps it’s worked well as a political tactic, hasn’t it? Was that your idea?

President Assad: Anyway, Obama answered your question when he said a few months ago that waiting for, or depending on, what they called- the so-called moderate opposition, was a fantasy. It was but a dream. This is reality. So if I want to-

Question 8: They’re still trying to build up what they call this moderate opposition, aren’t’ they? But this time to fight against the Islamic State.

President Assad: But they said it’s a fantasy, he said it’s a fantasy, we all know it’s a fantasy. Even in the Western media outlets, they are talking about the ISIS, and al-Nusra, and Al Qaeda affiliates, organizations and groups prevailing. It doesn’t happen suddenly. It’s illogical, unrealistic to suddenly shift from moderate to extremist. They have the same grassroots.

Question 9: I’ve met some of those fighters, and they’ve said to me explicitly “we are not extremists, we are not Al Qaeda, we are not ISIS.” They’ve said “if Islamic State came here, they’d kill us.” I met one group last year, actually in Damascus, who said “we’d like a country a bit more like Malaysia or Turkey.” I mean, that is not jihadist, that is not dangerous, is it?

President Assad: So, why did the so-called moderate opposition evaporate? That is the question. If you have answered-

Question 10: Some say that’s because you’ve attacked them. Because you’ve killed them.

President Assad: Why didn’t we attack the extremists, like ISIS?

Question 11: That’s my question. Have you attacked them in the same force?

President Assad: You can say that the government and the President are shooting themselves in the foot. We ask the ISIS and al-Nusra to attack our military bases, to kill our soldiers, to kidnap our supporters, in order to eliminate the moderate opposition. Is that realistic? Nobody can accept it.

Question 12: I’ve spent time on the frontline with soldiers from the Syrian Army who insisted that they were patriotic, that they were patriots, they weren’t cold-blooded killers, but I’ve also interviewed people, and so have many other journalists and human rights people and so on, who say that they have suffered badly at the hands of Syrian soldiers. They can’t all have been lying, surely.

President Assad: How, how surely? Why are you sure?

Question 13: Well, because the weighted testimony, Human Rights Watch for example, 30th of January this year, has said that forces loyal to Bashar Assad, “have deliberately and viciously attacked civilians in opposition-held areas using indiscriminate weapons, notoriously barrel bombs.”

President Assad: This is a childish story they keep repeating in the West.
Question 14: It’s childish?

President Assad: Childish. Why? Again, if somebody who’s against his people, and against the regional powers, and the great powers, and the West, and survives, how? If you kill the Syrian people, do they support you, or do they become against you? As long as you have the public support, it means that you are defending the people. If you kill the people, they will be against you. That’s common logic, common sense.

Question 15: What about barrel bombs? You don’t deny that your forces use them?

President Assad: I know about the army. They use bullets, missiles, and bombs. I haven’t heard of an army using barrels or maybe cooking pots.

Question 16: Large barrels full of explosives and projectiles which are dropped from helicopters, and explode with devastating effect. There’s been a lot of testimony about this thing.

President Assad: They are called bombs. We have bombs, missiles, and bullets.

Question 17: But you wouldn’t deny that, included under the category of bombs, are these barrel bombs, which are indiscriminate weapons?

President Assad: No, there are no indiscriminate weapons. When you shoot, you aim, and when you aim, you aim at terrorists in order to protect civilians. Again, if you’re talking about casualties, that’s war. You cannot have war without casualties.

Question 18: There are always casualties in war, and civilians die as well, but it is the responsibility under international humanitarian law for belligerents from both sides to do everything they can to protect civilians, and the accusation against the Syrian Army is that by using barrel bombs, indiscriminate weapons – and Staffan de Mistura, again, the UN envoy, he’s talked about the constant fear of barrel bombs – means that you are not respecting humanitarian law by protecting your own people. What do you say to that?

President Assad: First of all, we’ve been attacked in Damascus and in Aleppo, we’ve been attacked by rebels, not vice versa. They’ve been attacking the Syrians with mortars, so you have to retaliate and defend your people. That’s self-evident. Second, again, you are talking about somebody, the government, who is killing its people, and the people supporting the government. This is contradiction. There’s no logic. But answer, how can you have support and kill people at the same time?

Question 19: Of course you have many supporters among part of the Syrian population, but in areas held by the rebels, the accusation is your people have used indiscriminate weapons which they may well have attacked places where there are armed rebels, but because there are civilians there, civilians have also died, and if you used less indiscriminate weapons, like barrels bombs, then this kind of thing would not be happening.

President Assad: During the war, you can have any kind of incrimination, any kind of allegations, every party could blame the others, but you have to talk about the reality. The families of those fighters, they came to the government in order to have refuge, not vice versa. You can go now and see where they live and who takes care of them. If we would kill civilians, civilians should have fled to the other side, not come to us.

Question 20: Now, if you stopped barrel bombing, and it does happen, would you not help your own case internationally? There are people now who are saying that you are a potential partner in the fight against the Islamic State and that you could be part of the solution, not part of the problem, and it would be quite an easy thing, wouldn’t it, simply to order your generals, to say “look, no more of these attacks,” and that would be… that would no doubt would improve your international standing, would it not?

President Assad: So, the first part of your question is about asking us to stop fulfilling our duty to defend our people against the terrorists?

Question 21: So, that’s legitimate use of force?
President Assad: Of course.

Question 22: Including barrel bombs?

President Assad: There are no barrel bombs.

Question 23: You don’t have barrel bombs at all?

President Assad: We don’t have barrels. Again, it’s like talking about cooking pots. So, we don’t have cooking pots. We only have, like any regular army, we have bombs, we have missiles, we have bullets, and etcetera.

Question 24: You’ve given up your chemical weapons arsenal, but as you know that this last week, the international organization which disposed of the weapons, the Organization for the Prohibition of Chemical Weapons, condemned the use of chlorine gas here in Syria, saying with a high degree of confidence it was used last summer, not blaming any side, but saying that at the same time as these attacks, 32 out of 37 people interviewed said they heard or seen helicopters near the village. Now, the armed groups, the rebels, don’t have helicopters. Your side has helicopters. Have they been using chlorine gas to attack?

President Assad: Chlorine gas exists in any factory, in any house in Syria, in anywhere in the world. It’s not a military material.

Question 25: It can be militarized.

President Assad: Anything can be militarized. This is first-

Question 26: Is chlorine gas being militarized?

President Assad: Second, if you want to use gas as a WMD, you have to talk about thousands or maybe tens of thousands of victims in a few hours. That didn’t happen in Syria. Third, we could with our ordinary armaments-

Question 27: It did happen, last summer, in August of the previous year, 2013, of course.

President Assad: Who verified who threw that gas on who? Who verified the numbers?

Question 28: Your side didn’t do that attack?

President Assad: No. definitely not. We were close to the degree that we could affect ourselves. Second, the number of the victims wasn’t as they exaggerated in the media. So it’s not a WMD, it’s not about gas, it’s something… we don’t know what it is, because we didn’t exist in that region.

Question 29: So you’re not using chlorine gas?

President Assad: No, definitely not.

Question 30: On the fight against the Islamic State and Al Qaeda, the U.S. and others have said you cannot be a partner in that fight. Would you like to be a partner, would you like to join-

President Assad: Partner with who?

Question 31: Partner with the countries that are attacking Islamic State at the moment.

President Assad: Do you mean the alliance?

Question 32: The Jordanians-

President Assad: No, definitely, we cannot, and we don’t have the will, and we don’t want, for one simple reason; because we cannot be in an alliance with a country who supports terrorism.

Question 33: Which country?

President Assad: Because you are fighting terrorism. Those countries who make up the alliance, mainly most of them, support terrorism.

Question 34: You’ve been very harsh in your criticism of the Saudis. Now, the Saudis say they are against Islamic State. They are frightened of Islamic State because Islamic State do not want a royal family in Saudi Arabia, so isn’t it logical that they want them out? Why would they support them?

President Assad: First of all, the source of this Islamic State ideology and other Al Qaeda-affiliated groups is the Wahabis that are being supported by the royal family in Saudi Arabia. So, just to say that we do and we don’t, this doesn’t matter; it’s what you do, what is the action you are taking in order to prove that what you are saying is correct.

Question 35: So, you are saying then that the Saudis bear a high degree of responsibility for the emergence of these ideologies and of these armed groups.

President Assad: Definitely, there’s no question

Question 36: So, why have they rounded up and imprisoned so many Al Qaeda sympathizers inside Saudi Arabia itself?

President Assad: I think what they think is that once it’s going to be their turn, because the society in that kingdom is more inclined to be ISIS and to accept such ideologies as the Islamic State, that’s why.

Question 37: Let’s talk about American attitudes. Your departure from office is still official American policy, but there are signs that they are softening. Secretary of State John Kerry recently said that instead of saying… he said that you should change your policies, that it’s time for President Assad to put the people first, think about the consequences. So, is that a lifeline that he’s offering? Is he softening in his attitude? Do you believe that you are now being seen as part of the solution?

President Assad: First of all, we don’t breathe through the Americans, we only breathe through our citizens. That’s how we breathe. This is first. So, it’s not a lifeline for us. Second, it depends on what he means by changing… what has he said? What’s the word?
Question 38: Put the people first, think about the consequences of their actions. This is seen as a softening because in the past, they’ve said “first of all, Assad must go.”

President Assad: So, second, it depends on what Kerry meant by his statement, or any other official. It’s not about him as a person. Whatever they say, doesn’t mean for us to be puppets. Whatever they say, for us it’s about being independent, to work for our interest, to work for the common interest of others, but we’ll never be puppets who work against our interests for their interests. So you have to ask them what they meant by that statement.

Question 39: But you must… surely… Syria has been very isolated. You’re under sanctions here, people can’t use credit cards, you’ve been cut off from a lot of the commerce of the world. I mean, you must surely welcome a situation which might get you back into the family of nations in a way that you haven’t been since 2011.

President Assad: We’re not against cooperation with any country, we’ll never be. We didn’t start this conflict with the others. They started, they supported terrorists, they gave them the umbrella. It’s not about isolating Syria now; it’s about embargo on the Syrian population or the Syrian citizens. It’s different from isolation. It’s completely different.

Question 40: Do you talk to the Americans? There are American planes in the air above Syria the whole time. Do you coordinate?

President Assad: No, because they don’t talk to anyone unless he’s a puppet, and they easily trampled over the international law, which is about our sovereignty now. So, they don’t talk to us, we don’t talk to them.

Question 41: But I’m curious, that at a time when there are… there’s the American military in the air above Syria, and your people are in the air, your air force, the Syrian air force, is in the air above Syria, that there haven’t been any incidents between the two. No shots seem to have been traded, no planes have been shot down. That suggests to me surely that someone is talking to someone here.

President Assad: That’s correct, but again, there’s no direct cooperation.

Question 42: Direct? Is it via Iraq? That’s what some people say.

President Assad: Through third parties, more than one party, Iraq and other countries. Sometimes they convey messages, general messages, but there’s nothing tactical.

Question 43: So, they don’t tell you “we’re going to be bombing at Raqqa at 10 o’clock this evening, please keep out of the way?”

President Assad: We knew about the campaign before it’s started, but we didn’t know about the details.
Question 44: And is that a continuing dialogue that you have through third parties?
President Assad: There’s no dialogue. There’s, let’s say, information. But not dialogue.

Question 45: They tell you things?

President Assad: Something like this.

Question 46: Do you tell them things?

President Assad: No.

Question 47: And apart from Iraq, which other countries-

President Assad: When we do something in our territory, or on our territory, we don’t ask anyone, we don’t tell anyone. We just do it.

Question 48: You don’t say, “Look, if you see Syrian helicopters over a certain area at this hour, please don’t shoot them down?”

President Assad: No. That’s I mean, there’s no tactical cooperation, or through third party cooperation.

Question 49: Does the bombing of IS benefit your government? Chuck Hagel, the former U.S. Defense Secretary, certainly said that the bombing benefitted you, and he resigned shortly after he said that. Do you feel safer as a result of the fact that the Americans are helping you take care of your enemies?

President Assad: That question is contradicting with the first question when you said that we were supporting ISIS in order to get rid of the moderates. If we are against ISIS, we don’t support ISIS. So, this question is more realistic. Yes, it will have some benefits, but if it was more serious and more effective and more efficient. It’s not that much.

Question 50: Can we talk about the humanitarian situation a little bit? One of the effective military tactics your… the Syrian Army has used, is to isolate areas held by rebels, and effectively to starve them out. But that has had the effect also to starve the civilians, and that, again, is against the laws of war, starving civilians.

President Assad: That’s not correct for one reason, because in most of the areas where the rebels took over, the civilians fled and came to our areas, so in most of the areas that we encircle and attack are only militants.

Question 51: They may have come to your areas, not because they want to come, but because their areas are being heavily bombed. I’ve been in some of the suburbs of Damascus, which are a huge contrast to here in the center, where sometimes rubble, you know, 20 meters high. And no wonder people want to get out of there.

President Assad: No, that’s not realistic for one reason, because the natural reaction of any person, of the people, of the families, of the population, is to flee from any area where they expect a conflict. That’s why they flee that area, because they expect fighting between the army and the militants. They flee that area, and they come to the government.

Question 52: It is the case though, that your government has restricted the supply of medicines to rebel-held areas. Elizabeth Hoff, Syria representative of the World Health Organization, said at the end of last year that the government is restricting what is sent to rebel-held areas. Do you accept that is a problem for the civilians who are still in those areas?

President Assad: You know the northern city of al-Raqqa, that’s been taken over by al-Nusra first then later ISIS, you know that?

Question 53: Yeah.

President Assad: You know that till this moment, we still send them food and medicines and everything. So how can we do it for any other area in Syria?

Question 54: Valerie Amos, who is the UN Under-Secretary-General for Humanitarian Affairs, said in a statement to the UN Security Council in the end of January of this year, that… she criticized very harshly what Islamic State and others are doing, but she also said the government’s failing, she said, for example, last year, there were 16 requests for aid convoys, 8 convoys, into Eastern Ghouta, near Damascus, only 4 were carried out, the other 12 requests were, “unanswered, denied, or subject to conditions that could not be accommodated.” And so, for them, that adds up to the Syrian government blocking aid convoys to civilians in those areas.

President Assad: These same areas are shelling Damascus every day. The same area that she’s talking about. How can we prevent them from food, and we cannot prevent them from having armaments?

Question 55: What are you saying, that they should bring in food themselves rather than just shells?
President Assad: No, I mean that if we can prevent the food from accessing those areas, can’t we prevent the armaments from accessing the same areas? How can we allow the armaments to cross?
Question 56: I don’t know how you run the war, but what I said, the UN is saying-

President Assad: Yes, that’s what I’m asking. I’m just pointing to the contradictions in their statements, just to know. If you can prevent food from accessing, you can prevent armaments, and definitely the priority for us as a government is to prevent the armaments from crossing.

Question 57: So, if civilians suffer as a result of the lack of these convoys, that for you is unavoidable, collateral damage?

President Assad: No, we are talking about unrealistic, non-objective statements. We cannot discuss it as a fact. You know, this is part of the propaganda against Syria for the last four years. So, whenever Amos or any other official or any other organization says something against us, it doesn’t mean it’s real. We have to verify what they say, and is it part of the propaganda, is it politicized, or what.

Question 58: Do you see yourself as the great survivor now of Middle Eastern leaders? President Obama called for you to step down as early as 2011. In 2013, there were lots of reports that you fled to a Russian warship in the Mediterranean, but you’re still here, your family is still here. Do you think that, looking back on it, that you’ve had a lucky escape?

President Assad: No, for one reason; because it wasn’t about me, to survive, it was about Syria, it was about terrorism, it was about changing the state and president because they don’t like the state or the president, they don’t like their polices. That’s what this is about. It’s not a personalized problem, they want to personalize it to link everything to the president.

Question 59: But what a price to pay! Syria is in ruins, there are hundreds of thousands of people dead. You’ve been the commander, you must bear command responsibility for some of that.

President Assad: Yes, according to the constitution and according to the ethics of your job, it is your duty to protect your country when it’s under attack, not to flee and run away, and that’s what we’ve been doing.

Question 60: I spoke a teacher who comes from Qaboun, which is an area which is being held by the rebels, after her school was hit, and she said the shelling is coming from the Syrian Army side. She said it’s the president’s responsibility to keep children out of this war. It’s okay for him to fight the terrorists, but what have children done to deserve this? They don’t have weapons. He needs, both sides she said, but he needs to stop shelling the schools. What is your message to her?

President Assad: What is the aim of shelling schools, realistically? Why would a government shell a school? What do we gain from that?

Question 61: Have you shelled schools?

President Assad: Why? No, definitely not. Why? Because we don’t have an interest. Put aside the duty, put aside the morals of the issue, talk realistically: what is the aim of any army to shell a school?

Question 62: Do you deny any-

President Assad: The government is going to pay to rebuild the school. We’re still paying to maintain the destroyed schools. How can we shell schools? Why do you want to kill students and children? What do we get?
Question 63: You’d say that teacher had the wrong idea?

President Assad: Again, it’s different between having casualties during the war, because that’s a war, and every war in the world has these side effects, and between aiming at schools. That’s the big difference. There’s no way to aim at schools.

Question 64: What keeps you awake at night?

President Assad: What keeps me awake at night? Many reasons that could affect any human. Life. Could be personal, could be work.

Question 65: Your job?

President Assad: Could be the job, could be personal, like anyone, I’m human. Anything could affect any human, I’m human; I will be affected by the same factors.
Question 66: Have you thought about those casualties, and felt or understood the pain of their families and of the people wounded and killed and injured?

President Assad: This is something we live in every day. Whether they are from the opposition, from the other side, or whether they are supporters, we live with it. We are humans, we live with casualties, with the death issues on daily basis. There are families who lost their dear ones, I lost members of my family, I lost friends, I lost people I work with. This is something we live with every day in pain.

Question 67: President Assad, thank you very much.

President Assad: Thank you

FRENSH:
===

Le président al-Assad à BBC News : La Syrie lutte contre le terrorisme et défend les civils

Damas / Le président Bachar al-Assad a affirmé que la Syrie a pris, dès le début, la décision de lutter contre le terrorisme et de mener le dialogue au niveau national, précisant que ces politiques étaient correctes, mais des erreurs ont été commises envers des civils, cela a eu lieu de temps à autre et certaines personnes ont été punies pour ces erreurs.

Dans une interview accordée à /BBC News/ et diffusée aujourd’hui, le président al-Assad a indiqué que la Syrie ne pourra être dans une coalition avec des pays soutenant le terrorisme. «Ce qui est important pour nous est d’être indépendants et non pas des jouets qui travaillent contre notre intérêt », a ajouté le président al-Assad.

A une question sur la crise humanitaire en Syrie qui est la plus dangereuse dans le monde depuis la deuxième guerre mondiale et si la Syrie est devenue un Etat défaillante, le président al-Assad a répondu qu’aussi longtemps que le gouvernement et les institutions de l’État s’acquittent de leur devoir envers le peuple syrien, nous ne pouvons pas parler d’États défaillants. «Parler de perdre le contrôle est quelque chose tout à fait différente. C’est comme si vous avez une invasion de terroristes venant de l’étranger et le gouvernement fait son devoir dans la lutte et la défense de son pays », a ajouté le président al-Assad.

Le chef de l’Etat a affirmé que toute guerre est mauvaise et dans n’importe quelle guerre il y a des victimes civiles. «C’est pourquoi chaque guerre est une mauvaise guerre. Donc, vous ne pouvez pas parler d’une guerre bénigne sans faire de victimes… Quand vous parlez de gouvernements, vous parlez de politiques. Nous luttons contre le terrorisme et nous défendons les civils.

A une question si le gouvernement était celui qui tue le peuple, comme ils disaient, le président al-Assad a répondu : « Comment pourrions-nous résister pendant quatre ans alors que les gens sont contre nous ainsi que l’Occident et les pays de la région. Comment pourrais-je rester quatre ans dans ma position avec le gouvernement, l’armée et les institutions sans le soutien public? C’est impossible. C’est désagréable mentalement », a-t-il indiqué.

A une question sur l’entraînement de la soi-disant opposition modérée, mais cette fois-ci pour combattre « Daech », le président al-Assad a dit que c’est un fantasme. «Nous savons tous que c’est un fantasme. Même dans les médias occidentaux, ils parlent de groupes et d’organisations comme Daesh, al-Nosra, et les affiliés d’Al-Qaïda. Cela n’arrive pas tout d’un coup. Il est illogique et irréaliste de passer soudainement de la modération à l’extrémisme. Toutes ces organisations ont les mêmes bases », a ajouté le président al-Assad.

En réponse au rapport de /Human Rights Watch/ disant apprendre que les forces partisanes d’al-Assad auraient attaqué férocement les civils dans les zones dominées par l’opposition, le président al-Assad s’est interrogé : « Pourquoi? Encore une fois, si quelqu’un qui se tient contre son peuple et contre les puissances régionales, les grandes puissances et l’Occident et en dépit de cela il survit, comment? Si vous tuez le peuple syrien, ce dernier vous soutient ou devient-il contre vous? Tant que vous avez le soutien du public, cela signifie que vous défendez le peuple. Si vous tuez les gens, ils seront contre vous».

A une question sur les critiques dures portées à l’Arabie Saoudite qui craint actuellement Daech et désire de l’anéantir, le président al-Assad a indiqué que la source de l’idéologie de /Daech/ et d’autres organisations affiliées à al-Qaëda sont les wahhabites qui sont pris en charge par la famille royale en Arabie Saoudite. Donc, ce qui est important est les mesures à prendre par ce pays pour prouver que ce qu’ils disent est exact.

Le président al-Assad a, en outre, affirmé que la Syrie n’est pas contre la coopération avec un pays et elle ne sera jamais. «Nous n’avons pas commencé ce conflit avec les autres mais ces derniers ont commencé et soutenu les terroristes en leur donnant le parapluie. Il ne s’agit pas d’ isoler la Syrie maintenant, il s’agit de l’embargo sur la population syrienne ou les citoyens syriens. C’est différent de l’isolement. C’est complètement différent », a affirmé le président al-Assad.

Répondant à une question accusant la Syrie d’imposer des restrictions sur l’accès des médicaments dans les zones dominées par les groupes armés, le président al-Assad a indiqué que jusqu’à ce moment, le gouvernement syrien envoie à la ville nord de Raqqa, dominée premièrement par le Front al-Nosra et ensuite par Daech, la nourriture et les médicaments.

A propos de la zone d’al-Ghouta al-Charqia, près de Damas, à laquelle a été interdit l’accès de 12 convois d’assistances, le président al-Assad a répondu que ces mêmes zones bombardent quotidiennement Damas, alors comment pourrions-nous empêcher la nourriture et nous ne pouvons pas empêcher l’arrivée des armes. «Je veux dire que si nous pouvons empêcher la nourriture d’accéder à ces zones, comment pouvons-nous éviter les armes d’accéder aux mêmes zones? Comment pouvons-nous permettre l’accès des armes? », s’est interrogé le président al-Assad.

A la question de savoir si le président al-Assad était le grand survivant parmi les dirigeants du Moyen-Orient surtout que le président Obama l’avait appelé à démissionner dès 2011, le président al-Assad a répondu que la survivance ne s’agit pas de lui-même mais de la Syrie, c’était au sujet du terrorisme et de changer l’Etat et le président parce qu’ils n’aiment pas l’état ou le président et ils n’aiment pas leurs politiques. Ce n’est pas une affaire personnelle mais ils veulent la personnaliser pour relier le tout au président.

A la question sur ce qu’il pense aux victimes et s’il ressent ou comprend la douleur de leurs familles et des personnes tuées ou blessées, le président al-Assad a affirmé que c’est quelque chose que nous vivons tous les jours, quoi qu’il soit de l’opposition ou des partisans. « Nous sommes des êtres humains, nous vivons avec les questions de la mort sur une base quotidienne. Il y a des familles qui ont perdu leurs êtres chers, et moi personnellement j’ai perdu des membres de ma famille, j’ ai perdu des amis et des gens avec qui je travaille. C’est quelque chose que nous vivons chaque jour dans la douleur », a conclu le président al-Assad.

http://www.sana.sy/fr/?p=25430

ARABIC :
=====

الرئيس الأسد لـ بي بي سي نيوز: سورية لا تستطيع أن تكون في تحالف مع بلد يدعم الإرهاب.. مصدر إيديولوجيا “داعش” هو الوهابيون

أكد السيد الرئيس بشار الأسد في مقابلة مع (بي بي سي نيوز) بثتها اليوم أن سورية اتخذت القرار بمحاربة الإرهاب منذ البداية وإجراء الحوار على المستوى الوطني مشيرا إلى أن سورية لا تستطيع أن تكون في تحالف مع بلد يدعم الإرهاب لأن البلدان التي يتكون منها التحالف أو معظمها تدعم الإرهاب وأن المهم بالنسبة لنا أن نكون مستقلين ولن نكون دمى نعمل ضد مصالحنا.
وقال الرئيس الأسد: إن مصدر إيديولوجيا “داعش” وغيره من التنظيمات المرتبطة بالقاعدة هو الوهابيون الذين تدعمهم العائلة المالكة السعودية وإن المجتمع في تلك المملكة أكثر ميلا لـ “داعش” ولقبول إيديولوجيته.
وفيما يلي النص الكامل للمقابلة..
أهلا بكم في (بي بي سي نيوز سبيشال).. أنا جيريمي بوين.. وأنا في دمشق في القصر الرئاسي.. التجمع الذي يشرف على مدينة دمشق.. حيث التقينا الرئيس السوري بشار الأسد.
السؤال الأول..
سيادة الرئيس.. لقد فقدتم السيطرة على مناطق واسعة من سورية.. وظهرت المجموعة الجهادية التي تسمي نفسها “الدولة الإسلامية”.. ربما هناك 200 ألف سوري قتلوا في هذه الحرب.. وفقد الملايين منازلهم.. لقد وصف مبعوث الأمم المتحدة ستافان دي ميستورا الوضع في سورية بأنه الأزمة الإنسانية الأكثر خطورة فيالعالم منذ الحرب العالمية الثانية.. هل أصبحت سورية دولة فاشلة…
الرئيس الأسد:
لا.. ما دامت مؤسسات الدولة تؤدي واجباتها تجاه الشعب السوري.. لا يمكن التحدث عن دول فاشلة.. أما التحدث عن فقدان السيطرة فهو أمر مختلف تماما.. ما يحدث هو أن هناك غزوا من إرهابيين يأتون من الخارج.. والحكومة تقوم بواجبها في القتال والدفاع عن البلاد.
السؤال الثاني..
هل لنا أن نعود إلى الماضي عندما بدأ كل هذا عام 2011 قلتم إنه تم ارتكاب أخطاء في معالجة تلك المظاهرات الأولى.. هل ارتكبتم أنتم شخصيا أخطاء…
الرئيس الأسد:
لا.. أنا لم أقل إننا ارتكبنا أخطاء في معالجة هذا الأمر.. أنا أقول دائما إن أي شخص يمكن أن يرتكب الأخطاء.. لكن هناك فرق..
اتخذنا القرار بمحاربة الإرهاب منذ البداية واتخذنا قرارا بإجراء الحوار على المستوى الوطني
السؤال الثالث..
هل ارتكبتم أخطاء أنتم شخصيا…
الرئيس الأسد:
هناك فرق في السؤال الذي طرحته أنت.. حول خطأ السياسات من جهة.. أو خطأ الممارسات من جهة أخرى.. هناك فرق كبير.. إذا عدنا إلى السياسات.. فإننا اتخذنا القرار بمحاربة الإرهاب منذ البداية.. واتخذنا قرارا بإجراء الحوار على المستوى الوطني.. وأعتقد أن كلتا السياستين كانت صائبة.. أما إذا أردت التحدث عن الأخطاء في الممارسة العملية وأن بعض الأخطاء قد ارتكبت ضد بعض المدنيين.. فإن هذا حدث بين وقت وآخر.. وقد عوقب بعض الأشخاص لارتكابهم تلك الأخطاء.
السؤال الرابع..
لكنكم شخصيا لم ترتكبوا أخطاء في معالجة الأزمة..
الرئيس الأسد:
قلت إن كل شخص يمكن أن يرتكب الأخطاء كل يوم.. إلا إذا أنكرت هذه الأخطاء.. فإنك بذلك تنكر الطبيعة البشرية للبشر.
السؤال الخامس..
تحدثت عن أثر الإرهاب.. كما تسميه.. منذ البداية.. لكني كمراسل تمكنت من الذهاب إلى بعض تلك المظاهرات الأولى في دمشق.. وفي مناطق خارج دمشق.. ولم يكن الناس يقولون إنهم يريدون خلافة إسلامية.. كانوا يقولون إنهم يريدون الحرية.. والديمقراطية.. وليست تلك الرؤية التي يطرحها “داعش” الآن للبلاد.. هل تعتقد أن تقييمكم كان خاطئا…
الرئيس الأسد:
أنتم في الغرب وصفتموها حينذاك.. ولا يزال البعض يتحدث عن تلك الفترة بوصفها “فترة المظاهرات السلمية” وأنا أقول لك إنه خلال الأسابيع الأولى قتل العديد من رجال الشرطة.. لا أعتقد أنهم قتلوا بفعل الأمواج الصوتية للمتظاهرين.. وبالتالي.. فإن الحديث عن ذلك هو حديث خيالي.. علينا أن نتحدث عن الوقائع.. منذ البداية.. لم يكن المتظاهرون سلميين.. بعض الذين انضموا إلى تلك المظاهرات كانوا يريدون الديمقراطية.. هذا صحيح.. إلا ان هذه ليست هي الحالة العامة.. هذا أولا.
ثانيا.. تتحدثون عن خروج نحو 140 ألف متظاهر في يوم واحد في سائر أنحاء سورية.. لنقل إن الرقم بلغ المليون.. ذلك على فرض أنني أقلل من أعداد المتظاهرين.. وأنا لا أفعل ذلك.. لكن لنقل إنه كان هناك مليون متظاهر.. إن مليون متظاهر من أصل 24 مليون سوري هي نسبة لا يعتد بها.
إننا نحارب الإرهاب وندافع عن المدنيين
السؤال السادس..
في عام 2012 ذهبت إلى دوما.. وهي إحدى ضواحي دمشق.. كما تعرفون.. والتي تسيطر عليها المجموعات المسلحة.. وتحدثت إلى رجل هناك قال إنه انشق عن الجيش السوري.. وهنا أقتبس ما قاله “لقد هربت لأني لا أستطيع رؤية شعبي.. عائلتي السورية.. وهي تقتل على أيدينا”.. وكان يعني على أيدي القوات المسلحة السورية.. هل تعتقدون أن بعض أفعال الجيش السوري ساعدت في خلق الكابوس الذي تعانيه سورية الآن…
الرئيس الأسد:
إذا كنت تتحدث عن اتخاذ الصراع شكلا عسكريا فإن أي حرب هي حرب سيئة.. وفي كل حرب يسقط ضحايا مدنيون.. ولذلك فإن كل حرب هي حرب سيئة.. إذن.. لا تستطيع التحدث عن حرب حميدة من دون ضحايا.. ربما حدث ذلك.. لكنها لم تكن سياسة متبعة.. عندما تتحدث عن الحكومات.. ينبغي أن تتحدث عن السياسات.. وعن القرارات التي نتخذها على المستوى السياسي.. كما قلت فإننا نحارب الإرهاب.. وندافع عن المدنيين.. ونجري الحوار.. كما أننا لو كنا نحن من يقتل شعبنا.. كما يقولون.. كيف لنا أن نصمد لمدة أربع سنوات على فرض أن الشعب ضدنا.. والغرب ضدنا.. والدول الإقليمية ضدنا.. ومازلت في منصبي منذ أربع سنوات مع الحكومة والجيش والمؤسسات.. كل ذلك من دون الدعم الشعبي… هذا مستحيل.. هذا لا يمكن قبوله عقليا.
السؤال السابع..
عندما تتحدثون عن الإرهاب في مواجهة ما تمثلونه أنتم.. أقصد أنكم تعرفون الاتهامات التي وجهت إليكم بأنكم ركزتم نشاط قواتكم في السنوات الأخيرة ضد الأجزاء غير الجهادية من المعارضة المسلحة.. وإنكم حاولتم أن تقدموا للسوريين.. بشكل أساسي.. خيارا زائفا بينكم وبين أمثال القاعدة و”داعش”.. بمحاولتكم القضاء على المعتدلين.. ربما نجح ذلك كتكتيك سياسي.. أليس كذلك… هل هذا ما كنتم ترمون إليه…

الرئيس الأسد:
في كل الأحوال فإن أوباما أجاب عن سؤالك عندما قال قبل بضعة أشهر إن انتظار.. أو الاعتماد على ما كانوا يسمونه معارضة معتدلة كان وهما.. كان ذلك مجرد حلم.. هذا هو الواقع.
السؤال الثامن..
مازالوا يحاولون بناء ما يسمونه معارضة معتدلة.. أليس كذلك… لكن هذه المرة لمحاربة “داعش”.
الرئيس الأسد:
لكنهم قالوا إن ذلك وهم.. هو قال إنه وهم.. وجميعنا نعلم أن ذلك وهم.. حتى في وسائل الإعلام الغربية.. يتحدثون عن أن مجموعات ومنظمات “داعش” و”النصرة” والقاعدة هي السائدة.. إذن ذلك لم يحدث فجأة.. من غير المنطقي ولا الواقعي التحول فجأة من الاعتدال إلى التطرف.. لدى كل هذه المنظمات الجذور نفسها.
السؤال التاسع..
لقد التقيت بعض المقاتلين الذين قالوا صراحة..”نحن لسنا متطرفين ولا ننتمي إلى القاعدة ولا إلى داعش”. وقالوا.. “إذا أتى داعش إلى هنا.. سيقتلنا”.. التقيت إحدى المجموعات العام الماضي في دمشق في الواقع.. قال لي أفرادها..”نريد بلدا شبيها بماليزيا أو تركيا”.. أعني أن هؤلاء ليسوا جهاديين ولا خطرين.. أليس كذلك…
الرئيس الأسد:
إذن.. لماذا تبخرت ما تسمى “المعارضة المعتدلة”… هذا هو السؤال.
السؤال العاشر..
البعض يقول لأنكم هاجمتموهم.. وقتلتموهم.
الرئيس الأسد:
ولماذا لم نهاجم المتطرفين من أمثال “داعش”…
السؤال الحادي عشر..
هذا هو سؤالي.. هل هاجمتم “داعش” بالقوة نفسها…
الرئيس الأسد:
وكأنك تقول إن الحكومة والرئيس يفعلون ما يتعارض مع مصالحهم.. وإننا نطلب من تنظيمي “داعش” و”النصرة” أن يهاجما قواعدنا العسكرية.. وقتل جنودنا.. وخطف مؤيدينا.. من أجل القضاء على المعارضة المعتدلة.. هل هذا واقعي… لا يمكن لأحد أن يقبل بهذا.
السؤال الثاني عشر..
لقد قضيت بعض الوقت على خطوط القتال مع جنود من الجيش السوري يصرون على أنهم وطنيون.. وأنهم لا يقتلون لمجرد القتل.. ولكني التقيت أيضا أشخاصا.. وهذا ما فعله العديد من الصحفيين الآخرين ونشطاء حقوق الإنسان.. ممن يقولون إنهم كابدوا الكثير على أيدي الجنود السوريين. من المؤكد أنه لا يمكن لجميع هؤلاء أن يكونوا كاذبين.
الرئيس الأسد:
وكيف تأكدت من ذلك…
السؤال الثالث عشر..
حسنا.. لأن هناك أدلة مهمة.. من “هيومن رايتس ووتش” على سبيل المثال التي قالت في 30 كانون الثاني من هذا العام.. إن القوات الموالية لـ بشار الأسد “هاجمت المدنيين بقسوة وتعمد في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة مستخدمة أسلحة لا تميز بين مقاتلين ومدنيين.. وخصوصا البراميل المتفجرة السيئة السمعة”.
الرئيس الأسد:
هذه قصص سخيفة يستمرون في ترديدها في الغرب.
ما دمت تتمتع بالدعم الشعبي فإن هذا يعني أنك تدافع عن الشعب
السؤال الرابع عشر..
هل هي سخيفة…
الرئيس الأسد:
نعم.. وسأقول لك مرة أخرى.. إذا كان شخص يقف ضد شعبه وضد القوى الإقليمية والقوى الكبرى والغرب.. ورغم ذلك يستمر في البقاء.. كيف له أن يحقق ذلك… إذا قتلت الشعب السوري فهل سيؤيدك الشعب أم يتحول ضدك… ما دمت تتمتع بالدعم الشعبي فإن هذا يعني أنك تدافع عن الشعب.. إذا قتلتهم.. فإنهم سيتحولون ضدك.. هذا ما يقوله المنطق والحس السليم.
السؤال الخامس عشر..
ماذا بشأن البراميل المتفجرة… هل تنكرون أن قواتكم تستعملها…
الرئيس الأسد:
ما أعرفه عن الجيش هو أنه يستخدم الرصاص والصواريخ والقنابل.. لم أسمع عن جيش يستخدم البراميل أو ربما أواني الضغط المنزلية.
السؤال السادس عشر..
أعني البراميل الكبيرة والمقذوفات الملأى بالمتفجرات التي تسقطها المروحيات وتنفجر محدثة آثارا مدمرة.. هناك الكثير من الأدلة حول هذا.
الرئيس الأسد: هذه تسمى قنابل.. لدينا قنابل وصواريخ ورصاص.
عندما تطلق النار فإنك تصوب وعندما تصوب يكون تصويبك على الإرهابيين من أجل حماية المدنيين
السؤال السابع عشر..
لكنكم لا تنكرون أنه ضمن هذا التصنيف للقنابل هناك هذه البراميل المتفجرة.. وهي أسلحة لا تميز بين المقاتلين والمدنيين…
الرئيس الأسد:
لا.. ليست هناك أسلحة لا تميز بين مدني ومقاتل.. عندما تطلق النار فإنك تصوب.. وعندما تصوب يكون تصويبك على الإرهابيين من أجل حماية المدنيين.. مرة أخرى إذا كنت تتحدث عن سقوط ضحايا.. هكذا هي الحرب.. ليست هناك حرب من دون ضحايا.
السؤال الثامن عشر..
هناك دائما قتلى في الحروب.. كما أن المدنيين يقتلون أيضا.. إلا أن ثمة مسؤولية بموجب القانون الإنساني الدولي تقع على المتحاربين في أن يفعلوا كل ما في وسعهم لحماية المدنيين.. والاتهام الموجه للجيش السوري هو أنه باستخدامه البراميل المتفجرة.. وهي الأسلحة التي لا تميز بين مدني ومقاتل.. ومرة أخرى فقد تحدث مبعوث الأمم المتحدة ستافان دي ميستورا عن الخوف الدائم من البراميل المتفجرة.. فإن ذلك يعني أنكم لا تحترمون القانون الدولي الإنساني من خلال حمايتكم لشعبكم.. ما قولكم في ذلك…
الرئيس الأسد:
أولا.. لقد هوجمنا في دمشق وحلب.. هوجمنا من المجموعات المسلحة.. والعكس بالعكس.. إنهم يقصفون السوريين بقذائف الهاون.. وبالتالي علينا أن نرد وأن ندافع عن شعبنا.. هذا بدهي.
ثانيا.. مرة أخرى.. أنت تتحدث عن شخص.. عن حكومة.. تقتل شعبها.. وفي الوقت نفسه فإن الشعب يؤيد حكومته.. هذا متناقض وغير منطقي.. ما تنبغي الإجابة عنه هو كيف يمكن لك أن تقتل الناس وأن تحظى بدعمهم في الآن ذاته.
السؤال التاسع عشر..
لديكم بالطبع العديد من المؤيدين وسط شريحة من السوريين.. أما في المناطق التي تسيطر عليها المجموعات المسلحة.. فإنهم يتهمونكم بأنكم تستعملون أسلحة لا تميز بين المدنيين والمقاتلين. قد تكون قواتكم هاجمت مناطق فيها مجموعات مسلحة.. لكن لأن هناك مدنيين أيضا فقد قتل مدنيون.. وأنكم لو استعملتم أسلحة ليست عشوائية كالبراميل المتفجرة.. لما حدث مثل هذا الأمر.
الرئيس الأسد:
في الحرب.. يمكن أن تواجه كل أنواع الاتهامات.. ويمكن لكل طرف أن يحمل المسؤولية للأطراف الأخرى.. لكن ينبغي أن تتحدث عن الواقع.. والواقع يقول إن عائلات أولئك المقاتلين لجأت إلى الحكومة للحصول على ملاذ آمن وليس العكس.. يمكنك أن تذهب وترى الأماكن التي يعيشون فيها والجهات التي ترعاهم.. لو أننا نقتل المدنيين.. لهرب المدنيون إلى الطرف الآخر بدلا من أن يأتوا إلينا.
السؤال العشرون..
الآن.. إذا توقفتم عن استخدام البراميل المتفجرة.. وهذا يحدث.. ألا يساعد ذلك في تحسين وضعكم دوليا… هناك من يقول اليوم إنكم شريك محتمل في القتال ضد “داعش” وإنكم يمكن أن تكونوا جزءا من الحل.. لا جزءا من المشكلة.. وسيكون من السهل ببساطة أن تصدروا أوامر إلى قادتكم العسكريين بأن يتوقفوا عن مثل هذه الهجمات.. سيؤدي ذلك من دون شك إلى تحسين مكانتكم الدولية.. أليس كذلك…
الرئيس الأسد:
إذن.. الجزء الأول من سؤالك ينطوي على مطالبتنا بالتوقف عن أداء واجبنا في الدفاع عن شعبنا ضد الإرهابيين…
السؤال الحادي والعشرون..
إذن.. هذا استعمال مشروع للقوة…
الرئيس الأسد:
طبعا.
السؤال الثاني والعشرون..
بما في ذلك البراميل المتفجرة…
الرئيس الأسد:
ليست هناك براميل متفجرة.
السؤال الثالث والعشرون..
ليست لديكم براميل متفجرة على الإطلاق…

الرئيس الأسد:
ليست لدينا براميل.. مرة أخرى.. يبدو الأمر كما لو كنت تتحدث عن أواني الضغط المنزلية.. ونحن لا نستعمل أدوات كهذه.. لدينا.. كما لدى أي جيش نظامي.. قنابل وصواريخ ورصاص.. الخ.. هذه قنابل.
السؤال الرابع والعشرون..
لقد تخليتم عن ترسانتكم من الأسلحة الكيميائية.. لكنكم تعلمون أن المنظمة الدولية التي تخلصت من تلك الأسلحة.. منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.. أدانت الأسبوع الماضي استخدام غاز الكلور هنا في سورية.. وقالت إن لديها درجة كبيرة من الثقة بأنه استخدم الصيف الماضي..من دون أن تحمل المسؤولية لأحد.. لكنها قالت في الوقت نفسه إن 32 من أصل 37 شخصا أجريت معهم مقابلات قالوا إنهم سمعوا أو رأوا مروحيات قرب القرية في الوقت نفسه الذي حدثت فيه الهجمات. الآن.. المجموعات المسلحة ليست لديها مروحيات.. بينما أنتم تمتلكونها. هل استخدمت تلك المروحيات غاز الكلور في هجماتها…
الرئيس الأسد:
غاز الكلور موجود في أي مصنع وأي منزل في سورية وفي كل مكان من العالم.. إنه ليس مادة عسكرية.
السؤال الخامس والعشرون..
لكن يمكن تحويله إلى مادة عسكرية.
الرئيس الأسد:
كل شيء يمكن تحويله إلى مادة عسكرية. هذا أولا…
السؤال السادس والعشرون..
هل تم تحويل غاز الكلور إلى مادة عسكرية…
الرئيس الأسد:
ثانيا.. إذا أردت استخدام الغاز كسلاح دمار شامل ينبغي أن تتحدث عن آلاف أو ربما عشرات آلاف الضحايا خلال ساعات قليلة. وهذا لم يحدث في سورية.
ثالثا.. يمكننا باستعمال أسلحتنا العادية…
السؤال السابع والعشرون..
حدث ذلك فعلا في آب من صيف عام 2013.
الرئيس الأسد:
من قام بالتحقق من الجهة التي استخدمت الغاز وضد من… من تحقق من الأعداد…
السؤال الثامن والعشرون..
لم تكن قواتكم مسؤولة عن ذلك الهجوم…
الرئيس الأسد:
لا.. بالتأكيد لا.. كنا قريبين منهم إلى درجة أن ذلك كان يمكن أن يلحق الضرر بنا.
ثانيا.. فإن أعداد الضحايا لم تكن كما بالغت فيها وسائل الإعلام.. إذن لم تكن أسلحة دمار شامل.. ولا يتعلق الأمر بالغاز.. كان شيئا ما لا نعرف ماهيته لأننا لم نكن موجودين في تلك المنطقة.
السؤال التاسع والعشرون..
إذن.. أنتم لا تستخدمون غاز الكلور…
الرئيس الأسد:
لا.. بالتأكيد لا.
السؤال الثلاثون..
فيما يتعلق بمحاربة “داعش” والقاعدة.. فقد قالت الولايات المتحدة وجهات أخرى إنكم لا يمكن أن تكونوا شريكا في هذه الحرب. هل تريدون أن تكونوا شريكا… هل تريدون أن تنضموا…
الرئيس الأسد:
شركاء مع من…
السؤال الحادي والثلاثون..
شركاء مع البلدان التي تهاجم “داعش” حاليا.
الرئيس الأسد:
هل تقصد التحالف…
لا نستطيع أن نكون في تحالف مع بلد يدعم الإرهاب
السؤال الثاني والثلاثون..
الأردنيون…
الرئيس الأسد:
لا.. بالتأكيد لا نستطيع فعل ذلك. ليست لدينا الإرادة.. ولا نرغب بذلك لسبب بسيط هو أننا لا نستطيع أن نكون في تحالف مع بلد يدعم الإرهاب.
السؤال الثالث والثلاثون..
أي بلد…
الرئيس الأسد:
نحن نحارب الإرهاب.. أما تلك البلدان التي يتكون منها التحالف.. أو معظمها فهي تدعم الإرهاب.
مصدر أيديولوجيا “داعش” وغيره من التنظيمات المرتبطة بالقاعدة هو الوهابيون الذين تدعمهم العائلة المالكة السعودية.. والمجتمع في تلك المملكة أكثر ميلا لـ “داعش” ولقبول أيديولوجيتها
السؤال الرابع والثلاثون..
لقد وجهتم انتقادات قاسية جدا للسعوديين.. الآن.. يقول السعوديون إنهم ضد “داعش”.. إنهم يخشون “داعش” لأن ” داعش” لا ترغب بوجود عائلة مالكة في السعودية.. وبالتالي أليس من المنطقي أن يرغبوا بالقضاء على التنظيم… لماذا يمكن أن يدعموه…
الرئيس الأسد:
أولا.. إن مصدر أيديولوجيا “داعش” وغيره من التنظيمات المرتبطة بالقاعدة هو الوهابيون الذين تدعمهم العائلة المالكة السعودية.. وهكذا.. فإن المهم ليس أن يقولوا إنهم يريدون هذا أو ذاك.. بل المهم هو ما يفعلونه.. المهم هو التدابير التي يتخذونها لإثبات صحة ما يقولون.
السؤال الخامس والثلاثون..
إذن أنتم تقولون إن السعوديين يتحملون درجة كبيرة من المسؤولية عن ظهور هذه الأيديولوجيات وهذه المجموعات المسلحة.
الرئيس الأسد:
بالتأكيد.. لا شك في ذلك.
السؤال السادس والثلاثون..
إذن.. لماذا قاموا باعتقال العديد من المتعاطفين مع القاعدة في السعودية نفسها…
الرئيس الأسد:
أعتقد لأنهم يعتقدون أن دورهم سيأتي يوما ما.. لأن المجتمع في تلك المملكة أكثر ميلا لـ “داعش” ولقبول أيديولوجيتها.. هذا هو السبب الحقيقي.
السؤال السابع والثلاثون.. دعنا نتحدث عن المواقف الأميركية. لا يزال تنحيكم عن السلطة سياسة رسمية في الولايات المتحدة.. لكن ثمة علامات على أن مواقفهم باتت أقل تشددا.. وزير الخارجية الأميركية جون كيري استبدل ذلك بقوله مؤخرا إن عليكم تغيير سياساتكم وإن الوقت قد حان ليضع الرئيس الأسد شعبه أولا.. وأن يفكر في التبعات. إذن.. هل يقدم لكم بذلك حبل نجاة… هل بات موقفه أقل تشددا… هل تعتقدون أنه بات ينظر إليكم الآن كجزء من الحل…
الرئيس الأسد:
أولا.. نحن لا نحيا من خلال الأميركيين.. بل نحيا فقط من خلال مواطنينا.. هكذا نحيا.. هذا أولا.. وبالتالي فإن هذا لا يشكل حبل نجاة بالنسبة لنا.
ثانيا.. يعتمد الأمر على ما يعنيه بالتغيير.. ما الكلمة التي استعملها…
المهم بالنسبة لنا هو أن نكون مستقلين ولن نكون دمى نعمل ضد مصالحنا
السؤال الثامن والثلاثون..
أن يضع شعبه أولا.. وأن يفكر في التبعات. ينظر إلى ذلك على أنه تخفيف من حدة اللهجة لأنهم في الماضي كانوا يقولون.. “أولا وقبل كل شيء.. على الأسد أن يرحل”.
الرئيس الأسد:
إذن.. ثانيا.. يعتمد الأمر على المقصود من تصريح كيري.. أو أي مسؤول آخر.. لأن الأمر لا يتعلق به كشخص.. بصرف النظر عما يقولونه فإن الأمر لا يعني أن نصبح دمى. ومهما قالوا فإن المهم بالنسبة لنا هو أن نكون مستقلين.. وأن نعمل من أجل مصلحتنا.. ومن أجل المصالح المشتركة للآخرين.. لكننا لن نكون دمى نعمل ضد مصالحنا من أجل مصالحهم. وبالتالي.. عليك أن تسألهم هم عما يقصدونه بذلك التصريح.
السؤال التاسع والثلاثون..
لكن لابد أنكم تكترثون لذلك.. فسورية معزولة جدا.. وتخضعون لعقوبات.. حيث لا يستطيع الناس استخدام بطاقات الائتمان وقد عزلتم عن جزء كبير من التجارة الدولية.. أقصد أنكم ترحبون بالتأكيد بوضع من شأنه أن يعيدكم إلى الأسرة الدولية بطريقة لم تعرفوها منذ عام 2011.
الرئيس الأسد:
نحن لسنا ضد التعاون مع أي بلد.. ولن نكون. لسنا نحن من بدأ هذا الصراع مع الآخرين.. هم بدؤوه. هم دعموا الإرهابيين وهم قدموا لهم مظلة.. الأمر لا يتعلق بعزلة سورية الآن.. بل بالحصار المفروض على الشعب السوري والمواطنين السوريين.. هذا يختلف عن العزلة.. الأمر مختلف تماما.
الأميركيون لا يتحدثون إلينا ولا نتحدث إليهم لأنهم لا يتحدثون لغير الإمعات
السؤال الأربعون..
هل تتحدثون إلى الأميركيين… هناك طائرات أميركية في الأجواء السورية طوال الوقت.. هل تنسقون لذلك…
الرئيس الأسد:
لا.. لأنهم لا يتحدثون لغير الإمعات.. وقد داسوا بسهولة على القانون الدولي فيما يتعلق بسيادتنا.. ولذلك فإنهم لا يتحدثون إلينا ولا نتحدث إليهم.
السؤال الحادي والأربعون..
لكني أتساءل لأن هناك قوات عسكرية أميركية في الأجواء السورية.. كما أن القوات الجوية السورية تعمل أيضا في الأجواء السورية.. ولم تحدث أي حوادث بين الطرفين.. لا يبدو أنه تم تبادل إطلاق النار.. ولم يتم إسقاط أي طائرات.. وهذا يوحي بالتأكيد بأن ثمة حديثا بين الطرفين هنا.
الرئيس الأسد:
هذا صحيح.. لكن مرة أخرى.. ليس هناك تعاون مباشر.
السؤال الثاني والأربعون..
مباشر… هل يحدث الأمر من خلال العراق… هذا ما يقوله البعض.
الرئيس الأسد:
من خلال أطراف ثالثة هناك أكثر من طرف.. هناك العراق وبلدان أخرى.. تقوم هذه الأطراف أحيانا بنقل الرسائل العامة.. لكن ليس هناك شيء على المستوى التكتيكي.
السؤال الثالث والأربعون..
إذن.. فهم لا يقولون لكم..”سنقصف الرقة الساعة العاشرة من مساء اليوم.. ولذلك لا تقتربوا من المنطقة…”.
الرئيس الأسد:
عرفنا بالحملة قبل بدايتها.. لكننا لم نعرف شيئا عن التفاصيل.
السؤال الرابع والأربعون..
وهل هناك حوار مستمر من خلال أطراف ثالثة…
الرئيس الأسد:
ليس هناك حوار.. هناك معلومات.. لكن ليس هناك حوار.
السؤال الخامس والأربعون..
هم يخبرونكم بأشياء…
الرئيس الأسد:
شيء من هذا القبيل.
السؤال السادس والأربعون..
وهل تخبرونهم أنتم بأشياء…
الرئيس الأسد:
لا.
عندما نقوم بشيء على أراضينا فإننا لا نسأل أحدا ولا نخبر أحدا بل نفعل ما نريد أن نفعله
السؤال السابع والأربعون..
وما البلدان الأخرى غير العراق…
الرئيس الأسد:
عندما نقوم بشيء على أراضينا.. فإننا لا نسأل أحدا ولا نخبر أحدا.. بل نفعل ما نريد أن نفعله.
السؤال الثامن والأربعون..
لا تقولون مثلا..”انتبهوا.. إذا رأيتم مروحيات سورية فوق منطقة معينة في ساعة معينة.. فلا تسقطوها…”.
الرئيس الأسد:
لا.. ليس هناك تعاون تكتيكي أو تعاون من خلال أطراف ثالثة إلى هذا الحد.
السؤال التاسع والأربعون..
هل يعود قصف “داعش” على حكومتكم بالفائدة… من المؤكد أن وزير الدفاع الأميركي السابق تشاك هيغل قال إن الضربات الجوية كانت مفيدة لكم.. ثم استقال بعد ذلك بوقت قصير.. هل تشعرون بدرجة أكبر من الأمان بسبب حقيقة أن الأميركيين يساعدونكم في التخلص من أعدائكم…
الرئيس الأسد:
هذا السؤال يتناقض مع سؤالك الأول عندما قلت إننا ندعم “داعش” للتخلص من المعتدلين.. إذا كنا ضد “داعش” فإننا لا ندعم “داعش”.
وهكذا فإن سؤالك هذا هو الأكثر واقعية. وجوابي هو نعم.. هناك بعض الفائدة لو كان أكثر جدية وفعالية وكفاءة.. بينما هو ليس كذلك.
في معظم المناطق التي نحيط بها ونهاجمها هناك مسلحون فقط
السؤال الخمسون..
هل يمكن أن نتحدث قليلا عن الوضع الإنساني… تمثل أحد التكتيكات العسكرية الفعالة التي استخدمها الجيش السوري في عزل المناطق التي تسيطر عليها المجموعات المسلحة وتجويعها فعليا.. إلا ان ذلك أدى أيضا إلى تجويع المدنيين.. وهذا أيضا مخالف لقوانين الحرب.. أعني تجويع المدنيين.
الرئيس الأسد:
هذا غير صحيح.. لأنه في معظم المناطق التي سيطرت عليها المجموعات المسلحة.. فإن المدنيين هربوا إلى مناطقنا.. وهكذا.. ففي معظم المناطق التي نحيط بها ونهاجمها هناك مسلحون فقط.
السؤال الحادي والخمسون..
ربما أتوا إلى مناطقكم ليس لرغبتهم بذلك.. بل لأن مناطقهم تتعرض لقصف عنيف.. لقد ذهبت إلى بعض ضواحي دمشق التي تتناقض بشكل صارخ مع المركز من حيث ان الأنقاض ترتفع أحيانا عشرين مترا. وهكذا.. ليس من المستغرب أن يرغب الناس بالخروج منها.
الرئيس الأسد:
لا.. هذا ليس واقعيا لأن رد فعل أي شخص.. أو رد فعل الأسر والسكان هو الهروب من أي منطقة يتوقعون حدوث صراع فيها.. إنهم يهربون من تلك المناطق لأنهم يتوقعون نشوب القتال بين الجيش والمسلحين.. يهربون من تلك المناطق ويأتون إلى الحكومة.
السؤال الثاني والخمسون..
إلا أن حكومتكم وضعت قيودا على وصول الأدوية إلى المناطق التي تسيطر عليها المجموعات المسلحة. إليزابيث هوف.. ممثلة منظمة الصحة العالمية في سورية.. قالت نهاية العام الماضي إن الحكومة السورية تفرض قيودا على المواد المرسلة إلى المناطق التي تسيطر عليها المجموعات المسلحة.. هل تقرون بأن المدنيين الذين يعيشون في تلك المناطق يواجهون المشاكل…

الرئيس الأسد:
أنت تعرف مدينة الرقة الشمالية التي استولت عليه “جبهة النصرة” أولا.. ومن ثم استولى عليها “داعش”…
السؤال الثالث والخمسون..
نعم.
الرئيس الأسد:
هل تعرف أننا مازلنا حتى هذه اللحظة نرسل لمواطنينا هناك الأغذية.. والأدوية وكل شيء. إذن.. كيف يمكن أن نفعل ذلك في أي منطقة أخرى في سورية…
السؤال الرابع والخمسون..
فاليري اموس.. مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية وجهت في تصريح لمجلس الأمن نهاية كانون الثاني من هذا العام انتقادات قاسية جدا لـ “داعش” وتنظيمات أخرى بسبب ما تفعله.. لكنها قالت أيضا إن الحكومة.. التي تلقت العام الماضي 16 طلبا لعبور قوافل المساعدات.. ثماني قوافل إلى الغوطة الشرقية قرب دمشق.. وافقت على أربع منها بينما ظلت الاثنتا عشرة قافلة الأخرى “من دون رد.. أو منعت.. أو فرضت عليها شروط لا يمكن تحقيقها”. وهكذا.. فبالنسبة لهم.. ذلك يعني أن الحكومة السورية تمنع وصول قوافل المساعدات إلى المدنيين في تلك المناطق.
الرئيس الأسد:
هذه المناطق نفسها تقصف دمشق يوميا.. هي المناطق نفسها التي تتحدث عنها.. كيف لنا أن نمنع عنها الغذاء في حين لا نستطيع أن نمنع وصول الأسلحة إليها…
السؤال الخامس والخمسون..
هل تقصد أنهم ينبغي أن يدخلوا الأغذية بأنفسهم بدلا من إدخال القذائف…
الرئيس الأسد:
لا.. أعني إذا كنا نستطيع منع الغذاء من الوصول إلى تلك المناطق.. أفلا نستطيع منع وصول الأسلحة إليها… كيف لنا أن نسمح بعبور الأسلحة إليها…
السؤال السادس والخمسون..
لا أعرف كيف تديرون هذه الحرب.. لكن ما قلته هو أن الأمم المتحدة تقول…
الرئيس الأسد:
نعم.. هذا ما سألتك إياه.. أنا أشير فقط إلى التناقضات الموجودة في تصريحاتهم.. فإذا كنت تستطيع منع الغذاء من الوصول إليهم.. فإنك تستطيع منع السلاح أيضا.. ومن المؤكد أن الأولوية بالنسبة لنا كحكومة هو منع وصول الأسلحة.
السؤال السابع والخمسون..
إذن.. إذا عانى المدنيون نتيجة لغياب تلك القوافل.. فإن ذلك يشكل.. بالنسبة لكم أضرارا جانبية لا يمكن تحاشيها…
الرئيس الأسد:
لا.. نحن نتحدث عن تصريحات غير واقعية وغير موضوعية.. لا نستطيع مناقشتها على أنها وقائع.. كما تعلم.. فإن هذا جزء من الحرب الدعائية ضد سورية على مدى السنوات الأربع الماضية.
وهكذا.. فكلما قالت اموس أو أي مسؤول آخر أو منظمة أخرى شيئا ضدنا.. فإن ذلك لا يعني أنه صحيح.. علينا التحقق مما يقولونه وما إذا كان جزءا من الحملة الدعائية.. وما إذا كان مسيسا.. الخ…
السؤال الثامن والخمسون..
هل ترى في نفسك الناجي الأكبر بين زعماء الشرق الأوسط الآن… الرئيس أوباما طالبكم بالتنحي منذ عام 2011 وفي عام 2013 ظهرت تقارير عديدة تشير إلى أنكم هربتم إلى سفينة حربية روسية في المتوسط.. لكنكم لا تزالون هنا.. وأسرتكم لا تزال هنا.. عندما تنظر إلى الماضي.. هل تعتقد أن الحظ حالفكم ونجوتم…

الرئيس الأسد:
لا.. ولسبب واحد هو أن الأمر لم يكن متعلقا بي وبنجاتي.. بل بسورية.. كان الأمر يتعلق بالإرهاب وبتغيير الدولة والرئيس لأن الدولة لا تعجبهم أو الرئيس لا يعجبهم ولأن سياسات الدولة والرئيس لا تعجبهم.. هذا بيت القصيد.. المسألة ليست شخصية.. لكنهم يريدون شخصنتها كي يربطوا كل شيء بالرئيس.
طبقا للدستور وطبقا لأخلاقيات العمل فإن من واجبي حماية بلادي عندما تتعرض لهجوم وهذا ما أفعله
السؤال التاسع والخمسون..
لكن يا له من ثمن.. لقد دمرت سورية.. وهناك مئات آلاف القتلى. لقد كنتم أنتم القائد ولذلك ينبغي أن تتحملوا مسؤولية القائد عن بعض ما حدث.
الرئيس الأسد:
نعم.. طبقا للدستور وطبقا لأخلاقيات العمل.. فإن من واجبي حماية بلادي عندما تتعرض لهجوم.. لا أن أهرب.. وهذا ما أفعله.
السؤال الستون:
تحدثت إلى مدرسة من القابون.. وهي منطقة تسيطر عليها المجموعات المسلحة بعد أن تعرضت مدرستها للقصف.. وقالت إن القصف يأتي من جانب الجيش السوري.. وأضافت إن من مسؤوليات الرئيس إبقاء الأطفال خارج هذه الحرب.. له أن يحارب الإرهابيين.. لكن ما الذي فعله الأطفال ليستحقوا هذا… ليست لديهم أسلحة.. لقد تحدثت عن الطرفين.. لكنها قالت إن على الرئيس أن يوقف قصف المدارس.. ما رسالتك لها…
الرئيس الأسد:
واقعيا.. ما الهدف من قصف المدارس… لماذا تقوم حكومة بقصف مدرسة… ما الذي نكسبه من ذلك…
السؤال الحادي والستون..
هل قمتم بقصف المدارس…
الرئيس الأسد:
لماذا نفعل ذلك… لا.. بالتأكيد لا.. لا مصلحة لنا في ذلك.. دع جانبا الواجب والأخلاق وتحدث واقعيا.. ما الهدف الذي يحققه أي جيش عندما يقصف مدرسة…
السؤال الثاني والستون..
هل تنكرون أي…
الرئيس الأسد:
سيترتب على الحكومة أن تدفع المال لإعادة بناء المدرسة.. مازلنا ندفع لصيانة المدارس المدمرة.. كيف يمكن أن نقصف المدارس… لماذا قد يرغب أي شخص بقتل التلاميذ والأطفال… ما الذي نجنيه من ذلك…
السؤال الثالث والستون..
إذن.. تقول إن تلك المدرسة لم تكن محقة…
الرئيس الأسد:
مرة أخرى.. ثمة فرق بين سقوط قتلى خلال الحرب.. لأن كل حرب في العالم لها هذا الثمن.. وبين استهداف المدارس.. ثمة فرق كبير.. من المستحيل استهداف المدارس.
السؤال الرابع والستون..
ما الذي يؤرقك ليلا…
الرئيس الأسد:
ما الذي يؤرقني ليلا… هناك العديد من الأسباب التي قد تؤثر في أي إنسان.. إنها الحياة.. قد يكون السبب شخصيا وقد يكون له علاقة بالعمل.
السؤال الخامس والستون..
هل يتعلق الأمر بعملك…
الرئيس الأسد:
قد يكون العمل.. وقد يكون الأمر شخصيا كما يحدث لأي شخص.. فأنا إنسان في المحصلة.. وأي شيء يؤثر في أي إنسان يمكن أن يؤثر في.. فأنا أتأثر بالعوامل نفسها.
السؤال السادس والستون..
هل فكرتم في أولئك القتلى.. وشعرتم أو فهمتم الألم الذي تشعر به أسرهم وآلام الأشخاص الذين قتلوا أو جرحوا…
الرئيس الأسد:
هذا أمر نعيشه يوميا.. سواء كان هؤلاء من المعارضة.. من الجانب الآخر.. أو من المؤيدين.. فإننا نعيشه باستمرار.. نحن بشر.. ونعيش مع مسألة سقوط الضحايا والقضايا المتعلقة بالموت بشكل يومي.. هناك أسر فقدت أحبتها.. أنا شخصيا فقدت أفرادا من عائلتي وأصدقاء لي وأشخاصا عملت معهم.. هذا شيء نعيشه يوميا وبألم.
السؤال السابع والستون..
الرئيس الأسد.. شكرا جزيلا لك.
الرئيس الأسد:
شكرا لك.


Azouzi & Maha

Advertisements

A propos azouzi

"J'ai fait le premier pas et le plus pénible dans le labyrinthe obscur et fangeux de mes confessions. Ce n'est pas ce qui est criminel qui coûte le plus à dire, c'est ce qui est ridicule et honteux." Jean-Jacques Rousseau : Les confessions
Cet article, publié dans Uncategorized, est tagué , , , , , . Ajoutez ce permalien à vos favoris.

3 commentaires pour President al-Assad to BBC News: we are defending civilians, and making dialogue

  1. Ping : President al-Assad to BBC News: we are defendin...

  2. max dit :

    nous nous posons des questions : en Arabie Saoudite l’intolérance relieuse est extrème : pas le droit de porter une croix etc…… alors Assad tolère des yezidies, des chrétiens peut-être d’autres religions comment le considérer comme intolérant ?

    Aimé par 1 personne

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s